المحتوى الرئيسى

لماذا ترفض جماعة العدل والإحسان كشف الحقيقة؟؟ بقلم:عبد الله السباعي

06/19 20:46

لماذا ترفض جماعة العدل والإحسان كشف الحقيقة؟؟

عبد الله السباعي

نادية ياسين تصرخ "ما تقيش عائلتي وتهدد بالعودة إلى قناعتها الجمهورية"، "نادية ياسين ترد على مهاجميها : القافلة تسير والكلاب تنبح"، وغيرها من العناوين التي احتلت الصفحات الأولى للصحف المغربية عقب نشر الموقع الإلكتروني "أغورا" صورا للقاءات حميمية بين نادية ياسين وصديقها ابن القيادي في جماعة العدل والإحسان المتوفي السليماني بالعاصمة اليونانية أثينا.

غير أن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح من الناحية الأخلاقية والإعلامية هو رد فعل جماعة العدل والإحسان التي اختارت طريق الصمت حتى تنجلي الغمة كما فعلت تماما حينما تبخرت أحلام الرؤى والتخيلات التي أعلنها عبد السلام ياسين عام 2006 بقيام "القومة الإسلامية"، وهو ما يعني أن الجماعة تختار دائما الظهور بمظهر البريء من جميع التهم والبروز في شكل "ملائكي" مطهر البعيد عن الشبهات، في حين أن الأحزاب والمنظمات العريقة في العالم عادة ما تلجأ إلى أسلوبين، سواء بفتح تحقيق داخلي بشأن التهم الموجهة لنادية ياسين، أولا باستغلال أموال الجماعة في تنقلات شخصية، وثانيا في السلوك الأخلاقي الذي يمس بصميم الأفكار والمعتقدات التي ينادي بها دستور الجماعة "المنهاج النبوي"، أو بالرد على التهم بالحجج والأدلة بعيدا عن الدخول في أسلوب غير أخلاقي مثل "القافلة تسير والكلاب تنبح" أو اتباع أسلوب التهديد بالعودة إلى التصريح بتفضيلها للنظام الجمهوري من أجل دفع الدولة إلى استئناف محاكمتها لجر الدولة إلى المواجهة والصدام، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على النوايا السيئة وغير الوطنية التي تستهدف زعزعة الاستقرار، وقد أبان تصريح نادية ياسين عن حقيقة الأفكار والمعتقدات التي تتكتم عليها الجماعة بالسعي إلى قلب نظام الحكم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل