المحتوى الرئيسى

مصر.. ارتفاع جنوني في أسعار الأسمدة يهدد إنتاج الزراعات الصيفية

06/19 13:02

دبي – العربية.نت

تشهد أزمة الأسمدة في السوق المصرية تفاقماً حاداً يوما بعد يوم، الأمر الذي يعرض المزارعينل لأضرار كبيرة جراء ارتفاع أسعارها بنحو 100% في السوق السوداء مما يهدد الزراعات الصيفية‏، رغم وعود المسؤولين بتوفير كميات كافية لتلبية الاحتياجات فإن الأزمة مازالت قائمة بحسب صحيفة الأهرام.

ويقول علي ضيف الله (مزارع) إن سبب الأزمة يعود إلى قيام بعض التجار بتعطيش السوق حتي يضطر المزارع إلى الشراء بأسعار مرتفعة وتقوم البنوك الزراعية بصرف الأسمدة بإجراءات روتينية كثيرة مما يدفع المزارعين إلى التوجه للقطاع الخاص لمرونة الإجراءات.

وقال يوسف عطية (مزارع) إن سعر شيكارة السماد ارتفع إلى 80 جنيها ونعاني أشد المعاناة في الحصول على الأسمدة خاصة أن الأراضي الصحراوية المستصلحة تحتاج إلي كميات كبيرة لذا نطالب بالتدخل لحل المشكلة وإنقاذ الزراعات.

وأشار بسيوني مرزوق (مزارع) إلى أن بعض ملاك الأراضي يستغلون الحيازات الزراعية ويحصلون على حصصهم من الأسمدة سواء من البنك أو من الجمعيات الزراعية ولا يعطونها للمستأجر، مطالباً بتشديد الرقابة والتأكد من أن الكميات المنصرفة للمزارع يستخدمها في زراعة أرضه بالفعل.

أما أحد مديري الجمعيات الزراعية فيري أن بعض المزارعين يبالغون في عملية التسميد حيث يتم استخدام 9 شكائر يوريا بدلا من 3 لتسميد فدان ذرة (على سبيل المثال) وهو ما يعد أحد أسباب أزمة الأسمدة.

وفي بني سويف يشكو المزارعون من نقص الإمكانات والمستلزمات الزراعية وارتفاع أسعارها للضعف في هذه الفترة, فهل هي أزمة موسمية لارتفاع الطلب عليها أم نقص الأسمدة وغيرها؟!.

ويقول سيد أحمد عباس (مزارع) إن أسعار الأسمدة ارتفعت بشكل ملحوظ ووصل الجوال زنة 50 كغم إلى 150 جنيها, وهناك حاجة ماسة إلى الأسمدة في هذه الفترة لاحتياج الزرع لها, والأسمدة المنصرفة من الجمعية الزراعية أو التعاون لا تكفي حتي احتياجات النصف.

ومن ناحية أخرى يتساءل كل من سعد جرجس- مهندس- وجميل محمد عثمان عن مخازن التعاون الزراعي بقرية قاي وقالا إن الحصة المقررة لفدان القطن عدد 3 جوال زنة 50كغم 46% والذرة عدد 5 جوالات والطماطم6 جوال زنة كغم 46% أيضا مع العلم أن فدان الذرة يحتاج إلى 10 أجولة أي ضعف الحصة المقررة وهذه المقررات موجودة منذ عشرات السنين مع العلم أن إنتاجية الفدان تزداد الآن والأسمدة البلدية( السباخ) قلت عند المزارعين وتأخير مواعيد الأسمدة أدى إلى ارتفاعها في السوق السوداء.

وقال المهندس سعد نصار مستشار وزير الزراعة إن الوزارة قررت زيادة كميات الأسمدة المطروحة من جانب مصانع الأسمدة العامة بنحو نصف مليون طن خلال الموسم الصيفي لمواجهة النقص الحالي بهدف احتواء الأزمة, وأضاف أن نقص الأسمدة ساهم في حدوث اختناقات في بعض المحافظات خاصة في الوجه القبلي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل