المحتوى الرئيسى

المغرب: صدامات في الرباط بين مؤيدين للنظام ومعارضين لاصلاحات الملك محمد السادس

06/19 22:29

اشتبك مؤيدون للحكومة المغربية يوم الاحد في العاصمة الرباط مع معارضين كانوا يتظاهرون احتجاجا على الاصلاحات الدستورية التي كشف عنها قبل يومين العاهل المغربي الملك محمد السادس.

فقد قام المئات من الشبان الذين كانوا يهتفون بالتأييد للملك المغربي بتفريق مظاهرة معارضة خرجت في احد احياء الرباط الفقيرة، وطاردوا المعارضين في أزقة الحي.

وكان ناشطو حركة 20 فبراير قد دعوا الى خروج مظاهرات حاشدة يوم الأحد للمطالبة بمزيد من الاصلاحات السياسية وذلك رغم مقترحات الإصلاحات الدستورية التي أعلنها العاهل المغربي، التي تشمل الحد من صلاحيات الملك وتعزيز سلطة رئيس الحكومة والبرلمان. ومن المقرر أن يُجرى في الأول من يوليو/تموز المقبل استفتاء شعبي على مشروع هذا الدستور.

الا ان المئات من مؤيدي الحكومة بدأوا بالتجمع في حي التقدم قبل ساعة من موعد انطلاق مظاهرة المعارضة وهم يعزفون الموسيقى ويهتفون تأييدا للملك واصلاحاته.

وعندما واجه هؤلاء المتظاهرين المعارضين، رشقوهم بالحجارة والبيض وهاجموهم. وقد اشترك شبان الحي المذكور في الهجوم على المعارضين، حيث قذفوا السيارات التي كانوا يعتقدون انها تقل معارضين بالقناني الفارغة.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبريس عن احدى الناشطات المعارضات وتدعى زينب بلقادم قولها: كان الوضع اشبه ما يكون ببطلجية مصر .

وفي حالات محدودة، حاولت الشرطة حماية المعارضين من الهجمات التي كانوا يتعرضون لها، وقامت سيارة تابعة للشرطة باخلاء عددا منهم. ولكن الهجمات السؤنفت بعد ان انسحبت الشرطة من المكان.

وقالت مصادر في المعارضة إن احداثا مماثلة وقعت في عدد آخر من المدن المغربية.

على الصعيد الدولي، رحب الاتحاد الاوروبي يوم الاحد بالاصلاحات التي اعلن عنها العاهل المغربي واصفا اياها بأنها التزام واضح بالديمقراطية.

وجاء في بيان مشترك اصدره ستيفان فويل مفوض توسيع الاتحاد الاوروبي وكاثرين اشتن مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد: نرحب باعلان ملك المغرب عن العناصر الرئيسية للدستور الجديد الذي سيطرح للاستفتاء العام في الاول من الشهر المقبل. فهذه خطوة مهمة، تشير الى التزام واضح بالديمقراطية واحترام حقوق الانسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل