المحتوى الرئيسى

إصرار على رفض عودة صالح

06/19 14:02

تواصلت مظاهرات شباب الثورة باليمن الرافضة لعودة الرئيس علي عبد الله صالح والمطالبة بسرعة تشكيل مجلس انتقالي، في وقت اتهم قيادي في الحراك الجنوبي أقارب صالح بتمويل جماعات مسلحة للاستيلاء على الجنوب.

ويواصل شباب الثورة السلمية باليمن احتجاجاتهم في مخيم بوسط العاصمة اليمنية صنعاء للمطالبة بتخلي صالح عن السلطة والمطالبة بتقديمه للمحاكمة وإفساح المجال أمام حكومة انتقالية.

وقال المحتجون أمس إنه لا يمكن للرئيس صالح أن يستأنف دوره كرئيس للبلاد إذا عاد إلى اليمن.

وجدد عدد من شباب التغيير في المكلا بمحافظة حضرموت في جنوب شرقي اليمن، المطالبَة بسرعة تشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد.
 
من جهتهم نظم شباب الثورة في مدينة تعز مسيرة للمطالبة باعتقال القيادات العسكرية والأمنية التابعة لقوات الرئيس صالح, والتي تعطي الأوامر بقصف المدينة.

وجدد المشاركون في المسيرة دعوتهم إلى تشكيل مجلس ثوري انتقالي، مواصلين اعتصامهم في ساحة الحرية على الرغم من القصف المدفعي الذي تعرضت له في وقت مبكر من صباح أمس السبت.

آثار قصف
وحصلت الجزيرة على صور تكشف آثار قصف لمبان تعليمية وسكنية في تعز، وأفادت مصادر للجزيرة أن القصف قامت به قوات من الجيش الموالي للرئيس لصالح.

وتظهر الصور آثار قصف قامت به تلك القوات صباح السبت على المعهد الوطني للعلوم الإدارية وإحدى البنايات السكنية بالقرب من ساحة الحرية في المدينة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

الزنداني طالب رفقة بقية العلماء بإقالة أقارب صالح من أجهزة الدولة (الجزيرة- أرشيف)