المحتوى الرئيسى

الاسلاميون في المنطقة العربية : أمل و إمتحان بقلم:م.صابر المحمودي

06/18 23:59

الاسلاموفوبيا, ورقة لطالما لعبها الحكّام العرب و مازالوا, و رغم ان الغرب و العرب اصبحوا مدركين انها من صناعة الغرب بالتواطئ مع الانظمة العميلة و انها خطة اثبتت افلاسها و بلاهة و غباء مردّديها, فإن البعض من التيارات الجديدة لا تزال تنتهج نفس المنهج. و بعيدا عن هذا الجدل نرى في الافق جغراسياسية جديدة تتشكل في المنطقة العربية ما بعد الثورات, و المراقب للحِراك السياسي يلاحظ ان سهم الاسلاميين - حركة الاخوان في مصر و النهضة التونسية- هو الاكثر ارتفاعا في بورصة السياسة.

خلافا لما توقعه الكل, قيادات الاسلاميين و الغرب, فقد حضي الاسلاميون بتأييد شعبي جماهري منقطع النظير و اصبحت ملتقياتهم تظم الآلاف و لا يكتفي هولاء الحضور بالمشاهدة فقط بل يتفاعلون و يُبدون مواقفهم المؤيدة لحركات الاتجاه الاسلامي. و ربما يعود هذا التأييد الشعبي الى سببين: اولهما التاريخ النضالي لهذه الحركات و قياداتها, فقد تشرّد الآلاف من ابناءها و عُذّب و قُتّْل الكثير ... و لكن النظال لم يشفع لليساريين فهم ايضا قد طالتهم ايادي الدكاتاتوريات لسبب بسيط وهو ان التيارات اليسارية كانت معادية للهوية و ثوابت الثقافة الاسلامية و هذا العنصر مفصلي في مجتمعاتنا الاسلامية. وهو ما مثل السبب السبب الثاني فالحركات الاسلامية تمثل استجابة و ضمانا للهوية و الثقافة و تلك فلسفة الجماهير, هذا على المستوى العربي الداخلي.

أما على الصعيد الدولي فان التغيُّر في لغة الخطاب الموجه للحركات الاسلامية لا يأتي من فراغ أو هو محض صدفة , و لكن هو جاء نتيجة تراكمات و عمل سياسي اثبتت فيه بعض التيارات الاسلامية كفاءتها و قدرتها على النهضة بمجتمعاتها مع الحفاظ على وحدة النسيج الاجتماعي و الارتقاء بالمستوى الاقتصادي و الاجتماعي بالتوازي مع سياسات خارجية خلقت لهذه التيارات و شعوبها وزنا دوليا و كاريزما سياسية فاجأت الجميع. و يمكن ادراج تجربتين في هذا الاطار و هما النموذج التركي في حزب العدالو و التنمية و التجربة الماليزية, حيث اثبتتا هاتين التجربتين للغرب انها الاكثر كفاءة من كل الانظمة التي صنعها و دعمها و روج لريادتها في الديمقراطية و كان يغضّ بصرة عن تجازراتها و قمعها بل و عرض المساعدة احيانا لقمع الثورة التونسية. الغرب بات متيقنا ان لا مصالح له في المنطقة دونما التحالف مع هاته التيارات خصوصا بعد فشل سياسة الحروب ضد ما يسمى بـ " الارهاب " و كل ما يرافقها من غموض.

لئن بدت الارضية مهيأة الى حد ما, داخليا و دوليا, لنجاح الاسلاميين و اكتساح القرار السياسي في المنطقة العربية ما بعد الثورات, فأن العقبات كثيرة و الصعوبات اكثر و اعداء التيار الاسلامي كثر و لن يستسلموا بسهولة: فالوضع العربي في حال يُرثى لها, بطالة متفشية و مستوى معيشي مخزي امام ما يملكه من ثروات و فساد متغلغل في المؤسسات و الادارات, اقتصاد يفتقر لاسترتيجية واضحة مع تعليم يشكو اعاقات شتّى, و الى ما ذلك من المشاكل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل