المحتوى الرئيسى

وداعـــا .. الشاعر الكبير " يوسف الخطيب "بقلم : داعس أبوكشك

06/18 23:08

وداعـــا .. الشاعر الكبير " يوسف الخطيب "

.

بقلم : داعس أبوكشك

نعت الاوساط الثقافية والادبية في سوريا وفلسطين الشاعر الفلسطيني الكبير يوسف الخطيب الذي انتقل الى الرفيق الاعلى صباح يوم الخميس الموافق 16/6/2011 عن عمر يناهز 80 عاما

والشاعر الخطيب من كبار الشعراء الفلسطينيين الذين أثروا الشعر العربي بأعمالهم وهو من مواليد فلسطين عام 1931 قرية "دورا" .

ولد الشاعر يوسف الخطيب في دورا الخليل صباح السادس من آذار 1931، بعد عام واحد فقط من إعدام شهداء ثورة البراق فؤاد حجازي وعطا الزير ومحمد جمجوم الذين شنقتهم بريطانيا عام 1930 في سجن عكّا، فعاش طفولته المبكرة مع بدايات الثورة الفلسطينية الكبرى‏،‏ والإضراب الكبير عام‏1937،‏ وكانت هذه هي نقطة الانطلاق التي تزخر بمفاجآت كبيرة نتيجة الهجمة الصهيونية التي تمّت في ظلّ الاحتلال البريطاني لفلسطين، ومعاهدة "سايكس بيكو" سيئة الصيت، وكان والده فرّ هارباً إلى سوريا عبر الأردن خوفاً من الاعتقال بتهمة التكتم على مقاومين فلسطينيين‏.

والشاعر الخطيب حاصل على إجازة في الحقوق من جامعة دمشق عام 1955، وعمل مدة طويلة في عدد من الإذاعات العربية، وشغل منصب المدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون في سورية عام 1965، وانتخب نائبا للأمين العام لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين،و أسس عام 1965 دار فلسطين للإعلام وهو عضو المجلس الوطني الفلسطيني وعضو جمعية الشعر.

ويصف الشاعر رحلة والده الاضطراريّة إلى دمشق، ورحلته الإجبارية بعد ذلك للمدينة نفسها:

يقولون كان فتى لاجئاً

إلى خيمة في الربى مُشرعة

تطل بعيدا وراء الحدود

على الجنة الخصبة الممرعة

وكانت له ذكريات هناك

مُجنّحة حلوة ممتعة

وإن كان الظلم قد أحاط بحياة يوسف الخطيب صغيراً، وحرّك فيه ثورة وانتفاضة، فإن الخليل بطبيعتها الساحرة، ودورا برونقها الخاص جبلا عمره على حب الشعر وتذوق فنه، لا لأنّه أحبّ الشعر فقط، ولكن لأن والده كان أول الحانين عليه صغيراً، وأعظم الآخذين بيده نحو احتراف الشعر فقال بهذا الشأن:

أبتي أظن غسول ذي الأرض من دمنا

وأنّ يداً تعتق للصباح صفاءَ أدمعنا

وإن غدا سيولد من مخاض غُرٍ

فَيرحمُ حزنَ هذا الكون في أحناء أضلعنا

وانتقل يوسف الخطيب في تدرّجه التعليمي من الكتاتيب في قريته والقرى المجاورة نحو التعليم الابتدائي بعد أن حفظ الحروف الهجائية ومبادئ الحساب وجزئي عمّ وتبارك من القرآن الكريم، قضاها الخطيب راعياً ومتأملا، فهو لمّا كان يسوق الأغنام على الجبل أمامه تسرح عيناه في الأزهار النديّة وشقائق النعمان التي ترسم بجمال ألوانها في الجبل الأخضر لوحة عَبقرية ... عشق عميق جبل الشاعر بالطبيعة الساحرة تجلّى في شعره ونثره.

من إصداراته الشعرية:

• العيون الظلماء للنور - عام 1955

• عائدون - 1958

• واحة الجحيم 1962

• ديوان الوطن المحتل - 1965 وهو دراسة أدبية للحركة الشعرية في فلسطين.

• مذبحة كفر قاسم 1972.

• مجنون فلسطين – 1983

في سنة 1955 قام طلبة الجامعة السورية بإصدار أول ديوان من شعره بعنوان العيون الظماء للنور، وهو عنوان القصيدة التي فاز بها بالجائزة الأولى في مسابقة مجلة الآداب والتي نظمت على مستوى الوطن العربي آنذاك. عمل في الإذاعة الأردنية حتى عام 1957، حيث غادر الأردن والتحق بالعمل في الإذاعة السورية. وفي هذه الفترة أصدر ديوانه الثاني بعنوان عائدون عام 1959.

بعد فترة وجيزة من عودته أصدر ديوانه الثالث بعنوان واحدة الجحيم عام 1964، وفي عام 1965 تولى منصب المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون. لكنه تخلى عن الوظيفة الحكومية نهائياً عام 1966، ليؤسس دار فلسطين للثقافة والإعلام والفنون والتي أصدر عنها عدداً من المطبوعات، أهمها إصداره للمذكرة الفلسطينية ما بين الأعوام 1967- 1976.

وفي نفس العام الذي ترك فيه الخطيب العمل الحكومي، شارك في أعمال الهيئة التأسيسية (لاتحاد الكتاب العرب) في سوريا، وأسهم في وضع نظامه الأساسي، والداخلي. وفي عام 1968 اختير بإجماع القوى والفعاليات الوطنية الفلسطينية في ذلك الحين، عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني (عن المستقلين)، وما يزال يحتفظ بموقعه هذا حتى الآن. كما شارك في المؤتمر العام التأسيسي (لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين المنعقد في بيروت) تم انتخابه لنيابة الأمانة العامة للاتحاد.

في عام 1988 نشر يوسف الخطيب ديوانين اثنين، أحدهما بعنوان بالشام أهلي والهوى بغداد والآخر بعنوان رأيت الله في غزة وهما آخر ما صدر للشاعر من دواوين مكتوبة. تجدر الإشارة هنا إلى أن الشاعر أصدر سنة 1983 أول ديوان سمعي في الوطن العربي على أربعة أشرطة كاسيت تحت عنوان مجنون فلسطين.

ومن أشهر قصائده القصيدة التي مطلعها:

أكاد أومن من شك ومن عجب هذي الملايين ليست أمة العرب

والقصيدة التي بعنوان: رأيت الله في غزّة

والقصيدة: دمشق أهلي والهوا بغداد


وأنا الذي وطني ارتحال الشمس ملء الأرض، لكني بلا وطن.. من ذا يصدقني؟.. قالها الشاعر معبّراً عن ضياع قريته الجميلة ومدينته، ومقسماً أن لا عودة يريدها لفلسطين إلا إذا كانت مُحررة، ويوجّه الشاعر دعوة للتحرك لتحرير الأرض:

فلمن تلد النساءُ إذن.. إذا لم يَغزُ ليل القُدس قديسٌ.. ولم ينجز على الطاغوت رمحُ!!

ومن قصائده العندليب المهاجر:

أتراك مثلي يا رفيقُ تمرّ بالزمنِ

عبرَ الليالي السود والمحنِ

لا صاحبٌ يرخي عليك غلالةَ الكفنِ

بي لهفةٌ يا صاحبي مشبوبة بالنارِ

هل بعضُ أخبارٍ تحدّثها وأسرارِ

للظامئين على متاهةِ الوحشةِ العاري

كيف الحقولُ تركتَها في عرسِ آذارِ

ومتى لويتَ جناحَك الزاهي عن الدارِ

عجباً.. تراك أتيتنا من غير تذكارِ

لو قشّةٌ مما يرفُّ ببيدرِ البلدِ

خبأتَها بينَ الجناحِ وخفقةِ الكبدِ

لو رملةٌ من المثلثِ أو رُبا صفدِ

لو عشبةٌ بيدٍ ومزقةُ سوسنٍ بيدِ

أينَ الهدايا مذ برحتَ مرابعَ الرغدِ

أم جئت مثلي بالحنينِ وسورةِ الكمدِ

ماذا رحيلك أيها المتشردُ الباكي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل