المحتوى الرئيسى

انخفاض نسبة الإشغال بكبرى فنادق الإسكندرية إلى 35%

06/18 23:06

موسم اصطياف قصير وركود بالقطاع السياحى تعانى منه الإسكندرية هذا العام، ففى أعقاب الثورة انخفضت نسبة الإشغالات فى جميع الفنادق السياحية بأقل من معدلاتها الطبيعية فى هذا الوقت من كل عام، وما لبثت أن ارتفعت ارتفاعا طفيفا بعد توافد أكثر من 40 ألف ليبى جاءوا إلى الإسكندرية هربا من بطش معمر القذافى، إلا أن موسم السياحة مازال يعانى من ركود غير مسبوق، خاصة وأنه كان من المتوقع إقبال كبير فى شهر يونيو ويوليو نظرا لقصر موسم الصيف بحلول شهر رمضان الكريم.

وشهدت فنادق الإسكندرية حالة من الكساد النسبى فى نسبة الإشغالات هذا العام، بسبب أحداث الثورة، وأكد وليد عبد الكريم، مدير بأحد الفنادق الخمس نجوم لليوم السابع على أن نسبة الإشغالات فى هذا الوقت من كل عام تتراوح من 60الى70% ، إلا أنها تراوحت هذا العام من 35 إلى 45 %.

مشيرا إلى أن الفندق قد قام بخفض فى الأسعار وتقديم عروض مغرية لجذب السائح المحلى و الأجنبى معا ، متوقعا زيادة الإقبال على موسم الاصطياف بالإسكندرية خلال الشهرين القادمين خاصة و أن موسم الصيف هذا العام هو موسم قصير جدا يمتد لشهرين فقط بسبب حلول شهر رمضان فى منتصف الموسم.

هشام عزت – رئيس لجنة السياحة بالمجلس المحلى لمدينة الإسكندرية – أشار إلى أن نسبة الإشغالات منخفضة جدا عن كل عام نظرا للظروف التى تمر بها البلاد حاليا ، مشيرا إلى أن ذلك يعود إلى عدم وجود الدعاية الكافية لجذب السائح المحلى بالإضافة إلى سوء المرافق و كثرة حوادث الطرق و القطارات التى تمثل عائق أمام السائح المحلى الذى يأتى إلى الإسكندرية من مختلف محافظات مصر.

كما استنكر عزت انصباب اهتمام المحافظة والإدارة المركزية للمصايف والشواطئ على طرح الشواطئ فى مناقصات لاستغلالها أو تأجيرها دون الاهتمام بتحسين الخدمة، ودون الاهتمام بتوفير عناصر جذب أو أنشطة مختلفة تساعد على تنشيط السياحة بالإسكندرية.

من جانبه أكد محمد حسين – مدير الإدارة المركزية للسياحة و المصايف بالإسكندرية ، على أن المناقصات التى تطرح هى تجديد لعقود المستأجرين لمدة 3 سنوات ، موضحا أن ما تم هو إعادة طرح تلك الشواطئ بنظام المزايدة العلنية و ليس تجديد عقود ، وذلك لتنمية موارد المحافظة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل