المحتوى الرئيسى

‮‬الوفد‮ ‬تكشف بيزنس شركات البترول

06/18 22:00

في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬وصل فيه دعم المواد البترولية إلي‮ ‬60‮ ‬مليار جنيه تفجرت الأزمات وآخرها نقص السولار وهو ما تسبب في‮ ‬تعطل عشرات المصانع والشلل في‮ ‬حركة النقل والمواصلات فضلاً‮ ‬عن تكرار أزمة البوتاجاز وهو ما ادي‮ ‬الي‮ ‬ارتفاع سعر الانبوبة في‮ ‬معظم محافظات مصر الي‮ ‬25‮ ‬جنيهاً،‮

حرائق ومخالفات

ويؤكد الخبير الاقتصادي‮ ‬د‮. ‬عبدالخالق فاروق أنه في‮ ‬العام الماضي‮ ‬حدث حريق في‮ ‬غرفة التحكم بمنطقة حقل طارق للغاز علما بأن المهندسين أفادوا بأن هناك نظام إنذار ومكافحة الحرائق ولكنه لا‮ ‬يعمل حيث ان إدارة المشروعات قامت بتنفيذه من خلال شركة خاصة منذ عدة سنوات وتم تسديد جميع المستحقات المالية لهذه الشركة ولم‮ ‬يتم اختبار النظام قبل تسليمه للدخول في‮ ‬الخدمة مما تسبب في‮ ‬حدوث حريق قضي‮ ‬علي‮ ‬الغرفة وكاد أن‮ ‬يتسبب في‮ ‬كارثة حقيقية وتم التكتم علي‮ ‬الموضوع دون أن‮ ‬يفتح فيه التحقيق داخلي‮ ‬وما حدث أنه تم تكليف شركة‮ ‬ABB‮ ‬وهي‮ ‬مقاول مسجل بالشركة لعملية إعادة تأهيل المبني‮ ‬بعد الحريق وتم إسناد عمليات استبدال أجهزة التحكم الي‮ ‬شركة‮ »‬تارجت‮« ‬للأعمال الهندسية بالأمر المباشر بناء علي‮ ‬العرض المقدم من طرفهم بقيمة مائتين وسبعة وأربعين ألف جنيه مصري‮ ‬دون الرجوع الي‮ ‬لجنة فنية لمراجعة العرض وتقيمه واشتمل العرض علي‮ ‬توريد هذه الأجهزة بما‮ ‬يخالف شروط التعاقد وبعد التنفيذ قامت شركة تارجت بتقديم المطالبة المالية بمبلغ‮ ‬يزيد علي‮ ‬ما تقدم في‮ ‬العرض حيث بلغت قيمة مطالبة شركة تارجت أكثر من مائتين وخمسة وخمسين ألف جنيه مصري‮ ‬مقابل الدراسة الفنية والتنفيذ فقط وهذا لا سعر الأجهزة التي‮ ‬تم توريدها مما‮ ‬يثبث أن هناك تلاعبا ملحوظا،‮ ‬حيث أن العرض كان بإجمالي‮ ‬مائتين وسبعة وأربعين ألف جنيه مصري‮ ‬شامل عملية التصميم والتوريد والتركيب ولكن قيمة الاستحقاقات الفعلية لهذه الشركة تعدت هذه القيمة بكثير بخلاف أسعار الأجهزة،‮ ‬ومن الواضح أن قيمة هذه الأجهزة قد تم صرفها لشركة تارجت في‮ ‬صورة بنود أخري‮ »‬عمالة‮« ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يكتشف أمرها‮. ‬مع العلم ان شركة تارجت للأعمال الهندسية هي‮ ‬التي‮ ‬قامت بأعمال الإنشاءات في‮ ‬مجال الكهرباء والتحكم الآلي‮ ‬لمشروع القصر فقامت الشركة بشراء المهمات وتركيبها،‮ ‬كما تم تكليف ذات الشركة بالإشراف علي‮ ‬التركيب أيضا كي‮ ‬يسمح لها بصرف مبالغ‮ ‬إضافية نظير الإشراف علي‮ ‬التركيب‮.‬

وهناك مشروع آخر تحت الإنشاء بالصحراء الغربية وهو مشروع تسهيلات الإنتاج بمنطقة حقل كلابشة بالصحراء الغربية وبه أيضا الكثير من المخالفات التي‮ ‬تحتاج إلي‮ ‬المراجعة والتحقيق لإثباتها تتضمن شراء مهمات دون الحاجة وإهدار أموال عامة دون رقابة كما أن الأمور تسير بشيء من السرية والتكتم في‮ ‬هذا المشروع‮.‬

ما سبق‮ ‬يعكس جزءاً‮ ‬بسيطاً‮ ‬من مخالفات أخري‮ ‬مالية وإدارية بإدارات أخري‮ ‬تستدعي‮ ‬التحقيق مع مديري‮ ‬العموم والمساعدين وجميع العاملين في‮ ‬هذه الإدارات ممن شاركوا في‮ ‬هذه المخالفات وهناك الكثير من الشرفاء الذين‮ ‬يعملون كمراجعين ماليين وأخصائيين بالعقود والإدارة المالية ومحاسبين بإدارة المشروعات لديهم الكثير لإظهاره ولكنهم‮ ‬يخشون من بطش الرؤساء‮.‬

أخيراً‮ ‬إذا كان هذا هو الحال في‮ ‬قيادات قطاع البترول الذي‮ ‬يعتبر أحد أهم القطاعات الحيوية في‮ ‬هذا البلد الذي‮ ‬يتكفل وحده بقسط كبير من فاتورة الدعم التي‮ ‬تصل قيمتها إلي‮ ‬60‮ ‬مليار جنيه ويستفيد منها أكثر من نصف الشعب المصري‮ ‬فلابد من القضاء نهائيا علي‮ ‬جميع صور الفساد الظاهر والباطن في‮ ‬هذا القطاع‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل