المحتوى الرئيسى

> مبادرة «بيت العائلة» بين «الأزهر والكنيسة» أزعجت إسرائيل

06/18 21:11

استأنفت نيابة أمن الدولة العليا أمس تحقيقاتها مع ايلان تشايم جرابيل ضابط الموساد المتهم بالتجسس وتأجيج الفتنة الطائفية والوقيعة بين الجيش والشعب من خلال نشر الشائعات والسعي إلي نشر الفوضي وارتكاب أعمال عنف منها التخطيط لتفجير خط الغاز ومحاولة تجنيد عناصر للعمل لصالح الموساد.

كشفت تحقيقات المستشار هشام بدوي المحامي العام الاول لنيابات أمن الدولة، أن «ايلان» تردد علي مصر قبل ثورة يناير في إطار مهام كلفه بها الموساد، وعقب «الثورة» تم تعديل قائمة المهام وأصبح في مقدمتها رصد أحداث الثورة والتواجد بأماكن التظاهرات وجمع معلومات تفصيلية عن المشاركين بها، وانتماءاتهم .

كما أشارت التحقيقات إلي أن المهام تطورت مع الوقت حيث بدأ إيلان تحريض المتظاهرين علي القيام بأعمال شغب، ومحاولة الوقيعة بين الجيش والشعب بغرض احداث فوضي وانفلات أمني .

وأوضحت التحقيقات أن الجاسوس اهتم برصد علاقة المسلمين بالاقباط خلال أيام الثورة، وأنه من المظاهر التي رصدها وأزعجت إسرائيل مبادرة «بيت العائلية» التي أعلنها الأزهر الشريف والكنيسة القبطية للتصدي لمحاولات الفتنة بالاضافة إلي تكاتف المسلمين والاقباط خلال الثورة .

وقرر المستشار هشام بدوي عرض نتائج التحقيقات علي النائب العام تمهيداً للبت فيها والاحالة للمحاكمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل