المحتوى الرئيسى

رفيق شامي: الغرب وإسرائيل لا يريدان إسقاط النظام السوري

06/18 20:33

لقد فاجأته موجة الاحتجاجات في موطنه الأصلي سوريا: هذا ما أعلنه الكاتب رفيق شامي الذي تُوجت رواياته بجوائز عديدة والذي يُعد من أشهر الكتاب في ألمانيا. لم يكن شامي يعتقد أن السوريين سيتمردون يوماً على الحكم المستبد في بلادهم، هكذا قال في حديث صحفي مع وكالة الأنباء الألمانية في شهر أيار/ مايو ، وعندما استمرت الاحتجاجات وقّع الكاتب السوري الأصل نداءً من المعارضة السورية، يناشد فيه الحكومة في دمشق وقف إراقة الدماء وإيجاد حل سلمي وديمقراطي للصراع في سوريا.

كيف ينظر شامي إلى تطور الأحداث في سوريا اليوم؟ وهل هناك أمل في التحول نحو الديمقراطية؟ الكاتب السوري الأصل يرى أن "الفرصة كبيرة، غير أن الوضع في سوريا صعب". ويعلل ذلك قائلاً: "لأن كلاً من الغرب وإسرائيل لا يريدان إسقاط النظام. إنهما يفضلان رئيساً ضعيفاً يهمل مرتفعات الجولان عشرين عاماً أخرى ويغلق كافة الحدود مع إسرائيل إغلاقاً محكماً. لقد كان النظام واضحاً في تهديداته: "إذا رحل النظام، فسوف تكون هناك اضطرابات".

"الجيش السوري شجاع فقط في مواجهة المواطنين"

الجيش السوري في درعا: يرى شامي أن الجيش السوري لم يكن له تاريخ بطولي مع إسرائيل، لكنه شجاع في مواجهة السوريينBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  الجيش السوري في درعا: يرى شامي أن الجيش السوري لم يكن له تاريخ بطولي مع إسرائيل، لكنه شجاع في مواجهة السوريين  ويشير شامي في حديثه إلى دويتشه فيله إلى دور الجيش السوري في قمع الاحتجاجات قائلاً: "ليس لدينا قوات مسلحة تحارب عدواً خارجياً. الجيش السوري يحارب المواطنين. ليس للجيش السوري تاريخ بطولي في الصراع مع إسرائيل، لقد ولى الفرار بعد ثلاث ساعات. ولكنه يتسم بالشجاعة التامة في مواجهة السوريين. ويؤكد شامي في حديثه على اختلاف الجيش السوري – الذي يعتبره شامي "جيشاً انقلابيا" عن الجيش المصري الذي هو "جيش شعبي". رغم ذلك فإن الروائي السوري الأصل يأمل في أن يحدث تحول في الجيش وأن يتوقف عن مساندة النظام.

وبخصوص خطر اندلاع حرب أهلية في سوريا يرى الكاتب أن النظام يتلاعب بهذه الورقة في مواجهة الاحتجاجات: "يقول النظام: نحن علويون، والسنة يريديون أن يرتكبوا مذابح بحقنا. وهذا محض أكاذيب وافتراء. وباعتباري مسيحياً أستطيع الحكم على ذلك جيداً. غير أني، وبالحدة نفسها، أنتقد الإخوان المسلمين. إنهم مشتركون في تحمل المسؤولية تجاه تطرف الأوضاع في سوريا لأنهم كانوا يعتدون بالقنابل على غيرهم في سنوات الثمانينات. اليوم يريدون أن يتنصلوا مما حدث، وهو ما يفقدهم مصداقيتهم في نظري. كل هذا يجعلني أقول: إنه من الصعب قيادة سفينة الديمقراطية وسط هذه الصخور والعوائق.

وبخصوص موقف ألمانيا من الوضع في سوريا ينتقد رفيق شامي موقف برلين الذي ظل "فترة طويلة جداً على الحياد". ويؤكد شامي على رفضه التدخل العسكري في سوريا، غير أنه ينتظر من ألمانيا أن تتخذ مواقف أكثر وضوحاً وحدةً تجاه النظام السوري الذي يطلق النار على المدنيين. ويضيف: "على ألمانيا أن تجري اتصالات مع أقطاب المعارضة. عندما تتحدث ألمانيا مع المتمردين فليس هذا تدخلاً، بل هو حق من حقوق الدولة الديمقراطية في التحدث مع كافة الناس. غير أن ذلك سيكون له أثر إيجابي كبير على السوريين عندما يشعرون أن صوتهم مسموع، وليس فقط صوت الحكومة التي تتحدث مع حكومة أخرى."

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل