المحتوى الرئيسى

بالفيديو: أمين إسكندر: احذر من قيام ثورة جياع لأن المصريين ما زالوا يشعرون بالظلم

06/18 20:33

- عصام عبد العزيز

شارك

 صب أمين إسكندر، وكيل مؤسسي حزب الكرامة، غضبه على حكومة شرف، واصفا إياها بأنها لا تملك الرؤية الثورية المطلوبة، وأنه لم يحدث تغيير في السياسات والسلطة، كما أن القرار السياسي لم يتغير.

جاء هذا خلال حلقة هذا الأسبوع من برنامج الميدان على شاشة دريم، والذي تقدمه الإعلامية جيهان منصور، والذي استضافت فيه إسكندر، والدكتور عمار علي حسن، الباحث في علم الاجتماع السياسي، في فقرة حول تقييم لأداء حكومة الدكتور عصام شرف بعد مرور 100 يوم على توليها السلطة.

حيث رأى إسكندر أن أعضاء كثيرة في هذه الحكومة مخلصون لسياسات الخصخصة، ومن أعضاء الحزب الوطني السابق، وأن الذهاب في رحلات مكوكية للاستدانة سيكون عبئا ثقيلا على كاهل أية حكومة جديدة ستتولى الحكم في الفترة القادمة.

كما انتقد إسكندر موضوع 700 جنيه كحد أدنى للأجور، وحذر من قيام ثورة جياع بسب أن الناس يشعرون بالظلم، وأن تجريم المظاهرات الفئوية لا يجوز، لأن الشعب المصري لا يزال يشعر بعدم العدالة والمساواة، وأن الوعد بأن الحد الأدنى سيصل إلى 1200 جنيه بعد 5 سنوات هو بالتأكيد غير جائز.

في حين رأى الدكتور عمار علي حسن أنه ليس من اختصاصات هذه الحكومة بناء نظام جديد، لكن مهمة هذه الحكومة هي لعب دور كبير في الضرب بيد من حديد على بقايا النظام البائد، فقوى الثورة لم تصل إلى السلطة بعد، وهي المنوط بها مرحلة البناء.

وأضاف حسن، "أن د. عصام شرف ليس قويا بما يكفي لحكم هذه المرحلة، كان بالأحرى أن يسد الفراغ الذي جاء نتيجة لعدم وجود رئيس الآن، وأكد د. عمار نزاهة وشرف وأمانة د. شرف، لكنه لا يرى أنه رجل هذه المرحلة.

وعن محاكمات رموز النظام السابق، قال حسن: "إن بعض القوانين قاصرة عن تمكين الشعب المصري من القصاص من هؤلاء، لذلك عاد الحديث عن قانون الغدر لتمكين المصريين من استعادة حقوقهم من هؤلاء، وأن أهالي الشهداء أصبحوا غير قادرين على حضور المحاكمات، وأرجع ذلك إلى تراخي حكومة الدكتور شرف، من جانبه، أكد إسكندر أهمية التطهير في الوقت الحالي، وهو ما ينبغي معه فتح كل ملفات الفساد وسرقة الآثار والقصور، وتطهير كل ملفات الفساد لتحقيق أهداف الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل