المحتوى الرئيسى

الجرأة المطلوبة لا الجرأة المزيفة بقلم : عبدالله خالد شمس الدين

06/18 20:29

مفهوم الجرأة و مفهوم الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر يختلف من شخص لشخص لتفاوت أفهامهم في الكيفية و في الطريقة , و لكن بحمد الله و منته علينا لم يترك لنا الله جل جلاله شيئا الا و قد بينه لنا و ارشدنا اليه فقال (مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ) , و قال (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي). و سبيل الدعوة بينها الله في القرآن العزيز و أمرنا بالاقتداء بخير القرون في جميع الأعمال و منها الدعوة الى الله فقال سبحانه (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ). فمن هذه الآية وجب علينا ان نعرف سبيل خير القرون و كيف تعاملوا مع الناس سواء كانوا محكومين أو حكاما , و ذلك حتى نقتدي بهم و ننشره بين الناس و بذلك يسود الأمن و الأمان و على رأس هذه القرون نبينا محمد صلى الله عليه وسلم , فلا تخلوا سنته العطرة من تفاصيل في الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر سواء كانت أقوالا أو أفعالا أو تقريرات أو أوصافا.



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم) رواه البخاري في الأدب المفرد و ابن ماجه و الترمذي و صححه الألباني. و المقصود من الحديث , ليس كل أحد يخالط الناس و يصبر على أذاهم فهو على خير , فقد يكون هذا الداعي ضعيف الايمان و قد ينقص ايمانه بمخالطة الناس و قد تتغير عقيدته و آرائه لعرض عليه الشبهات و الشهوات , فلا يستطيع بعد ذلك رد الشبهات و لربما قد يتنازل عن بعض أحكام الدين لأسباب أو لأخرى , و هذا سببه انه يريد الاصلاح و يريد ان ينصح الناس و يدعوهم في البداية , و لكن لجهله في الدعوة و كيفيتها و لاستمرار مشاهدة المعاصي و عدم ازالتها أو التخفيف منها و لكثرة سماع الشبه تعتاد الأعين و الأذنان على ذلك , و يصبح الأمر طيبيعي و احتمال كبير ان لم يتدارك نفسه ينضم اليهم تدريجيا ! فالمقصود ان كل شخص يدعو على حسب قدرته و استطاعته و ما يملك من العلم الذي يخوله ان يدعو فلانا او يترك فلانا , و الأصل ان كل شخص يبحث عن ما يزيد ايمانه و يقويه , و يصاحب الصالحين و المصلحين حتى يتأصل شيئا فشيئا و من ثم ينطلق في النصح و الارشاد و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر. و الدعوة تحتاج الى حكمة و الحكمة لا تؤتى الا بفضل من الله لقوله (ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) , ثم بالتدبر في سيرة الأنبياء و المرسلين عليهم السلام ثم بالتدبر في سيرة الصحابة و التابعين رضي الله عنهم و بالأخص تدبر كيف دعوا أقوامهم و كيف تدرجوا في الدعوة و كيف تنوعوا بالأساليب , ثم معرفة هذا فحسب لا يكفي , فلا بد من نموذج واقعي تراه و تتعلم منه هذه الأمور سواء كان شيخا أو مربيا أومتعلما أو عالما , ثم بعد ذلك تمارس ما تعلمت و تسأل اهل العلم ان أشكل عليك شيئا ! و الحكمة فسرها العلامة ابن قيم – رحمه الله - تفسيرا دقيقا فقال ( الحكمة : فعل ما ينبغي على الوجه الذي ينبغي في الوقت الذي ينبغي ). فما أجمل هذا التعريف ! و معنى هذا الكلام , ان تفعل ما هو مطلوب للاصلاح و الارشاد من أمر بالمعروف و نهي عن اللمنكر , و ذلك لا يكون الا على الوجه الذي ينبغي ( أي : في الكيفية و في الاسلوب ) , و في الوقت المناسب حتى يتم العمل على أفضل وجه. و المقصود من الكيفية , أي : ليست من الحكمة ان تدعو انسانا و تزجره و تعنف عليه و هو جاهل , فما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعامل هكذا مع الجهال كما هو معلوم في قصته المشهورة مع الأعرابي الذي بال في المسجد , و غيرها من المواقف. و البعض - هداه الله – يزيد الطين بلة , فهو يزجر و يعنف على الجاهل في وقت لا ينبغي على الاطلاق ! مثل أن يزجره أمام عامة الناس و يقلل من قيمته أو يزجره في وقت هو فيه مرهق أو متعب , أو في يزجره في وقت الأفراح أو الأتراح و غيرها من الأوقات الغير مناسبة على الاطلاق , و هذا يدل على قلة الفقه في التعامل , فجمع بين خطأين : بين الزجر و العنف , و بين اختيار وقت غير المناسب ! و كذلك ليست من الحكمة ان تدعو انسانا في حالة الغضب أو غيرها من الحالات و تريده ان ينقاد الى اوامر الله في هذه اللحظة ! قال ابن قتيبة رحمه الله (الحكمة : اصابة الحق و العمل به). معنى اصابة الحق : أي معرفة الفعل الذي يجب عليك أن تفعله من أمر بالمعروف و نهي عن المنكر مع الكيفية في الوقت المناسب , ثم لا يكتفي المعرفة بهذا فحسب , بل يجب العمل به. و عبارة ابن قتيبة رحمه الله تختصر عبارة ابن القيم و الا فالمعنى واحد. و قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله ( من عبد الله على جهل كان ما يفسد أكثر مما يصلح ). و العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه , و معلوم ان الدعوة الى الله و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر عبادة يتقرب العبد بها الى الله , فمن الواجب أن يعرف العبد الداعية كيف يدعو ؟ و يعرف من هو المدعو ؟ حتى يعرف ان كان جاهلا فيتعامل معه بلطف و لين و ان كان مناعدا فيتعامل معه بلين أيضا فان قبل فبها و نعمت و الا ذهب الى المرتبة الثانية و هي التعامل بشدة و حجة تبطل شبهه بقوة ! كما معرفة عمر المدعو مهم , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليس منا من لم يوقر كبيرنا و ليس منا من لم يعطف على صغيرنا ) صحيح البخاري. فاذا أردت أن تنصح رجلا كبيرا في السن مع توقيره فهذه هي الجرأة , و ان نصحته بقلة أدب و لم تحترم شيبته في الاسلام فهذه قلة أدب و اعتداء في حقوق الآخرين و ليست جرأة ! الجرأة المطلوبة بشكل عام ان تناصح و تأمر بالمعروق و تنهى عن المنكر و تعطي كل ذي حق حقه من المناصحة و استخدام الأدب و الحكمة و تتاعمل و تراعي حال المنصوح على حسب حالته , و كذلك لا تنس ان توقر الكبير و تعطيه حقه , و أيضا تعطف على الصغير و تعطيه حقه. و أيضا من الحكمة تنوع الأساليب فليست من الحكمة أن تتعامل بلطف مع شخص بدون ظهور نتيجة ايجابية , فيجب التنوع بالاسلوب و تنتقل من مرحلة الى أخرى ان لم تنفع المرحلة السابقة , و استخدام الحجة القوية سواء كانت شرعية أم عقلية , و ذلك على حسب حال المدعو. و أيضا ليس التعامل مع المحكوم مثل التعامل مع الحاكم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصي ، ثم يقدرون على أن يغيروا ، ثم لا يغيروا إلا يوشك أن يعمهم الله منه بعقاب) رواه أبو داود و صححه الألباني. فهذا الحكم عام لكل الناس , مع مراعاة الطريقة و الحكمة ( كما ذكرنا ) , فدعوتهم الى الحق و نهيهم عن المنكر هذه هي عين الجرأة , لكن لا تميع هذه الجرأة الى أن تقول ( اذا لم نصرخ على (كل) ظالم ( يا ظالم ! ) يوشك الله أن يعمنا بعقاب ) ! فهناك بعض حكام المسلمين ظلمة هل يجب أن نصرخ عليهم ( يا ظلمة ! ) ؟ سنبين الحكم الخاص ان شاء الله , و قبل أن نبينه أردت أن اذكر ان ازالة المنكر بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده , فان لم يستطع فبلسانه , فان لم يستطع فبقلبه , و ذلك أضعف الايمان ) صحيح مسلم. و أما الحكم الخاص الذي ورد في التعامل مع الحاكم هو ما قاله عليه الصلاة والسلام (من أراد ان ينصح لذي سلطان ان لا يبده علانية و لكن ليأخذ بيده ) رواه أحمد و ابن أبي عاصم و صححه الألباني. و قال ( أفضل الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر ) رواه أبو داود و صححه الألباني. و هذا لا يعني محبة الظلم و أهله عندما لا ننكر علانية و لكن هذه توجيهات نبوية , فهو صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى , و الله لا يرضى لعباده الا الخير , فأوامره و نواهيه تترتب عليه حكم و جلب للمصالح و درء للمفاسد , علمنا منها ما علمنا و جهلنا منها ما جهلنا.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل