المحتوى الرئيسى

مجلس الجالية و الوفد الشعبي و شغل الاستعباط بقلم : محمد محمود عمارة

06/18 20:19

بعد ثمانية عشرة عاماً قضيتها في البلد العربي الذي أقيم فيه أكتشفت بمحض الصدفة البحتة أن هناك

ما يُسمى بـ" مجلس الجالية " ، بعد هذا الاكتشاف المذهل دارت في رأسي أسئلة من عينة : من انتخبه ؟ من اختار أعضائه ؟ متى انتخبوهم و كيف ؟ ما الخدمات التي قدموها لنا ؟ ما الذي استفدناه من السادة أعضائه ؟ ، و جائتني الإجابة مختصرة : لا أعرف.

أيضاً ، الأيام الماضية حملت لنا أخبار رحلة ما يُسمى بـ " الوفد الشعبي " إلى إيران ..... من أطلق عليهم " الوفد الشعبي " ؟

من اختارهم من الشعب ؟ من فوضهم أو وكلهم بالتحدث باسم الشعب ؟ منْ من الشعب طلب منهم الذهاب إلى إيران و الإلحاح في طلب عودة العلاقات ؟ على أي أساس و بأي حق شككوا في قضية الدبلوماسي الإيراني التي أعلنت عنها الأجهزة الأمنية ؟

الإجابة أيضاً لا أعرف ، و إن كنت أعرف إجابة أحد الأسئلة من خلال بوابة الوفد الإلكترونية التي أكدت أن الزيارة نظمتها الرئاسة الإيرانية عبر سفارتها في القاهرة و على طائرة إيرانية خاصة كانت تقل على نفس الرحلة الدبلوماسي المتهم .

شخصياً أزعجني في الموضوع ثلاثة أشياء :

الأول أن " الشعبي " المزعوم أعطى لنفسه حقاً ليس له و هو التحدث باسمي و باسم غيري على الرغم أننا لم نفوضه أو نطلب منه ذلك . كما أن تسمية نفسه بالشعبي نوع من الاستعباط و استغفال هذا الشعب ، لأن الاختيار لم يأت من الشعب ، بل من جهة الزيارة و بالتالي فإن التسمية جاءت لإضفاء نوع من الشرعية و المصداقية و الترويج لفرض أمر واقع بزعم أنه مطلب شعبي وهو استعباط دبرته المؤسسة الرسمية الإيرانية و شاركت فيه شخصيات مصرية مع سبق الإصرار و الترصد. كان من الأجدر بالسادة أعضاء الوفد تسمية أنفسهم أي مسمى غير " شعبي " ، فالأقرب لهم هو " ضيوف إيران " طالما اختارتهم و رشحتهم بالإسم و تحملت تكاليف رحلتهم.

الثاني أن بعض أعضاء الوفد أسهب في نقد و ذم بعض القرارات المصرية المرتبطة بالأحداث الجارية خصوصاً موضوع العلاقات و موضوع الدبلوماسي الجاسوس ، وعلى النقيض أسهب في مدح إيران و سياستها و قيادتها بطريقة تشعرك أنهم نقلوك إلى عصر الخلافة الراشدة و أنهم التقوا العمرين الزاهدين :عمر بن الخطاب و عمر بن عبد العزيز متمثلين في خامنئي و نجاد وكل مسئول إيراني التقوه . و هذه نماذج لبعض التصريحات المستفزة المنشورة على موقع قناة العالم الإيرانية و التي لم يكذبها أي من السادة المبجلين :

" أكد سياسيون مصريون اعضاء في الوفد الشعبي المصري الزائر لطهران ان هناك من يريد الوقيعة بين مصر وإيران باختلاق قضايا وهمية. وقال هؤلاء في تصريحات لارنا قبيل مغادرتهم القاهرة متوجهين الي طهران الاثنين ان قضية اتهام ديبلوماسي ايراني بالتجسس هي اكبر دليل على ذلك. وربطوا بين زيارة الوفد الشعبي المصري لطهران وتفجير تلك القضية في محاولة لإنهاء الرغبة الشعبية المصرية في إعادة العلاقات بين البلدين، مشيرين إلى عدم شرعية رفض دول الخليج الفارسي لتلك العلاقة أيضا، خاصة وأن لهذه الدول سفارات في إيران ترعى مصالحها، وتعمل على توطيد العلاقات الاقتصادية والسياحية بين البلدين."

" وفي هذا السياق شدد الإعلامي وائل الإبراشي على ضرورة ربط قضية الدبلوماسي الإيراني بتوقيت زيارة الوفد الشعبي المصري إلى طهران، وطالب بضرورة الإفراج عن أية معلومات توضح وجهة النظر الرسمية المصرية الرافضة لعودة تلك العلاقات .

أما الفنان عبد العزيز مخيون فقد شن هجوما حادا على بعض الجهات الحكومية المصرية متهما إياها بالغباء والتواطؤ مع تل أبيب للإضرار بمصالح مصر، موضحا أن توقيت إعلان القبض على أحد الدبلوماسيين الإيرانيين بالقاهرة في هذا التوقيت قبل سفر الوفد الشعبي إلى إيران، يؤكد على أن هناك قوى في الحكومة الحالية تريد تعطيل العلاقات المصرية الإيرانية في ظل رغبة كبيرة لكثير من المسؤولين بجانب القوى الشعبية في مد جسور العلاقات وعلى رأسهم وزير الخارجية نبيل العربي. "

لا أجد تعليقا و لا أعلم ما الفكرة و ما الهدف مما قيل أعلاه إذا افترضت في القائلين حسن النية ، خصوصاً مع كثرة التركيز على جملة " مطلب شعبي " التي تشعرك بأن الشعب المصري خرج بمليونيات للمطالبة بتحقيق هذا الأمل و الرجاء في إعادة العلاقات المقطوعة و أن السادة الأفاضل تنازلوا و ضحوا بأنفسهم لتحقيق هذا المطلب الغالي و النفيس !!!

الأمر الثالث أن السادة أعضاء الوفد و بضع كتاب يروجون لعودة العلاقات المصرية الإيرانية و كأن فيها خلاص مصر من مشاكلها و أن إيران هي التي ستأخذ بيدها لتقيلها من عثرتها . المطالبون بعودة العلاقات مع إيران لهم حجج من عينة : إيران دولة إسلامية ، إيران تقف ضد المطامع الإسرائيلية و الأمريكية في المنطقة ، إذا كانت لنا علاقات مع إسرائيل فلماذا لا تكون لنا علاقة مع إيران الصديقة ، عودة العلاقات مع إيران ستفيدنا سياسياً و اقتصادياً و تكنولوجياً .

الأمر بالنسبة لي مختلف ، فبما أنني لست ممن يأخذ بالخطب النارية و لا بالكلام المنمق و لا تشغل بالي العنتريات و ميزاني و معياري الوحيد في التقييم هو الأفعال لا الأقوال سأترك التاريخ ليحدد لنا مدى صحة ماسيق من مبررات أو زيفها حتى لاتجرفنا العواطف بعيداً إلى بحر ظلمات السياسة ، أو نلعب ، دون أن ندري ، دور القطيع و نسير خلف من يقودنا إلى حتفنا و هلاكنا.

أولاً العلاقات الإيرانية الإسرائيلية الأمريكية:

منذ عام 79 وحتى الآن دأبت إيران و إسرائيل على تهديد بعضهما البعض بالحرب و المحو من خارطة العالم ، فهل حدث هذا ؟ إن كان حدث ، فمتى و أين ؟

التاريخ و أحداثه يكشفان لنا أن هذا العداء الظاهري يخفي تحته تعاوناً و ثيقاً و أن خطب قادة إيران عن محو إسرائيل يندرج تحت بند الظواهر الصوتية ، و أن هناك محطات كثيرة للتعاون كانت أهمها ما كشفته فضيحة " إيران كونترا " أو (إيران جيت)، التي عقدت بموجبها إدارة الرئيس الأمريكي ريغان اتفاقاً مع إيران لتزويدها بالأسلحة بسبب حاجة إيران الماسة لأنواع متطورة منها أثناء حربها مع العراق وذلك لقاء إطلاق سراح بعض الأمريكان الذين كانوا محتجزين في لبنان، حيث كان الاتفاق يقضي ببيع إيران وعن طريق إسرائيل ما يقارب من 3000 صاروخ "تاو" مضادة للدروع وصواريخ هوك أرض جو مضادة للطائرات مقابل إخلاء سبيل خمسة من الأمريكان المحتجزين في لبنان. وقد عقد جورج بوش الأب عندما كان نائباً للرئيس رونالد ريغان في ذلك الوقت ، هذا الاتفاق عند اجتماعه برئيس الوزراء الإيراني أبو الحسن بني صدر في باريس ، اللقاء الذي حضره أيضاً المندوب عن المخابرات الإسرائيلي الخارجية " الموساد " " آري بن ميناشيا " ، الذي كان له دور رئيسي في نقل تلك الأسلحة من إسرائيل إلى إيران. وفي أغسطس من عام 1985، تم إرسال 96 صاروخاً من نوع "تاو" من إسرائيل إلى إيران على متن طائرة DC-8 انطلقت من إسرائيل ، إضافة لدفع مبلغ مقداره 1,217,410 دولار أمريكي إلى الإيرانيين لحساب في مصرف سويسرا يعود إلى تاجر سلاح إيراني يدعى "غوربانيفار". وفي نوفمبر من عام 1985، تم إرسال 18 صاروخاً تم شحنها من البرتغال وإسرائيل ، تبعها 62 صاروخاً آخر أرسلت من إسرائيل .

العداء الإيراني الأمريكي أيضاً أثمر عن تعاون و ثيق و تسهيلات إيرانية للولايات المتحدة ( الشيطان الأكبر ) لدخول العراق و أفغانستان و ردت أمريكا بالسماح للإيرانيين و حلفائها من الجماعات الشيعية المسلحة بدخول العراق على دباباتها و مكنتهم من الاستيلاء على الرئاسة و رئاسة الوزارة و الوزارات السيادية و الغالبية العظمى من مقاعد البرلمان . كما تمكنت إيران من تدمير قواعد بيانات هيئة المعلومات المدنية العراقية تحت سمع و بصر الأمريكان لتمكين مليون ونصف إيراني من دخول العراق و التجنس و الوصول للمناصب السياسية العليا . لقد جاء اليوم الذي نرى فيه العراقيون يشدون الرحال إلى طهران لإستئذان قادتها للتصديق على اختيار و تشكيل الحكومة العراقية.

هذا عدا ما تم اغتياله من كوادر عراقية مدربة كالطيارين و الاستخباريين و العلماء و المذابح البشعة التي قامت بها فيالق القدس و الميلشيات الشيعية المسلحة بحق فلسطيني العراق ، ...إلخ إلخ إلخ جهاراً نهاراً.

في كتابه ” تحالف الغدر: التعامُلات السريَّة بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة ” يكشف مؤلف الكتاب ” تريتا بارسي ” الاتِّصالات التي تَجرِي خلف الكواليس وآليَّات وطرق الاتِّصال والتواصُل فيما بين هذه الدول في سبيل تَحقِيق المصالح المشتركة من خِلال الصفقات السريَّة ، على الرغم من الخِطاب الإعلامي الاستِهلاكي العدائي المُتبادَل.

كما يكشف الكتاب الحجابَ عن اجتماعات سريَّة كثيرة حدثت في عواصم أوروبية بين إيران وإسرائيل ، عرَض فيها الإيرانيُّون تحقيقَ المصالح المشترَكة من خِلال صفقةٍ كبرى، ومن ضمن تلك الاجتماعات كان “مؤتمر أثينا” عام 2003، والذي كان منبرًا للتفاوُض بينهما تحت غطاء أكاديمي.

ومن خِلال معلومات سريَّة مُوثَّقة جدًّا يبيِّن “بارسي” أنَّ صُنَّاع القَرار في طهران وجدوا أنَّ الفرصة الوحيدة لكسب الإدارة الأمريكية هي تقديم مساعدات كبرى لها في غزوها للعراق في عام 2003، وذلك بتَنفِيذ جميع ما تطلُبه الإدارة الأمريكيَّة منها، مُقابِل تنفيذ الطلبات الإيرانية.

أعدَّ الإيرانيون عرضًا جريئًا متكاملاً يتضمَّن جميع الأمور المهمَّة؛ ليكون أساسًا لعقد صفقة كبرى مع الأمريكيين، يقول بارسي: إنَّه قد علم بأمر هذه الوثيقة التي تُعتَبَر ملخَّصًا لعرض تفاوُضي أكثر تفصيلاً عبر الوَسِيط السويسري “تيم غولدمان” الذي نقَلَه إلى وزارة الخارجية الأمريكية بعد تلقِّيه من السفارة السويسرية أواخر نيسان 2003.

وبموجب هذه الوَثِيقة فقد عرَضت إيران استِخدام نفوذِها في العراق لتَحقِيق الأمن والاستِقرار وتشكيل حكومة غير دينية، كما عرضت أن تلتَزِم بما تطلبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون قيدٍ أو شرطٍ؛ لطمأنة واشنطن بأنها لا تطوِّر أسلحة دمار شامل، وعرضت أيضًا إيقاف دعمها للمجموعات الفلسطينية والضغط عليها لإيقاف عمليَّاتها ضدَّ الإسرائيليين، كما أكَّدت التزامَها بتحويل حزب الله إلى حزب سياسي ينخَرِط بالكامل في الإطار اللبناني، كما عرضت أن تُعلِن قبولها للمبادرة العربية للسلام مع إسرائيل التي طُرِحت في قمَّة بيروت عام 2002.

يقول “بارسي”: إنَّ العرض الأكثر إحراجًا للمُحافِظين الجدد الذين كانوا يُناوِرون على مسألة تدمير إيران لإسرائيل ومحوها من الخريطة كان استِعداد إيران أن تعتَرِف بإسرائيل كدولةٍ شرعيَّة؛ ممَّا دعا نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد إلى تعطيل هذا الاقتِراح على اعتِبار أنَّ الإدارة الأمريكيَّة تَرفُض التحدُّث إلى محور الشر، ليس هذا فحسب بل إنَّ الإدارة الأمريكية وبَّخت الوسيط السويسري.

ومن المُفارَقات التي يَذكُرها الكتاب أنَّ اللوبي الإسرائيلي كان أوَّل مَن نصح الإدارة الأمريكية في بداية الثمانينيات بألاَّ تُلقِي بالاً للتصريحات والشعارات الإيرانية؛ لأنها ظاهرة صوتية لا تأثير لها على السياسة الإيرانية.

وحسب وجهة النظر الأمريكيَّة والإسرائيليَّة فإنَّ إيران تختَلِف عن الخصوم “اللاعقلانيين” كطالبان وصدام حسين، فهي خصمٌ “عقلاني” يُمكِن احتواؤه بالطُّرُق السلميَّة والتقليديَّة. "

لم يتوقف التعاون الإيراني الإسرائيلي عند إيران جيت و صفقات الأسلحة ، فقد كشفت الأخبار في الأيام السابقة النقاب عن فضيحة ناقلات النفط الإسرائيلية التي رست بموانئ إيران خلال العقد الماضي ، و كانت سبقتها فضيحة الموالح الإسرائيلية المصدرة لإيران.

هذا ما تم الكشف عنه و أعتقد أن ما خفي كان أعظم.

ثانياً إيران و العالم الإسلامي

على الرغم أن إيران دولة إسلامية إلا أن علاقتها بدول العالم الإسلامي ساءت بعد ثورة الخميني بسبب إصرارها على تصدير الثورة و المد الشيعي إلى تلك الدول ، و هو ما لم يحدث في عهد الشاه و ما قبله حيث كانت العلاقات طبيعية.

في عام 1985 حدثت محاولة اغتيال أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الصباح عن طريق سيارة مفخخة استهدفت موكبه و قام بها أشخاص تابعون لإيران " حزب الله الكويتي ". كما تم اختطاف الطائرة المدنية الكويتية الجابرية بواسطة عماد مغنية و معاونة عناصر من الحرس الثوري الإيراني و انتهت القصة بمقتل بعض ركاب الطائرة و اطلاق سراح خاطفيها مقابل الافراج عن الرهائن.

في عام 1986 في الثالث من ذي الحجة عام 1406 للهجرة نجحت الجمارك السعودية في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة في إحباط محاولة لتهريب 51 كيلوجرام من مادة C4 الشديدة الانفجار و التي عثر عليها بحوزة الحجاج الإيرانيين الذين قدموا على متن الرحلة رقم 3169 من أصفهان ...تلك المتفجرات كان هدفها استخدامها لتفجير المسجد الحرام في مكة و قتل مئات آلاف المسلمين و تكبيد السعودية خسائر بمليارات الدولارات.

في حديث خطير " للعربية نت " بتاريخ 15 مارس 2007 قال عادل الأسدي القنصل الإيراني السابق في دبي : توجد خلايا إيرانية نائمة في الخليج، حيث تدرب إيران مواطنين من دول خليجية معظمهم من الشيعة، وتتصل بهم ليأتوا إلى إيران ويخضعوا لتدريب عسكري وأمني، ثم بعد ذلك يرجعون إلى بلدانهم في وضع جاهز لتنفيذ ما تأمرهم به إيران.

وكشف الأسدي، بحكم عمله الدبلوماسي، عن الطريقة التي يتم فيها تسفير مواطنين من دول خليجية إلى إيران، قائلا: لا يدخلون إيران بجوازاتهم وإنما يحمل كل شخص ورقة خاصة يدخل بها إيران دون أن يظهر أنه قد ذهب إلى إيران، وهذا الأسلوب لدينا في وزارة الخارجية الإيرانية، حيث يذهب شخص مثلا لبلد ثالث مثل بريطانيا ومن هناك السفارة الإيرانية تعطيه ورقه خاصة بموجبها يذهب إلى إيران وعندما يرجع لبلده لا يظهر أنه كان في إيران. ووصف عملية وصول الأسلحة إلى الخلايا النائمة في الخليج بالسهل جدا. وأوضح: في زمن وجودي في مجلس الشورى الإسلامي كنت في لجنة السياسة الخارجية يوم كان الدكتور ولايتي وزيرا للخارجية، وطلبنا مساعد الوزير أمام اللجنة، وسألناه ماذا حصل في البحرين مع حراس الثورة فقال إنهم أرسلوا بضائع للبحرين في سفينة خاصة وهذه البضائع كانت عبارة عن أسلحة مرسلة إلى مجموعات داخل البحرين.

وقال إن “الخلايا النائمة كثيرة جدا وعملهم الآن يتركز على نقل أخبار وأمور أخرى للحكومة الإيرانية وستستيقظ الخلايا وفق حاجة الحكومة الإيرانية”.

إن المعلومات التي صرح بها الأسدي تتطابق مع الواقع الذي أفرزته أحداث البحرين و سقوط خلية التجسس الإيراني بالكويت و قضية التجسس الإيراني على مصر و الدور الإيراني في دعم الحوثيين باليمن .

لقد قامت بعض الدول العربية و الإسلامية ( تونس و المغرب و السنغال ) بإقامة علاقات دبلوماسية مع إيران ثم ما لبثت أن قطعتها و طردت سفرائها بسبب تدخلاتها في الشأن الداخلي و محاولاتها نشر التشيع داخل تلك البلاد أو تسليح المعارضة كما حدث في السنغال و اشعال حرب أهلية.

عملية نشر التشيع لا تأتي بهدف ديني بقدر ما هي هدف سياسي بحت حيث يرتبط المتشيعون بإيران لوجوب التزامهم بمرجع شيعي أعلى ، و من المعروف أن المراجع الشيعية كلها إيرانية ( لفت نظري هذا الموضوع حيث تساءلت بيني و بين نفسي عن سر عدم وجود مرجع شيعي عربي معترف به طوال عمر المذهب التي تجاوزت العشرة قرون !!! )

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل