المحتوى الرئيسى

مضرب بالمستشفى شغال بالعيادة!!بقلم الشيخ مهنا نعيم نجم

06/18 20:06

بقلم الشيخ مهنا نعيم نجم

عضو هيئة العلماء والدعاة، فلسطين

بعد مرور شهر ونصف على منحه موعد للعيادات الخارجية فرح المواطن بذلك لأن الموعد يعتبر قريبا مقارنة بغيره، لم تكتمل فرحته لأن يوم مراجعته كتب على باب العيادات الخارجية للمستشفى ( الأطباء في إضراب).. تبددت أحلامه بالعلاج.

ذرفت دموعه على ابنته التي تعاني من شدّة الألم، وبكى على نفسه الذي يعاني من شدّة الفقر.. صرخ في الساحة وقال ( إذا كان اليوم إضراب طيب ليه الدكاترة فاتحين عياداتهم الخاصة ما يضلوا مضربين بالمستشفى!!)

وأذكر جيدا أني توجهت لمستشفى في إحدى المدن ففوجئت بإضراب عام بالرغم من صدور قرار القضاء الفلسطيني بإلغائه وإلزام الأطباء للعودة إلى وظائفهم.. فلم أجد أطباء في العيادات سألت قسم التسجيل أين الدكتور فلان، قال ( ما في حد مداوم، اليوم إضراب، يمكن تلقاه في عيادته!! )..

وأتساءل هل من حق المضرب عن العمل أن يذهل ليعمل في مكان آخر؟ أظن أن الذي يعمل في مكان آخر يدر عليه دخلا وفيرا، لا يأبه لمعانات من لا يجد رغيف خبز لعياله..

تناولت وكالات الإعلام والأخبار مسيرات الأطباء والممرضين والنقابة الطبية وكذلك آهات المرضى الذين فقدوا جزء كبير من تعافيهم نتيجة ذلك الإضراب.. ثم اشتد الصراع ووصل القضاء الذي أصدر قراره بإلغاء الإضراب لترتسم على وجوه الناس والمرضى ابتسامة الأمل في العلاج.

لكن لماذا ألغى القضاء إضراب الأطباء، أليس من حقهم المطالبة بإنصافهم كباقي الموظفين؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل