المحتوى الرئيسى

الخميس.. النطق بالحكم في قضية تخابر 3 متهمين لصالح الموساد

06/18 17:55

القاهرة - أ ش أ


حددت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارىء برئاسة المستشار جمال الدين صفوت رشدي جلسة ''الخميس'' القادم للنطق بالحكم في قضية شبكة التخابر لحساب جهاز المخابرات الإسرائيلي (موساد).

وتضم القضية 3 متهمين، بينهما مصرى يدعى طارق عبد الرازق (محبوس احتياطيا).. وضابطا موساد هاربان (يحاكمان غيابيا).

يذكر أن المحكمة سبق لها وأن قررت بجلسة سابقة وفي أعقاب مرافعة النيابة العامة، حظر نشر مايدور داخل جلسات القضية، وذلك بجميع وسائل الإعلام حفاظا على الأمن القومى المصرى، فى ضوء ماتحتويه القضية وأوراقها من معلومات سرية وحساسة.

وسبق للمستشار طاهر الخولى المحامي العام بنيابة أمن الدولة العليا (ممثل الادعاء العام) أن طلب في مرافعته بتوقيع أقصى عقوبة مقررة قانونا بشأن جريمة التخابر بحق المتهم طارق عبد الرازق (السجن المؤبد) وذلك بعد أن استعرض أدق التفاصيل المتعلقة بمبادرته بالتعاون مع الموساد الإسرائيلى والتخابر لحساب دولة إسرائيل بهدف الإضرار بالأمن القومى لمصر وكل من سوريا ولبنان.

وكشف المستشار الخولى فى مرافعته النقاب عن أن المتهم كان حلقة الوصل بين جهاز الموساد وشبكة تجسس كبرى تم زرعها داخل الجيش السورى وجهاز المخابرات هناك، وتمكنت سوريا من تفكيكها وتقديم 3 من أبرز عناصرها للقضاء السورى (فى مقدمتهم العميد صالح الناجم مسئول الملف النووى السورى بالمخابرات) ، والذى أدانهم بالتخابر لحساب إسرائيل وحكم بإعدامهم.. وإيقاف 11 ضابطا آخرين يرتبطون بتلك الشبكة.

وأشار ممثل النيابة إلى أن المتهم طارق عبد الرازق تنقل بين السفارات الإسرائيلية فى دول الهند ونيبال ولاوس ومكاو وتايلاند وكمبوديا للالتقاء مع ضابطى الارتباط بالموساد المتهمين فى القضية إيدى موشيه وجوزيف ديمور، حيث كان يتلقى التكليفات منهما للقيام بأعمال التخابر على سوريا ولبنان ومصر، والمبالغ المالية اللازمة لذلك، ونقل المعلومات للموساد مستعينا فى ذلك بأجهزة ومعدات متطورة للغاية من بينها جهاز كمبيوتر محمول يحتوى برامج مشفرة غير متوافرة سوى لأجهزة المخابرات الدولية ويبلغ ثمنه قرابة 5 ملايين دولار.

وكانت نيابة أمن الدولة قد نسبت إلى المتهمين الثلاثة في قرار الاتهام انهم خلال الفترة من مايو 2008 وحتى أول أغسطس 2010 - داخل مصر وخارجها- تخابروا مع من يعملون لحساب دولة أجنبية (إسرائيل) بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، بأن اتفق المتهم طارق عبد الرازق، أثناء وجوده بالخارج، مع المتهمين الإسرائيليين على العمل معهما لصالح المخابرات الإسرائيلية، وإمدادهما بالتقارير والمعلومات عن بعض المسئولين الذين يعملون بمجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعاون منهم مع المخابرات الإسرائيلية للإضرار بالمصالح المصرية.

ونسبت النيابة إلى المتهم الأول (طارق) أيضا انه قام بعمل عدائي ضد دولتي (سوريا ولبنان) من شأنه تعريض الدولة المصرية لخطر قطع العلاقات السياسية معهما، بأن اتفق بالخارج مع المتهمين الإسرائيليين ولمصلحة المخابرات الإسرائيلية على إمدادها بتقارير بمعلومات عن بعض السوريين واللبنانيين لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، وبنقل تكليفات من إسرائيل لأحد عملائها بسوريا، وكان من شأن ذلك تعريض الدولة المصرية لخطر قطع العلاقات السياسية مع هاتين الدولتين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل