المحتوى الرئيسى

تأجيل محاكمة قتلة الثوار بالجيزة إلى 17 سبتمبر

06/18 20:49

كتب- حمدي عبد العال:

قررت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد فهيم درويش، اليوم، تأجيل جلسات محاكمة ١٧ ضابطًا وأمينًا ومندوب شرطة بأقسام بولاق الدكرور، والجيزة، والحوامدية، والبدرشين، وأبو النمرس؛ بتهمة الشروع في قتل وإصابة المتظاهرين إلى جلسة 17 سبتمبر للاستماع لأقوال باقي الشهود.

 

وشهدت الجلسة مشادة كلامية بين دفاع المدعين بالحقِّ المدني ودفاع المتهمين عندما طلب الأول الحديث من المحكمة، وإبداء طلبات، فرد المستشار محمد فهيم درويش بأن المحكمة ستتخذ إجراءات حازمة ضد مَن يحاول الإخلال بنظام الجلسة، ثم استدعى شاهد الإثبات الأول عيد محمد يوسف "سائق ميكروباص" والذي قال: إنه كان يمر أمام قسم بولاق الدكرور، وشاهد بعض الأشخاص قاموا بمهاجمة القسم، وإلقاء الحجارة والطوب على القسم، وسمع أصوات إطلاق رصاص عليهم أثناء محاولة اقتحامه.

 

وأضاف الشاهد أنه لم يشاهد أيًّا من الضباط المتهمين أثناء قيامه بإطلاق الرصاص على المتجمهرين أمام القسم، وأنه لا يعرف سبب تواجد المواطنين أمامه، وأكد أن هناك ضباطًا لا يعرفهم، بينما أخبره بعض مَن كانوا حوله وقت الأحداث أن هؤلاء الضباط المتهمين هم الذين أطلقوا الرصاص على المجني عليهم.

 

وقال الشاهد الثاني عبد الرحمن يوسف "سائق": إنه أثناء سيره أمام القسم أصيب ابن خالته المجني عليه هشام يحيى بطلق ناري، وقام بنقله للمستشفى لتلقي العلاج، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة هناك، وأشار إلى قيام بعض المتظاهرين بإلقاء الحجارة على الشرطة.

 

وسألت المحكمة الشاهد عن تغيير أقواله أمامها عن التي أدلى بها في التحقيقات، وهل تعرض لأي ضغط للعدول عن شهادته، فأكد الشاهد أنه عندما توَّجه إلى المستشفى لإنقاذ ابن خالته قال مَن كانوا بالمستشفى إنه لا بد أن يحرر محضرًا يتهم فيه ضباط القسم بإطلاق الرصاص على المجني عليه؛ حتى يحصل على حقه.

 

وأكد الشاهد أنه لم يشاهد المقدم هاني شعراوي والرائد المعتصم بالله أثناء إطلاق الرصاص على المجني عليهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل