المحتوى الرئيسى

وقفةلغة قديمةبقلم‏:‏ مـــــراد عـــــــز العـــــرب

06/18 12:49

وهذا المطلب ـ الذي يبدو وجيها من حيث الشكل ـ يتجاهل حقيقة أن هذا الشعب قد أثبت وعيه ووطنيته بصورة لا تحتمل الشك‏,‏ وهو الذي أعطي الدرس للنخبة التي كانت غارقة في الشعارات والخلافات فيما بينها‏.‏

والأمر الآخر الذي ينساه هؤلاء ـ عن عمد ـ أن المهلة المقترحة لن تتجاوز بضعة أشهر أو سنة واحدة‏,‏ وهي لا تكفي لبناء حزب حقيقي جديد أو لتغيير توجهات الرأي العام‏,‏ خاصة في ضوء المشهد الراهن المليء بالمشاحنات والجدل‏,‏ ووسط تحديات ومخاطر حقيقية تستدعي سرعة إنهاء المرحلة الانتقالية وصولا إلي المؤسسات القادرة علي اتخاذ قرارات دائمة ترسم ملامح المستقبل‏.‏

لن نكرر الحديث عن الأعباء الثقيلة التي يتحملها رجالنا البواسل في القوات المسلحة لأداء الأمانة والمسئولية علي أكمل وجه‏,‏ ولكن الإشارات القادمة إلينا من البلدان المحيطة تجعلنا أكثر إدراكا بأن الإسراع باستقرار الأوضاع وتفرغ الجيش المصري البطل لمهامه الأصلية هو أولوية كبري لحماية الوطن من المتربصين به وما أكثرهم‏,‏ وإن كان هذا لا يعني من قريب أو بعيد أن قواتنا المسلحة ستكون منشغلة عن الأحداث الداخلية وعملية البناء الديمقراطي والاقتصادي‏,‏ ولكن ما نقصده هو أن تتحمل القوي السياسية مسئولياتها وأن تجري ـ وفق المواعيد المقررة ـ الانتخابات البرلمانية والرئاسية من أجل الاستقرار وللانطلاق بكل الطاقة إلي الأهداف المنشودة‏.‏

ومع الإقرار بأحقية القوي والجماعات الفاعلة علي الساحة في التعبير عن مطالبها بالتأجيل أو للدستور أولا قبل الانتخابات‏,‏ فإن الأمر في تقديري لا يحتمل كل هذا الجدل والخلاف‏,‏ لأن الاتفاق بين الجميع علي الاثنين معا‏,‏ الدستور والانتخابات‏,‏ والترتيب بينهما يكون الفصل فيه لرأي الشعب‏,‏ مثلما جاء في الاستفتاء الذي كان مثاليا ونموذجا يحتذي في الممارسة الديمقراطية‏.‏

دعونا نتفق علي أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة قد التزم منذ البداية بتنفيذ الإرادة الشعبية‏,‏ وكل ما يشغله هو تسليم الأمانة وفق المبادئ المتفق عليها والتي تنص علي إقامة المدنية الديمقراطية التي تضع مصر علي طريق النهضة والرخاء‏,‏ وطالما توافرت المبادئ‏,‏ فإن التفاصيل تبقي في أعناق السياسيين والنخبة في الأحزاب والإعلام‏,‏ وقد آن الأوان لتحمل مسئولياتهم أمام التاريخ‏.‏

 

‏muradezzelarab@hotmailcom‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل