المحتوى الرئيسى

حد شايف حاجة.. نساء سعوديات يخضن ثورة التحدي ويقدن سياراتهن!!

06/18 10:05

حد شايف

حاجة..

نساء سعوديات يخضن ثورة التحدي

ويقدن سياراتهن

سيدة سعودية تقود السيارة

الرياض : رصدت صحيفة الإندبندنت البريطانية الصادرة

اليوم السبت في تحقيق لمراسلتها في العاصمة السعودية الرياض، لبنى حسين،مظاهر

وانعكاسات القرار "التاريخي" الذي اتخذته بعض النساء السعوديات اللواتي قدن

سياراتهن في وضح النهار يوم أمس الجمعة في العديد من شوارع البلاد في واحد من أكبر

مظاهر التحدي للعادات والتقاليد في المملكة المحافظة.

فتحت عنوان "النساء السعوديات يخرجن إلى الشارع في

مظهر تحدٍّ"، تأخذنا المراسلة في رحلة داخل سيارة مها القحطاني، وهي أم لأربعة

أطفال، واحدة من عدة نساء قررن مواجهة عرف قديم يجعل من السعودية ربما البلد الوحيد

في العالم الذي لا يُسمح فيه حتى الآن للمرأة بقيادة السيارات.

تقول المراسلة إن مها بادرتها بالقول إنها "ستذهب إلى

السوق لتشتري بعض الهدايا لإحدى صديقات ابنتها".
وتضيف المراسلة قائلة إنها

فوجئت عندما رأت نفسها مدعوة لتجلس في المقعد الخلفي لسيارة عائلة القحطاني، حيث

احتلت الزوجة مها مقعد السائق هذه المرة، بينما جلس زوجها محمد في مقعد الركاب إلى

جانبها، كل ذلك كان في غضون لحظات، "وقبل أن تخبرنا مها ما هي الهدية التي ستذهب

لشرائها".

بعدها تنقلنا الصحيفة إلى المشهد الثاني من الحدث

الدرامي، إذ تقول: "بينما كنا نغادر الكراج، شاهدنا بعض العمال المغتربين إلى جانب

الطريق وقد راحوا يحدقون بالسائقة التي لم تبدِ كثير ارتباك أو انزعاج

للأمر".

أمَّا الزوج، محمد القحطاني، وهو أستاذ جامعي في

العاصمة الرياض، فكان باستمرار يوجهها ويخبرها كيف تواجه حركة السير وتتعامل معها،

إذا كان يعطيها تعليمات من قبيل: "ابقِ في هذه الحارة"، و"خفِّفي السرعة، فأنت

تسرعين جدا!"

تقول الصحيفة إن مها وغيرها من النساء السعوديات

اللواتي تحدين الأعراف والتقاليد الجمعة لم يثرن على حظر قيادة المرأة للسيارات

فحسب، بل كانت خطوتهن التاريخية أيضا احتجاجا على حرمانهن من حقوق أساسية أخرى، كحق

الاقتراع وحق السفر خارج البلاد بدون مُحرَم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

ثورة التحدي بالمملكة