المحتوى الرئيسى

ماجى الحكيم تكتب عن كيفية كتابة السيرة الذاتية (6)

06/18 09:13

الآن وقد استكملنا كل ما يخص السيرة الذاتية من أهميتها وأشكالها وخطوتها وكيفية تحضيرها وكتابتها وإرسالها نأتى لجزء هام جدا إلا وهو الخطاب التمهيدى أو ما يسمى " cover letter "، والذى يصاحب السيرة الذاتية، وله نفس أهميتها ورغم أنه يوضع كمقدمة للسيرة الذاتية إلا أننى فضلت الإشارة إليه بعد الانتهاء من السيرة الذاتية لأوضح لكم الفرق بين محتويات كل منهما، فالتفاصيل الكثيرة توضع فى السيرة الذاتية بينما الخطاب التمهيدى له دور مختلف تمامًا وأن تشابه فى كثير من الأحيان وهو ما سنتناوله بالتفصيل.



- الخطاب التمهيدى الجيد هو الوسيلة الحقيقية لجذب أصحاب العمل والقائمين عليه لقراءة السيرة الذاتية والاهتمام بها والرد عليها، لذا يفضل دائما أن تقدم سيرتك الذاتية مرفقة بمثل هذا الخطاب.



- الخطاب التمهيدى يبرز ما يمكن أن يقوم به الراسل إلى صاحب العمل ولا يكرر ما تتضمنه السيرة.



- يقوم هذا الخطاب بدور رئيسى فى إقناع المهتمين بأن صاحبه هو الشخص المناسب للوظيفة المتاحة.



- لابد أن يبرز الخطاب اهتمام صاحبه بالالتحاق بالشركة أو المؤسسة المرسل إليها.



- متابعة أنباء الشركة وأخبارها وإنجازاتها أمر هام الإشارة إليه هنا بالإضافة إلى ذكر الأشخاص والمعارف المشتركين والذين كان لهم دور فى تعرف صاحب السيرة بتلك الجهة، لكن يجب تجنب شرح كيفية التعرف على الشركة إن كان عن طريق الإنترنت.



- عدم المبالغة فى ذكر معلومات غير مؤكدة عن الشركة مما سيكتشفه القارئ بسهولة فتخسر المعركة من أول جولة.



- يجب ذكر الدور الأساسى للوظيفة وكيف يمكن الاستفادة من المتقدم فى هذا المكان وكيفية تطويره.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل