المحتوى الرئيسى

أحمد الغـر يكتب: يوم انتحار الأمــل

06/18 09:08

تجمع الناس بعد أن ارتدوا الأسود

قال رجل: هل مات؟

قال آخر: لا ، بل انتحر!

عاش طريداً.. مرتعد

تناثر سراباً فى المدى.. ثم اختنق

الآن يطويه الشفق

لم يهنأ لحظة من الأرق

فقدَ الحياة منذ أن خُلِق

* * *

يبدو أن مازال فيه بقايا من حياة

حاولنا أن نسأله: لماذا انتحرت؟

لماذا اختنقت؟!

أجاب هامساً: أنتم!

ضيّقتم الصدور فى الجسد

لم يبق الحب لدى أحد

هذا قَتَل.. هذا اغتصب.. هذا حَقَد

هذا جبان.. يرى فى نفسه أسد

وما أكثر أمثاله فى العدد!

أُيسر لكم الطريق، وتضعون فيه العقد

أَحول دون الحزن فيكم.. وتبحثون عن النكد

أحاول قتل اليأس فيكم.. فتسقطون

كأنكم بلا سند

* * *

ارتفع صوتى بالنداء..

أين الحب؟، أين الوفاء؟

مالى لا أرى سوى العداء

هناك قتلى... هنا دماء

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل