المحتوى الرئيسى

البكاء والصراخ كالأطفال يفيدان لاعبة التنس الروسية زفوناريفا

06/18 05:17

 

حققت فيرا زفوناريفا مفاجأة ببلوغ نهائي بطولة ويمبلدون للتنس في العام الماضي لكن بعد 12 شهرا لن تكون مفاجأة ان كررت اللاعبة الروسية الانجاز في ملاعب نادي عموم انجلترا حيث تقام البطولة.

 

وتبلغ زفوناريفا المصنفة الثالثة عالميا من العمر 26 عاما وهي من موسكو وصنفت الثانية في منافسات فردي السيدات بعدما أصبحت من أكثر اللاعبات ثباتا في المستوى في بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات.

 

لكن كتب عنها مرة ان عواطفها الجياشة تمنعها عن تحقيق امالها فقد كانت تبكي وتنتابها نوبات غضب مفاجئة كالاطفال الصغار وتتحدث بصوت مرتفع مع طاقمها التدريبي.

 

وبدلا من التغيير نجحت زفوناريفا في السيطرة على طاقتها العصبية التي كانت مدمرة.

 

وقالت زفوناريفا لرويترز اثناء بطولة ايستبورن هذا الاسبوع بعد هزيمتها في دور الثمانية "لا يهمني حقا ماذا يقول الناس لاني أثق في قدراتي."

 

واضافت "بالنسبة لي فان العاطفة جزء من اللعبة ومن الجيد ان تكون موجودة. يمكن ان تفيد بشدة طالما انك تستخدمها لصالحك. تعلمت الكثير عن نفسي العام الماضي وكيفية استخدامها بطريقة ايجابية."

 

وتابعت قائلة "الان أعرف المناطق التي يجب علي ان أضغط على نفسي فيها ومتى لا يجب ذلك وهذا هو الفارق بين وضعي الحالي ووضعي قبل ثلاث سنوات عندما كنت أقسو على نفسي."

 

وذرفت زفوناريفا بعض الدموع بعد هزيمتها امام سيرينا وليامز في نهائي ويمبلدون العام الماضي لكنها أظهرت انها قادرة على تحقيق نفس الانجاز عندما بلغت نهائي بطولة امريكا المفتوحة بعدها بقليل حيث خسرت امام كيم كليسترز.

 

وكسرت زفوناريفا مضربا وتلقت عقوبة بسبب اساءة السلوك في المباراة التي جاءت من جانب واحد لكنها أنهت الموسم في المركز الثاني على قائمة التصنيف العالمي ثم بلغت قبل نهائي بطولة استراليا المفتوحة في مطلع العام الحالي.

 

وقالت زفوناريفا التي تهوى قراءة اعمال الكاتب الروسي تولستوي ومجال السياسة "بالتأكيد كان العام الماضي رائعا لي وخبرة اللعب في نهائي احدى بطولات التنس الأربع الكبرى للمرة الاولى كانت مفعمة بالمشاعر."

 

واضافت "لكن الأمر ينتمي الى الماضي الان ويجب ان أبدأ من جديد وألعب في ويمبلدون يوم الاثنين أو الثلاثاء. أتطلع الى بدء البطولة."

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل