المحتوى الرئيسى

حصاد الموسم | أفضل 5 قرارات في البريميرليج 2011/2010

06/18 03:30


قرارات الإنجليز دائماً حاسمة، لاتسامهم بالعقلانية والتخطيط الدقيق المدروس البعيد كل البُعد عن العاطفة، فعندما ترى كل لاعب من لاعبي البريميرليج يحصل على تقرير خاص عن عدد الكيلوميترات التي قطعها في المباراة الواحدة مع عدد المرات التي خفق فيها قلبه مع عدد التسديدات والتمريرات الصحيحة أو الخاطئة التي قام بها فإعلم انك أمام منظومة تستحق الدراسة.



كنا قد طرحنا أسوأ 5 قرارات حدثت في الدوري الإنجليزي خلال الموسم الماضي قبل أيام باختيار أبرز الأخطاء التي حدثت بدقة كبيرة وبعد متابعة حثيثة من طاقـم عمل القسم الإنجليزي بجول.كوم للبطولة.


ولم يكن من السهل علينا اختيار أخطاء للإنجليز خاصةً إذا كنا نتحدث عن أكثر من 45 أسبوع من التغطية الشاملة لكل الأحداث والأخبار وتحليل أكثر من 200 مباراة قمنا بتغطيتهم...والأمر ذاته متعلق بأفضل القرارات التي سنستعرضها معكم على النحو التالــي.



5- إنقاذ واين روني من الضياع النفسي

http://u.goal.com/131500/131572.jpg

رأف المدير الفني لمانشستر يونايتد "سير أليكس فيرجسون" بحالة مهاجمه "واين روني" ببداية الموسم حين تم فضح علاقته العابرة مع أحد العاهرات الإنجليزيات (جيني طومسون) والتي أقام معها علاقة غير شرعية أثناء فترة حمل زوجته "كولين" نهاية عام 2009، وقيل أنه كرر الأمر قبل كأس العالم 2010 بأيام قليلة مع نفس الفتاة التي تم إلقاء القبض عليها من الشرطة المحلية مؤخراً لحيازتها المخدرات في بيت والدها.

في الأسبوع الرابع من الدوري كان يجب على مانشستر زيارة إيفرتون في الجوديسون بارك، وخيانة روني لزوجته أمر اهتمت به كافة وسائل الإعلام وجماهير إيفرتون حضرت نفسها لشن هجمات قاسية على الفتى الذهبي.

مانشستر لم يكن في حالة جيدة تسمح له بمواجهة إيفرتون دون واين روني حيث تعادل مع فولهام 2/2 على الكرافن كوتاج، وتشيلسي متفوق عنه بفارق نقطتين، لكن فيرجسون أبى أن يضع روني في مواجهة المصير المجهول وقرر إخراجه من التشكيل الأساسي والاحتياطي في مفاجأة لم يتوقعها أحد، واتهمه البعض وقتها بالجُبن وتم وضع هذا الموقف في مقارنة مع موقف أنشيلوتي من فضيحة جون تيري مع صديقة واين بريدج لكن شتان الفارق بين الحالتين، فهذه بداية الموسم والأخرى كانت نهايته.

والحفاظ على روني منذ بداية المسابقة (نفسياً) بعد الخروج المخزي لبلاده من نهائيات كأس العالم 2010 على يد ألمانيا كان أمر في محله تماماً وجاء كذلك قبل أن تتعثر مفاوضاته مع إدارة مانشستر يونايتد لتجديد العقد.


4- الفرصة الكاملة

تعرض عدد من المدراء الفنيين للتهديد من جانب إدارات أنديتهم بالإقالة بسبب ضعف نتائجهم، ربما جميع المدربين أسفل جدول الترتيب العام، كإفرام جرانت مدرب ويستهام يونايتد وأليكس ماكليش مدرب بيرمنجهام سيتي ومارك هيوز مدرب فولهام وحتى آلان باردو مدرب نيوكاسل بعد توليه المسؤولية عقب إقالة المدرب السابق كريس هوتون، ونفس الأمر تعرض له خليفة سام آلارديس في بلاكبيرن "ستيف كين" وجيرار هولييه مدرب أستون فيلا.

الوحيدان اللذان لم يتعرضا لهذا التهديد، الإسباني "روبيرتو مارتينيز" مدرب ويجان أثلتيك والأيرلندي "ميك ماكارثي" مدرب ولفرهامبتون، بتركهما يواصلان عملهما في هدوء تام رغم أنهما كانا في المركزين الـ18 والـ20 -على الترتيب- أثناء الأسبوع الـ27، لكن الثبات الانفعالي لإدارتي ويجان وولفرهامبتون أدى في نهاية المطاف لحمايتهما من الهبوط لدوري الدرجة الأولى وتسبب الرعب الذي أظهرته إدارتي بيرمنجهام وويستهام في هبوطهما.


3- التمسك بتيفيز

http://u.goal.com/132400/132483.jpg

قرر المهاجم الأرجنتيني "كارلوس تيفيز" تقديم طلب مكتوب لإدارة ناديه "مانشستر سيتي" من أجل الرحيل عن صفوف الفريق في مرحلة حرجة للغاية من الموسم بالتحديد قبل بدء الأسبوع المضغوط نهاية عام 2010.

إدارة السيتي تستطيع جلب أي مهاجم وبأي سعر تريده ولكن بتركها تيفيز ستجعل الشك يَدب بين الصفوف، وسيستخف الخصوم بهم فيما بعد، فقرروا التمسك برأيهم وبالعقد الذي يربطهم به، وبحنكة إدارية تمكنوا من اقناعه بالبقاء حتى نهاية الموسم ووقتها لكل حادث حديث.

بعد قرار تمسك النادي بتيفيز تمكن اللاعب من تسجيل أكثر من 12 هدف على كافة الأصعدة من بينهم هاتريك في شباك ويست بروميتش تسببت في إقالة المدرب "روبيرتو دي ماتيو" وسجل العديد من الأهداف الجميلة ومن بينهم هدف ملعوب في شباك ستوك سيتي في ختام الوسم بعد مراوغة ثلاثة مدافعين قبل وضعها بباطن القدم في الزاوية البعيدة.

وأنهى الأباتشي المسابقة محتلاً للمركز الأول في صدارة قائمة الهدافين مناصفةً مع ديميتار بيرباتوف لاعب مانشستر يونايتد برصيد 21 هدف لكلٍ منهما، وتسببت نسبة كبيرة من تلك الأهداف في تأهل مان سيتي إلى دوري أبطال اوروبــا لأول مرة في تاريخه.


2- المحترف مع المزاجي

undefined

تعامل سير أليكس فيرجسون بإحترافية كبيرة مع مهاجمه البلغاري صاحب المزاجية الكبيرة "ديميتار بيرباتوف"، فهذا اللاعب عندما يتعرض لضغط إعلامي كبير لا يُقدم شيء يُفيد فريقه، واستغل فيرجسون فرصة وجود مهاجم جديد على كرة القدم الأوروبية جاء من المكسيك يُدعى "خافيير هيرنانديز" ليضع بيرباتوف على دكة البدلاء ويشركه بدلا منه بصفة مستمرة كأساسي، فكان هذا القرار له مفعول السحر لثلاثة أطراف.

أ / مانشستر يونايتد ..اللاعبان تناوبا على المشاركة ولم يشعر أحدهما بالارهاق عكس الموسم قبل الماضي عندما كان يلعب بيرباتوف كل المباريات مع روني ما تسبب في ارهاق كبير لبيرباتوف وتعرض واين روني لإصابات متكررة أدت لضياع كل شيء من يد فيرجسون.

ب / تشيشاريتو.. الوافد الجديد استفاد كثيراً من الاعتماد عليه في عدد ليس بلقليل من المباريات كأساسي جوار واين روني فسجل أهداف حاسمة لا يُمكن لأحد نكران أهميتها.

ج / بيرباتوف .. دكة البدلاء استفزته وجعلته يقدم كل ما في وسعه كلما سنحت له فرصة المشاركة، ليسجل هاتريك أمام ليفربول وخماسية أمام بلاكبيرن وسوبر هاتريك أمام بيرمنجهام سيتي بالإضافة لأهداف أخرى حاسمة أهمها ضد بلاكبول.


1- تَذكر نصيحة بينيتيز



كاد يدخل العملاق الأحمر "ليفربول" صراع المنافسة على البقاء لعدم قدرة مدربه المخضرم "روي هودسون" على فَهم عناصر الفريق والتعامل معهم فنياً ونفسياً بمرونة تُمكنه من المنافسة على مركز متقدم وتؤكد للجميع أن تجاربه الفاشلة مع الإنتر لم يكن له دخل فيها.

المدرب السابق لليفربول "رافائيل بينيتيز" ترك نصيحة ثمينة للملاك القدامى للنادي (هيكس وجيليت) بأهمية إعادتهم للمدرب السابق للنادي عام 1989 "كيني دالجليش" لتولي زمام الأمور فور رحيله لأن دالجليش يعرف خبايا ليفربول ولديه خبرة واسعة في التعامل مع شبان الأكاديمية، لكن الإدارة لم تسمع للنصيحة حتى جاء جون هنري -المالك الجديد- ليتذكر ما قاله بينيتيز قبل فوات الآوان، باتخاذ قرار إقالة هودسون ببداية شهر يناير 2011 عندما كان الفريق في المركز الـ13.

خسر دالجليش في أول مباراة ضد مانشستر يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي ثم سقط أمام بلاكبول لكن عجلة النتائج الإيجابية بدأت أمام إيفرتون بالتعادل 2/2 ثم هزيمة ستوك سيتي وتشيلسي ومانشستر يونايتد وسندرلاند ونيوكاسل إلخ من نتائج رائعة وضعت الفريق في مكانته الطبيعية لينافس على المقعد المؤهل لدوري أبطال أوروبا إلا أن هزيمتيه أمام ويستهام وويست بروميتش عصفتا بهذا الحلم الجميل فكان لابد من حدوث بعض السقطات لكن في المُجمل كان قرار الاستعانة بدالجليش ثم تجديد عقده لمدة ثلاثة أعوام أفضل قرارات الموسم على الإطلاق لأنه سيُعيد عملاق كبير افتقده عشاق كرة القدم الإنجليزية في السنوات الثلاث الماضية بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بلقب الدوري عام 2009 حتى الأسبوع الأخير أمام مانشستر يونايتد.


هذه كانت اختياراتنا لأفضل القرارات الإنجليزية عن موسم 2011/2010 .. فما هي اختياراتك ؟

عبر عن نفسك الآن ..




اقرأ ايضاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل