المحتوى الرئيسى

أحزان سودانية

06/18 02:46

غضب مني الأصدقاء السودانيون، لأني دعوت الرئيس السوداني عمر البشير أن يتعظ من الدروس التي تحفل بها الثورات العربية، وأهمها وأكثرها جدارة بالالتفات أن أنظمة الحكم الاستبدادية ذات الحزب الواحد والفكر الواحد، والرأي الواحد، لم يعد لها أي فرص لمواصلة البقاء في عالم اليوم، وأن الأنظمة التي أقامت دولاً دينية تطبق من خلالها فهمها الخاص للإسلام، قد فتت الدولة القومية، بعجزها الشامل عن إدارة التنوع الديني والإثني والثقافي والمذهبي والقومي لبلادها، ما يجري في سوريا واليمن وليبيا هو قليل من كثير، وقلت إن السياسات الدينية والمذهبية المتعصبة، قد انتهت في السودان بفصل جنوبه عن شماله،

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل