المحتوى الرئيسى

اتجاهات السوق حكومة شرف

06/18 00:51

منذ أن بدأت حكومة الدكتور عصام شرف أعمالها ونحن نطاردها بمطالب حالة وفورية بالرغم من قناعتنا بأنها حكومة تسيير أعمال‏..‏ وأتفق مع رأي المصرفي المحترف عادل اللبان الذي يري أن حكومة تسيير الأعمال فرصة تاريخية‏.

ويقول أن حكومة بهذه الصفة تتمتع بادئ ذي بدء بوصف الحيادية, فهي حكومة بلا مطامع, لن تلتصق بالمقاعد, ولا تنتظر تهليلا من مجلس نيابي أو تقديرا من رئيس, هي حكومة مرحلة مؤقته, وعليه فإن هذه الحكومة إن جاز التعبير فرصة نادرة لوضع تصور شامل لما يجب أن تكون عليه مصر في المستقبل. هذه الحفنة من التكنوقراط عليهم أن يرسموا برنامجا تسير عليه الحكومات المقبلة, ولا يهدروا طاقاتهم في وضع تصورات مؤقته للمرحلة الحالية.. إن عليهم عبئا وطنيا صعبا, عليهم أن يفكروا للمستقبل حتي تأتي من بعدهم حكومة تنفذ هذه الرؤية, ولا تضيع وقتا ثمينا في وضع خطط واستراتيجيات تستهلك وقتا إضافيا ضائعا. وربما من هذا المنطلق نضع تصورا لما يجب أن نتعامل به مع حكومة شرف. لا يجب أن نطالبها بلبن العصفور كما قال وزير المالية, ولكن يجب ان ننظر إليها كحكومة محايدة ليس لها أمل في البقاء في السلطة وإنما عليها واجب رسم مسيرة مستقبلية للبلاد. وربما هذا التصور لدور الحكومة يعفي رموزها من وضع سيناريوهات طويلة الأجل لفترة لن تزيد بأي حال من الأحوال عن سنة, ومن هنا فلا معني لوضع تدابير طويلة الأجل لرسم الموازنة المقبلة تتضمن قوانينا بضرائب جديدة لن تتم جبايتها بشكل فوري وتفعيلها يحتاج لفترات طويلة, وأن تقتصر جهود السيد وزير المالية علي تدبير موارد للفترة المؤقته, ووضع تصورات للفترة طويلة الأجل تنفذها الحكومة المقبلة. ووفق هذا التصور تصبح كل مشروعات القوانين ذات الطبيعة طويلة الأجل مجرد مقترحات يتم طرحها للنقاش المعمق دون مخاوف من التطبيق الفوري حتي يحصل المجتمع علي حقه في الحوار, وتحصل الحكومة علي حصانة من الغضب الشعبي أو العصبية تجاه كل ما تطرحه من رؤي مستقبلية.. وأري أنه لا بديل عن حوار مجتمعي لما يجب أن يكون عليه شكل الحياة الإقتصادية والتشريعات المطلوبة لمرحلة ما بعد الدستور والبرلمان والرئيس القادم.. إن أسلوب الحوار مع الحكومة الحالية يزيد من تعقيد الأمور, وترحيل حلول المشاكل لما بعد الفترة الإنتقالية يعني إهدارا للوقت.. نحتاج إلي وصف دقيق لدور الحكومة الحالية لا ينحصر في وصف تسيير الأعمال الضيق, بل ينطلق لمعني حكومة منزهة عن الهوي والغرض تخطط للمستقبل.

المزيد من أعمدة نجلاء ذكري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل