المحتوى الرئيسى

الصحافة الإسرائيلية: 94 قتيلا ومصابا إسرائيليا حصيلة انفجار "نتانيا".. أزمة فى إسرائيل بسبب أرتفاع أسعار "الجبنة".. بيريز يصاب بالإحباط الشديد على مستقبل إسرائيل كدولة يهودية

06/18 11:08


الإذاعة العامة الإسرائيلية

ليبرمان يهدد بإلغاء "أوسلو" إذا توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة

هدد وزير الخارجية الإسرائيلى اليمنيى المتطرف "أفيجادور ليبرمان" السلطة الفلسطينية من أن إسرائيل ستكون فى حل من أى اتفاق أبرم بين الجانبين بما فيه اتفاق "أوسلو" إذا توجهت إلى الأمم المتحدة بشكل أحادى الجانب للحصول على اعتراف دولى بالدولة الفلسطينية.

وزعم ليبرمان، أن الخطوة الفلسطينية معناها خرق لجميع الاتفاقيات الموقعة، وإعلان وفاة اتفاقية أوسلو، على حد قوله. وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن وزير الخارجية أكد خلال اجتماعه مع نظيرته الأوروبية "كاثرين أشتون" بالقدس المحتلة استعداد إسرائيل لاستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

ومن المقرر أن تجرى أشتون محادثات مع كل من رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس وزرائه سلام فياض فى إطار الجهود الدولية الرامية الى استئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى.

أزمة فى إسرائيل بسبب ارتفاع أسعار "الجبنة"

تواصلت أزمة أرتفاع أسعار "الجبنة" فى إسرائيل، حيث طلب وزير الداخلية الإسرائيلى "ايلى يشاى" من المستشار القانونى للحكومة الإسرائيلية الشروع فى تحقيق جنائى حول إمكانية قيام شركات الألبان بتنسيق مستوى الأسعار لبعض منتجاتها بما فيها جبنة "الكوتيج" الشهيرة بإسرائيل، على حساب المستهلكين.

ودشن عدد كبير من الإسرائيليين، حوالى 70 ألف شخص صفحة على موقع الـ "فيس بوك" الاجتماعى احتجاجا على رفع أسعار الكوتيج. وفى السياق نفسه ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن اللوبى الزراعى برئاسة عضو الكنيست "شاى حرميش"، أعرب عن معارضته الشديدة لفكرة استيراد مشتقات الحليب من أوروبا، كما اقترح وزير المالية الإسرائيلى.


صحيفة يديعوت أحرانوت

94 قتيلا ومصابا إسرائيليا حصيلة انفجار نتانيا

وصل عدد القتلى والمصابين فى حادث إنفجار مدينة نتانيا الإسرائيلية مساء أمس إلى 4 قتلى وإصابة حوالى 90 آخرين، نتيجة انفجار خزان الغاز بأحد المبانى السكنية المكونة من 4 طوابق، وسط المدينة التى تقع شمال تل أبيب.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرانوت" الإسرائيلية عن مصادر طبية قولها، إن القتلى هم رجل وثلاثة نساء، بينما وصفت جروح معظم المصابين بالطفيفة أو بالهلع. وأفادت التحقيقات الأولية التى أجرتها الشرطة الإسرائيلية، أن الانفجار وقع فى الطابق الأرضى، مما أدى الى إلحاق أضرارا جسيمة بالمبنى، وكان يضم الطابق الأرضى عددا من المحال التجارية والمطاعم، أغلبها تابعة لإحدى العائلات الضالعة فى الجريمة المنظمة.

وأمر قسم الهندسة فى بلدية نتانيا باغلاق المبنى خشية انهياره بالكامل، كما تم اخلاء جميع الشقق السكنية وعددها 150، ويتوقع ان تستمر أعمال البحث بين الأنقاض حتى ساعات ظهر اليوم الجمعة.

وأوضحت يديعوت، أن الشرطة فى نتانيا اعتقلت رجلا من سكان المدينة، فى الـ 50 من العمر، للاشتباه فيه بقطع أنبوب فى خزان الغاز عمدا، الأمر الذى تسبب فى وقوع الانفجار. وقال عدد من أصحاب المحال التجارية، أنهم شاهدوه وهو يقطع الأنبوب ظهر أمس الخميس، حيث جرى اعتقاله، ثم تم الإفراج عنه بعد خضوعه للتحقيق، إلا أنه اعتقل مرة أخرى بعد وقوع الانفجار.

وأشار أصحاب المحال إلى وجود تنافس بين رجلى أعمال فى المبنى، ويبدو أن أحدهما استأجر خدمات الشخص الذى قام بقطع الأنبوب. كما اعتقلت الشرطة مديرى شركة الغاز "اميسراغاز" بشبهة الإهمال والتقصير المؤدى إلى الموت.

وقالت الصحيفة العبرية، إنه استدل من التحقيقات الأولية أن فنيى الشركة توجهوا إلى المبنى بعد قطع أنبوب الغاز، غير أنهم قرروا بعد إجراء الفحص أن أى ضرر لم ينتج عن ذلك، ولا يُخشى من حصول تسرب للغاز.


صحيفة معاريف

تزايد القلق الإسرائيلى من إنجازات إيران العسكرية

ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية ان حالة من القلق المتزايد تنتاب الأوساط العسكرية والسياسية الإسرائيلية، بعد تزايد إحراز الإيرانيون فى الفترة الأخيرة نقلة نوعية فى مجال الصناعات العسكرية، وخاصة فيما يتعلق بسلاح الجو الإيرانى، حيث قاموا بتطوير طائرات بدون طيار قادرة على حمل مواد متفجرة، من أجل ضرب أهداف معينة.

وقالت مصدر عسكرية بوزارة الدفاع الإسرائيلية، إن هذه الطائرات التى يتصف جزء منها بالسرعة والتقدم، ويتصف الجزء الآخر بالبطء والطيران لارتفاعات عالية، تم فعليا إرسالها إلى حزب الله وسوريا. وأوضحت معاريف، أن أجهزة الرادار الإسرائيلية التابعة لسلاح الجو أتمَت استعدادها لتهديد كهذا، ولكن إذا تم تفعيلها فإن اعتراضها وإسقاطها لن يكون بسيطا.

وإلى جانب الصواريخ وتلك الطائرات هناك ما هو أفظع من ذلك، على حد قول معاريف، وهى تلك الصواريخ متوسطة المدى التى امتلأت بها المخازن السورية واللبنانية، حيث أن هذه الصواريخ التى تحمل اسم "فاتح" تستطيع حمل مئات الكيلوجرامات من المتفجرات، ومن الممكن توجيهها لوزارة الدفاع الإسرائيلية فى تل أبيب، وإلى أماكن أخرى من خلال جهاز GPS.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل