المحتوى الرئيسى

سقوط إمبراطور شرم الشيخحسين سالم من الثروة والنفوذ الى الحبس فى إسبانيا

06/18 00:40

طوال ثلاثين عاما‏,‏ كان من يقترب من الرئيس السابق كمن يملك مصباح علاء الدين السحري‏,‏ تلك العلاقة التي كانت تفتح الأبواب المغلقة‏,‏ وتمنح صاحبها الجبروت‏,‏ والنفوذ‏,‏ والسلطان‏..‏ وبعد ثورة‏25‏ يناير‏,فتحت هذه العلاقة علي أصحابها أبواب جهنم!..

#

#

 وهكذا كان الحال مع حسين سالم- رجل الأعمال الهارب, وصاحب الصفقة الشهيرة لتصدير الغاز المصري لإسرائيل,- الذي فتحت أمامه علاقته بالرئيس السابق حسني مبارك أبواب السعد, والنعيم لسنوات طويلة, ثم كانت هذه العلاقة سببا في نهايته, وهروبه خارج البلاد!

لا حديث للناس هنا في مدينة شرم الشيخ, إلا عن الإمبراطور حسين سالم الذي كانت تربطه علاقة وثيقة بالرئيس السابق, وابنيه جمال وعلاء, وأركان النظام السابق, وتمكن طوال السنوات الماضية من تكوين إمبراطوريته في المدينة, والتي تضم العديد من الفنادق, والمنشئات السياحية, والفيلات,علي مساحات شاسعة من الأراضي يصعب حصرها!

ولمن لا يعرف, فقد ولد حسين سالم عام1933 في سيناء, حيث ينتمي إلي إحدي قبائلها, وكان رجلا عسكريا في عهد الرئيس المصري الراحلجمال عبد الناصر, ثم أصبح أحد المستشارين الداعمين للسادات, ولاتفاقية السلام مع إسرائيل, وكان مسئولا عن تنفيذ المعونة الأمريكية الأمنية للقاهرة في إطار اتفاقية السلام مع إسرائيل, ويتردد أن سالم قد بدأ حياته موظفا فيشركة النصر للتصدير والاستيرادوهي الشركة التي كانت مكلفة بتوطيد أواصر العلاقات التجارية والسياسية مع أفريقيا.

كان حسين سالم نجم نجوم البيزنس, وصاحب النفوذ القوي, الجميع هنا في شرم الشيخ يهابونه, ويحسبون له ألف حساب, أما المسئولين- كما يقول أحد المستثمرين بالمدينة- فكانوا يخشون نفوذه, وسلطانه, لدرجة أن كل طلباته كانت تلقي استجابة سريعة, الامر الذي لم يكن يحدث مع أقرانه من رجال الأعمال, الذين لم تكن تربطهم صلة بالرئيس السابق, ولا بدوائر صنع القرار في الدولة, وكان المستثمرون يحقدون عليه, لأنه كان يستطيع أن يفعل ما لا يقدر علي فعله الآخرون.

يستطيع الزائر لمدينة شرم الشيخ, أن يعرف حجم وقوة حسين سالم الذي أقام إمبراطوريته علي مساحات شاسعة في المدينة التي تبلغ مساحتها نحو40 كيلو مترا أو ما يزيد قليلا, وبنظرة سريعة لمنشئاته الفندقية, وفيلات منتجع الجولف, التي يقع فيها قصر الرئيس السابق, سوف تعرف حجم إمبراطور شرم الشيخ.

وفي نهاية الثمانينات من القرن الماضي, بدأ حسين سالم نشاطه السياحي في شرم الشيخ, حيث أقام فندق موفنبيك الذي أصبح معلما من معالم المدينة, حيث شهد العديد من الفعاليات والمؤتمرات السياسية والاقتصادية, وكان اللواء نور الدين عفيفي محافظ جنوب سيناء الأسبق- كما يقول أحد مستثمري شرم الشيخ- هو الذي جاء بحسين سالم إلي شرم الشيخ, في إطار خطته لتنمية المدينة, وجذب المستثمرين لاقامة المشروعات السياحية في الثمانينيات من القرن الماضي, وكانت بداية حسين سالم في عالم البيزنس من خلال إقامة شركة للتنقيب عن البترول مع شركاء إسرائيليين, في أعقاب توقيع اتفاقية السلام مع الجانب الإسرائيلي, ومع بداية عملية التطبيع, ثم توطدت علاقته بالرئيس السابق وأفراد أسرته, ومن يومها, أصبح حسين سالم صاحب المال, والجاه, والنفوذ, ووصل نفوذه إلي حد الإطاحة بالوزراء والمحافظين, ولم يكن بمقدور المحافظين أن يرفضوا له طلبا لعلمهم جميعا بصلته القوية بالرئيس السابق, ومن التنقيب عن البترول, أقام حسين سالم شركة للشحن بالاشتراك مع شخصية مهمة قريبة من أسرة الرئيس, ثم أقام محطة للمياه في جنوب سيناء بالمشاركة مع إحدي الشركات التابعة لجهاز سيادي بالدولة.

حكاية الأجنحة البيضاء

كان حسين سالم من المقربين إلي الرئيس السابق حسني مبارك,, لكن هذه العلاقة لم تكن معلنة للكافة, وظلت محصورة في أضيق نطاق, ظلت علاقة سالم بمبارك محاطة بقدر كبير من السرية, لا أحد يجرؤ علي الحديث عنها, حتي قام النائب السابق علوي حافظ عضو مجلس الشعب آنذاك بتقديم طلب إحاطة لأحد أعضاء مجلس الشعب عن الفساد في مصر, مستندا في جزء منه إلي اتهامات خاصة, جاءت في كتاب الحجاب, للكاتب الصحفي الأمريكي بوب دوورد الذي فجر فضيحة ووترجيت الشهيرة, التي أطاحت بالرئيس الأمريكي نيكسون في بداية السبعينات من القرن الماضي.

في كتاب الحجاب, أكد بوب دوورد أن شركة( الأجنحة البيضاء) وهي مسجلة في فرنسا, تعد المورد الرئيسي لتجارة السلاح في مصر, وبدأ اسم حسين سالم في الظهور للعلن, ثم بدأت التساؤلات حول ثرواته الضخمة, غير أن عددا من مستثمري شرم الشيخ يشهدون له بأنه هو الذي قاد التنمية في مدينة شرم الشيخ, حيث يعد أول المستثمرين في المنطقة منذ عام.1982

سالم والرئيس السابق وأنجاله

وكان حسين سالم يستضيف مبارك, وجمال, وعلاء في فندق موفنبيك, وكانوا دائمي التردد عليه, حتي حصل الرئيس السابق علي قصر في منتجع الجولف الذي يملكه حسين سالم, وهو المنتجع الذي يضم نحو120 فيلا, وهي محاطة بالعديد من الأكمنة الأمنية, لوجود قصر مبارك بها, كما يتردد في شرم الشيخ, أن نفوذ سالم قد تزايد بدرجة كبيرة, حيث احتكر إنتاج وتحلية وتوزيع مياه الشرب بها, ويتردد أن جهة سيادية قد قامت بإنشاء خط لتوصيل مياه النيل إلي شرم الشيخ, وقبل الانتهاء منه تمكن حسين سالم من إجهاض المشروع, حتي لا ينافسه أحد في مجال إنتاج المياه, وهو الخط الذي استخدمه بعض البدو فيما بعد في زراعة المخدرات في الجبال من خلال ضخ المياه من الخط الرئيسي إلي الفرع في مواسير طولية سرا, كما يتردد أن حسين سالم باع كل ممتلكاته في شرم الشيخ قبل قيام الثورة بشهرين.

أسرار صفقة الغاز

وقد برز اسم حسين سالم بقوة مع صفقة تصدير الغاز المصري لإسرائيل, والتي انتقلت أحداثها إلي القضاء فيما بعد, وسط تأكيدات بأن إسرائيل تحصل علي الغاز المصري بأقل من الأسعار العالمية, وقد بدأت الصفقة بتوقيع شركة حسين سالم وتدعي شرق المتوسط للغاز عقد تصدير الغاز إلي إسرائيل والتي كشفت التحقيقات مؤخرا بأن الرئيس السابق قد اختارها بنفسه لتصدير الغاز المصري لإسرائيل, وهذه الشركة تمتلك فيها الحكومة المصرية10% فقط في حين يمتلك رجل الأعمال الإسرائيلي يوسي ميمان25%, بينما يملك حسين سالم65%, ويقضي الاتفاق بأن تقوم الشركة بتصدير120 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلي إسرائيل مقابل28 ملياردولار فقط, حسب تقارير صحفية نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية, كما أبرمت نفس الشركة شرق المتوسط للغاز المصرية عقدا بقيمة ملياري دولار لتزويد شركة دوراد اينرجي الإسرائيلية بالغاز الطبيعي لمدة15 عاما نظير100 مليون دولار عن كل سنة إضافية. و في مارس من عام2008 بدأ ضخ الغاز المصري لإسرائيل, والجدير بالذكر أن الشريكين الرئيسيين, ميمان وسالم قاما ببيع حصتهما بالتدريج في عام2007, أي قبل الضخ الفعلي للغاز بعام واحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل