المحتوى الرئيسى

قيادي "فتحاوي": الجلسة المقبلة ستشهد إعلان حكومة الوحدة

06/18 10:13

رام الله:أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمود العالول إن جلسة الحوار المقبلة ستكون نهائية في ما يتعلق بملف الحكومة، وستحسم الموقف من سلام فياض كمرشح للحركة لشغل موقع رئاسة الحكومة الفلسطينية المقبلة.

ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عن العالول قوله "على رغم أن موقف حركة حماس المعلن هو ضد فياض، فهي تعارض شغل فياض رئاسة الحكومة، إلا أن هناك إشارات من البعض داخل حماس مغايرة لهذا الموقف تماما"، مشيرا إلى أن هناك "أصواتا داخل حماس لا تضع فيتو على فياض، بينما في الوقت ذاته هناك أصوات داخل فتح تتحفظ على طرح اسم فياض مرشحاً للحركة على رغم أنه مرشحها في الحوار".

ويرى العالول أن الحكومة المقبلة هي حكومة الرئيس محمود عباس، قائلا "أي حكومة تشكل هي حكومة الرئيس، فهو الذي يكلفها، وبالتالي فهي ملتزمة برنامجه، على رغم أن الحكومة المقبلة لن يكون لها برنامج سياسي، موضحا أن الحكومة عقب تشكيلها ستحصل على ثقة المجلس التشريعي، لكن بعد تفعيله.

وأضاف "تمسكنا بشخصية فياض من منطلق حرصنا على حماية الحكومة من أن تتعرض الى حصار دولي، لأن هذه الحكومة التي ستشكل هي نتاج المصالحة مع حماس، ولذلك فهي مهددة بالمقاطعة من المجتمع الدولي لأسباب غير مفهومة".

وتابع "باختصار، نريد أن نتجنب حدوث ذلك"، معتبرا أن رئاسة فياض للحكومة يجعل مقاطعتها أمرا مستبعدا.

وأشار إلى الجهد الذي بذله الرئيس عباس تمهيدا للحصول على استحقاق إعلان الدولة الفلسطينية في سبتمبر/أيلول المقبل في الأمم المتحدة، مضيفا "نحن معنيون أيضاً بعدم تعطيل هذا الملف، ونحرص على حمايته وذلك بمنع حدوث أي عرقلة لهذه المساعي التي بذلت من خلال نزع مبررات إجهاضه".

وأكد العالول أن فياض ليس شرطا لفرضه على "حماس"، وقال "إذا لم نستطع إقناعهم به، فإن فياض لن يكون الخيار الوحيد والنهائي بالنسبة إلينا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل