المحتوى الرئيسى

تصاعد الصراع وتبادل الاتهامات بين قيادات اتحادى العمال الرسمى والمستقل

06/17 21:41

تبادل مسؤولو اتحادى العمال الرسمى والمستقل الاتهامات، إثر اقتراب مجلس الدولة من الفصل فى دعاوى حل الاتحاد الرسمى، فيما وصف إسماعيل فهمى، القائم بأعمال رئيس الاتحاد الرسمى، المطالبين بحل «الاتحاد» بأنهم حاقدون ويرغبون فى السيطرة عليه، متوعداً بحشد 5 ملايين عامل للاعتصام فى «التحرير» إذا تم حله، وهاجم كمال أبوعيطة، رئيس الاتحاد المستقل، «فهمى» واعتبر أن الاتحاد الرسمى يمثل الأداة القوية لـ«النظام البائد» ويستخدمها لحشد البلطجية لضرب ثورة يناير.

قال «فهمى» لـ«المصرى اليوم»: إن الذين ينادون بحل الاتحاد يشعرون بالغيرة ويملأ الغل قلوبهم، لأنهم ليسوا أعضاء فيه، ويبحثون عن مكاسب شخصية ويرغبون فى السيطرة على «الاتحاد» بأى طريقة.

أضاف: إن دار الخدمات النقابية هى السبب فى نشر الدعوة لحل «الاتحاد»، وإن الأصوات الراغبة فى القضاء على اتحاد العمال غير قادرة على التفرقة بين «الاتحاد» والحزب الوطنى.

وقال: إذا كانوا يرغبون فى حل «الاتحاد» لأنه ينتمى للنظام السابق! فمن الواجب حل كل المؤسسات الموجودة فى الدولة لأنها من صنع النظام السابق. وحذر «فهمى» من حل الاتحاد قائلاً: إذا حدث ذلك سنحشد أكثر من 5 ملايين عضو فى ميدان التحرير ولن نغادره إلا بعودة «الاتحاد» وتابع: «نحن فى انتظار أحكام القضاء ولدينا ثقة فى أنه لن يهتم بالضغوط وقال: إذا صدر حكم بحل «الاتحاد» سوف نحترمه.

من جانبه، هاجم كمال أبوعيطة، رئيس اتحاد العمال المستقل «فهمى» بقوله: إنه مازال يتحدث بلسان نظام «مبارك». وتساءل «أبوعيطة»: أين الخدمات التى قدمها اتحاد العمال، لم نر سوى خدمات لـ«الحزب الوطنى» ورموزه، والتاريخ به الكثير من الأدلة والشواهد، ولفت إلى أن القضاء أقر فى الماضى بحل الاتحاد ولكن النظام البائد لم يمتثل لأحكامه.

وقال: إن اتحاد العمال إحدى ركائز النظام البائد، وبقاؤه أمر محل دهشة واستغراب، وتابع: أنا شخصياً أعلم أن بقاءه يخدم رموز النظام السابق وأنهم يستخدمونه للضغط على المجلس العسكرى ومجلس الوزراء للمماطلة فى محاكمتهم، والإفلات من العقاب. وأضاف «أبوعيطة» أن القائمين على «الاتحاد» هم الذين استولوا عليه بطريقة غير شرعية وزوروا الانتخابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل