المحتوى الرئيسى

''أحمد'' مات سهواً.. فلحقته أمه حزناً عليه

06/17 20:15

كتب - أحمد الشمسي:


''أحمد أيمن''، طفل مصري، يبلغ من العمر 13 عاماً، أكبر إخوته.. ابن لأب يعمل سائق وأم تعمل كربة منزل، شأنه شأن جميع الأطفال في ذلك العمر، لكن ظروف أسرته القاسية، اختصرت أحلامه إلى حلم صغير وهو مساعدة أسرته، فأصر على تعلم مهنة تُدر عليه عائدا يمكنه من خلالها شراء ملابس عيد الفطر المبارك القادم، ولادخار بعض المصاريف يمكن من خلالها تخفيف الحمل على والده وأسرته.

لم يجد ''أحمد'' سوى مهنة النجارة، فهي كانت الأقرب إليه، خاصة وأنه كان يعمل مع أحد أقاربه، لكنه لم يعلم أن هناك ما هو أقرب من تلك المهنة، وهو الموت، الذي اختاره بعد أن سقط من الطابق الـ 12 جثة هامدة، بمنطقة الشيخ حسن بمدينة الفيوم.

الحزن الذي خيم على والدة ووالدته وإخوته محمد (3 سنوات) وأمنة (8 سنوات)، جعل الموت يقترب من أحد أهم أفراد الأسرة، ألا وهي والدته - التي تبلغ من العمر 28 عاماً - التي لم تتحمل العيش دون ابنها البكري، فبعد أن انتهت الأسرة من دفن الطفل لفظت الأم أنفاسها الأخيرة وتوفيت بالمنزل حزنا علي طفلها وعاد الأقارب والجيران أنفسهم حاملين الجثمان لترقد الأم إلى جوار طفلها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل