المحتوى الرئيسى

لجنة استرداد الأموال المهربة تبحث مع مسؤولين بريطانيين استعادة ثروات رموز النظام

06/17 19:30

عقدت اللجنة القضائية المشكلة لاسترداد الأموال المهربة من الخارج اجتماعا مع مسؤولين بريطانيين عبر الفيديو كونفرنس، لبحث اسكتمال الأوراق المطلوبة للكشف عن سرية الحسابات الخاصة بالرئيس السابق، حسنى مبارك، وزوجته سوزان ثابت، ونجليه علاء وجمال، و18 من مسؤولى النظام السابق، وعرض الجانب المصرى الحصول على موافقات بالكشف عن سرية الحسابات من المسؤولين السابقين المحبوسين على ذمة قضايا فساد مالى، وأطلع المسؤولين البريطانيين، خلال اللقاء، على جميع الإجراءات المطلوبة، وطالبهم بسرعة تسليم كل المسؤولين الهاربين المتهمين فى قضايا تنظرها جهات التحقيق إلى السلطات المصرية لمحاكمتهم.

قال المستشار عاصم الجوهرى، مساعد وزير العدل لشؤون الكسب غير المشروع، رئيس لجنة استرداد الأموال المهربة: «ناقشنا مع الجانب البريطانى، الذى ضم مسؤولين بوزارتى الخارجية والعدل، والمدعى العام البريطانى، كيفية استعادة الأموال المهربة من جانب مسؤولين سابقين، على رأسهم الرئيس المخلوع ونجليه، مشيرا إلى أن الجانب البريطانى أبدى استعداده للتعاون معنا لاستعادة هذه الأموال، لكن بشروط، وبعد إجراء مباحثات مع المسؤولين فى بريطانيا، طلبوا من مصر استيفاء البيانات الخاصة برشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة السابق، ويوسف بطرس غالى، وزير المالية السابق، والمتعلقة بنوع الجرائم المتهمين فيها، والأدلة التى جمعتها جهات التحقيق عنهما، والأموال التى يمتلكانها.

وأضاف الجوهرى: الجانب البريطانى طلب من جهات التحقيق فى مصر، جميع القرارات والأحكام التى صدرت بحق رشيد وغالى، لضمان عدم وجود أى تأثيرات خارجية على هذه المحاكمات، وتناسبها مع المعاهدات الدولية الموقعة بين الدول، لتجنب الإخلال بحقهما.

وأشار إلى أن المناقشات بين الجانبين كانت طيبة، حسب قوله، وتم الاستفسار عن طبيعة أموال الرئيس المخلوع مبارك وأسرته والمسؤولين السابقين، وحاول الجانب المصرى معرفة الأرصدة والحسابات والثروات العقارية التى يمتلكها الرئيس المخلوع، لكن الجانب البريطانى استفسر عن الأدلة التى توفرت عنهم، وما إذا كانت إجراءات التحقيق تمت بشكل عادل وبحضور محامين عنهم، وأخطر الجانب البريطانى بطبيعة سير التحقيقات، وتأكد من أنها أجريت وفقا لضوابط قانونية وبحضور محامى المتهمين، كما تم إطلاعه على موافقة نجلى الرئيس السابق على الكشف عن سرية حساباتهما فى الداخل والخارج، وأكد الجوهرى أنه سيعقد اجتماعا آخر، خلال الأيام المقبلة، مع الجانب البريطانى، لتقديم الطلبات التى استفسروا عنها.

جاء الاجتماع بناءً على طلب السلطات البريطانية للرد على الطلب المصرى الذى أرسله ممثل فى وزارة الخارجية لاسترداد الأموال المهربة من جانب مسؤولين سابقين هروب بعضهم إلى بريطانيا، خاصة أنه لا توجد أى اتفاقيات دولية بين البلدين تخص تبادل واسترداد الأموال أو المتهمين المحكوم عليهم، أو الصادر ضدهم قرارات ضبط وإحضار، وتبذل اللجنة القضائية جهودا مكثفة مع الجانب البريطانى للتوصل إلى حل لاسترداد الأموال المهربة إلى أراضيها. يذكر أن بريطانيا من الدول التى رفضت فى البداية تقديم مساعدات قضائية لمصر فى هذا الشأن، بحجة عدم وصول أى إخطارات رسمية لها تطلب استرداد الأموال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل