المحتوى الرئيسى

انتصار الماجدة العراقية وهزيمة أشباه الرجال بقلم:مصطفى العراقي

06/17 19:28

انتصار الماجدة العراقية وهزيمة أشباه الرجال

مصطفى العراقي


في ظهيرة يوم الخميس 16 حزيران الجاري وعلى صوت مولدة الكهرباء الصغيرة وحرارة الجو التي لاتطاق كنت مضطرا للاستماع الى برنامج حواري من على شاشة فضائية الخوش لوكيه وكان يدير هذا الحوار الصعلوك" اللص المحترف نجم أصفهاني" الملقب بنجم الربيعي والمتحاورون هم الماجدة بنت العراق والأصالة انتصار الالوسي والنكرة باسم العطية واللواء الركن قصي الاعظمي، هذا الصعلوك نجم كان يعمل قبل الاحتلال عامل جباية في مكتب إعلانات عائد لجلال ال جعفر وبعد ان تم طرده من مكتب الإعلانات لسرقته مبالغ الجباية التجأ إلى المرحوم طه عارف ليعمل مندوبا له في الحظيرة الخضراء ومن هناك التحق بمكتب المتوه المجرم إبراهيم الاشيقر ، وابن عبود هونفسه الذي حصل على موافقة قيادة عمليات بغداد في رمضان الماضي بتسخير مفرزة من "الجيش العراقي" المكبسلين ليشتركوا مع الكاميرا الخفية لتعليم العراقيين إن جيشهم (الوطني إمفتّح باللبن..!!) من خلال" خل نبوكه2" برنامج هزيل هزالة من أعده وقدمه وعرضه وصرف ملايين الدولارات عليه ليس فيه ذرة من الإبداع،الأمر الذي وضع عمليات بغداد وضع لاتُحسد عليه،وجنود عمليات بغداد هم من كان يعتدي على مقدمي البرنامج الصباحي مثلما كانوا يعتدون على المواطنين الآمنين في دورهم أو في نقاط التفتيش ويسمعونهم كلمات نابية، ويأخذني العجب على غفلة مستشاري المالكي ورئيس جمهورية الزريبة الخضراء "الفطاحل"´عدم استفادتهم من قابلية زميلهم الفطحل نجم أصفهاني في التحليل الفوقاني والتحتاني لما بعد فجيعة العراق بنماذج ماانزل الله بها من سلطان لتغطي سوءاتهم وهم يريدون الإطاحة بالذوق العراقي من أجل إرضاء خشلوك الغافي على شواطئ البحر مع ثلة من بائعات الهوى هذا النكرةاصفهاني يدير حوار ولكنه ليس بحيادية ولا بصدق وأمانة بل يدير الحوار بحقد دفين وبنفس مريضة تشبه وجهه الذي يشبه القرد ووجه من يدير هذه الفضائية الصفراء. كان هذا الصعلوك يتحدث بكل سفالة ووقاحة ليدعي ان( القائد الشهيد صدام حسين رحمه الله كان صنيعة أمريكا وبريطانيا) كما انه يشكك بوطنية القائد الشهيد..!! هذا القزم الذي لايصلح أن يسرح " بصخلة" من مواشي مزرعة القائد، معتقدا ان هذا الاتهام وهذا الدجل والنفاق مقابل حفنه من الدولارات سيمر مرور الكرام دون تأديبه ، كذلك كان ضيفه الأخر باسم العطية الذي يزعم أن القيادة العراقية وحزب البعث هم من حاولوا إجهاض ما يسمى " بالثورة الإيرانية الإسلامية " ولا نعرف عن أي ثورة يتحدث هذا وعن أي ثوار تنقلهم الطائرة من فرنسا إلى طهران ليتسنموا زمام الحكم، زمرة من جهلة معممين فاسقين لايمتون للإسلام بصلة لا من قريب ولا من بعيد هؤلاء الدجالون المنافقون الذين أقاموا الدنيا ولن يقعدوها بتصدير ثورتهم الدموية السوداء هؤلاء من أثاروا الفتن والطائفية في عموم المنطقة وبخاصة المنطقة العربية، عن أي ثورة وثوار يتحدث النكرة باسم العطية، لو كان يمتلك ذرة من الخلق والثقافة والمصداقية لرجع إلى رسالة التهنئة التي أرسلها القائد الشهيد إلى متجرع كاس الهزيمة خميني الدجال بمناسبة ما يسمى بالثورة الإسلامية، ومن أين جاء بفرية اعتداء العراق على إيران بالحرب حسب وثائق وقرارات الأمم المتحدة..!!؟وعن أي أمم متحدة ووثائق يدعيها، ولكن كان رد الماجدة انتصار الالوسي صفعة على وجهه القبيح وشتان مابين ماجدة عراقية تدافع عن عراقها وشعبها وعروبتها وبين أشباه الرجال ممن يدجلون وينافقون ويعطون للمواطن الأمل والصورة الوردية " للعراق الجديد" عراق ديمقراطية البلطجية والقتل على الهوية والفساد المالي والإداري والتهجير وتفريغ البلاد من الكفاءات والعقول الوطنية ليستوردوا البغال والحمير من أمثال مزوري الشهادات والعمائم القابعين في مجلس الإمعات والوزراء ، عراق التعددية الذي منبهر فيه نجم وضيفيه هو اعتقال الصحفيين والمصورين والإعلاميين والشباب الذين شاركوا في تظاهرات يوم الغضب العراقي في 25 شباط وكان الصعلوك نجم الربيعي احد المعتقلين بعد أن وضعوه في صندوق السيارة العسكرية مثلما تضع النعاج..!!بعد أكثر من ثمان سنوات والسياسيين عبيد الاحتلال ومطاياه يتناكحون ويتصارعون و" يتزاكطون" على المغانم والمناصب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل