المحتوى الرئيسى

سعوديات يتحدين الترهيب والعقال ويقدن سياراتهن في مدن مختلفة من المملكة

06/17 19:17

غزة - دنيا الوطن

كسرت مجموعة من السيدات السعوديات حاجز منع قيادة المرأة للسيارة في السعودية في عدة مناطق، الجمعة 17-6-2011، على إثر دعوة تم إطلاقها على "فيسبوك" تحت شعار "جمعة قيادة المرأة للسيارة في السعودية"، في إشارة واضحة لرغبتهن في نيل هذا الحق، بحسب وصفهن، خصوصاً بعد أن اعتبرت أكثر من جهة مسؤولة في المملكة أن إقرار قانون يسمح للسيدات بقيادة السيارة مرهون بتقبل المجتمع. 

ففي أول مشاهدة لامرأة تقود سيارتها يوم 17 يونيو كان في الرياض، وتحديداً عند الساعة 12:40 دقيقة من صباح اليوم الجمعة، عبر فيديو انتشر على "اليوتيوب"، غادرت فيه من بيتها إلى سوبر ماركت، وظهر أنها متمكنة وتعرف تماماً ما تفعل.

وتحدثت تلك السائقة أثناء سيرها في شوارع الرياض عن أنها لا تفعل هذا الأمر حباً في القيادة أو الزحام أو لمجرد خوض التجربة، بل لأنها لا تريد الاعتماد على السائق الأجنبي، ولأن تخرج لعملها أو للتسوق أو لقضاء بعض الأشغال، وتقول: "أنا أعتقد أن المجتمع مهيأ لأن يستقبلنا".

الكاتبة الصحافية أميرة كشغري كتبت في صحفتها على "تويتر": "الحمد لله انجزنا أول مشوار: سقت سيارتي وطلبت من السائق الجلوس في المقعد الخلفي، وبنتي ساقت سيارة والدها وهو بجانبها، شعور باستعادة الثقة".

أما عزيزة يوسف (54 سنة) فقالت: "أنا الآن على طريق الملك فهد (بالرياض) منتقلة من حي الغدير الى شارع التخصصي مررت بسيارتي شرطة ولم يعترضني أحد، وصلت الى بيت الوالدة بأمان وقد تبعني 3 سيارات كنت أظنهم المرور واتضح أنهم شباب يسعون لحمايتي في حال حدوث شيء". وأضافت على "تويتر": "اليوم جميع مشاويري سأقوم بها وأنا أقود بنفسي".

ومن جهة أخرى، تحدث شاهد العيان إبراهيم هاشم عن حالة من الاستنفار تشهدها جدة، منعاً لدعوة "جُمعة قيادة المرأة للسيارة في السعودية"، وقال عبر "تويتر": "انتبهوا إلى أنفسكم. دوريات الشرطة في كل شارع وركن". أما مساعد الرشيد فقال: "مريت من طريق الملك عبدالعزيز (بالرياض) وكذلك شارع التحلية، يوجد في كل إشارة سيارة للشرطة وسيارة للمرور".

وفي الظهران، قال إسماعيل أبوالسمح، مدير الاستراتيجية والتخطيط في مجموعة روتانا الإعلامية، في صفحته على "تويتر": "زوجتي ساقت السيارة من مجمع الظهران الى بيتي في حي الدوحة دون أية مشاكل".

أما في مكة، فقد ذكرت الشابة ليلى سندي أنها قادت سيارتها عند التاسعة صباحاً برفقة ابنة عمها وصديقتها في حي النزهة، وتقول: "كانت الخطة الاستمرار حتى شارع الستين ثم الخط الدائري إلى حي الخالدية والعودة"، إلا أن نقطة تفتيش كانت تترصدهن بعد بلاغ أحد المواطنين عنهن، ما اضطرهن للعودة إلى المنزل.

تقول سندي في سردها لقصتها: "لمن يهمه الأمر.. كنا بالحجاب.. غطاء رأس لكن كاشفين وجهنا. خرجنا فعلاً في الساعة ٩ تماماً وبهدوء خرجنا الى شارع النزهة.. وكانت الشوارع هادئة نسبياً لكنها لم تكن خالية ورآنا بعض الناس، منهم من لوّح لنا بالتشجيع ومنهم من أشار لنا بالعودة.. "لكن لم تأكلنا أي ذئاب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل