المحتوى الرئيسى

استقالات جماعية بالحزب الشيوعي المصري والانتقال للاشتراكي

06/17 18:48

علم "الدستور الأصلي" أن غالبية أعضاء إتحاد الشباب الديمقراطي والمجموعات الشبابية بالحزب الشيوعي المصري قد تقدموا بإستقالاتهم اليوم من الحزب، ومن المفترض إكتمال إعلان وتقديم الإستقالات قبل الغد، كما علم" الدستور الأصلي " ان غداً سيتوجه عدد كبير من المستقيلين من الحزب الشيوعي المصري إلى مؤتمر الحزب الإشتراكي المصري لملئ إستمارات العضوية بالحزب، حيث انهم يروا أنه التنظيم البديل الأقرب للحزب، خاصة أنهم قد تناقشوا مع عدد من مؤسسيه ووجدوا أن نقاط الإختلاف ليست جوهرية ويمكن التعامل معها.

جائت تلك الإستقالات نتيجة لعدة أسباب وتراكمات، وعدة إختلافات جوهرية ظهرت تزامناً مع عودة الحزب للعلن، أصدر الشباب المستقيل من الحزب بياناً وجمعوا عليه العديد من التوقيعات، والذي ورد فيه أسباب إستقالاتهم والتي قسمت لثلاث محاور والتي كان أولها المحور الإقليمي حيث قالوا ان الحزب في السنوات الأخيرة تراجعت مواقفه تجاه القضايا العربية، وقد دافع عن مواقف مهادنة للسلطة الفلسطينية، كما تبنى قبول حل الدولتين كحل نهائي للقضية الفلسطينية، ووقف صامتاً إزاء الإنتفاضة السورية، ودافع عن إنتهازية الحزب الشيوعي السوري الداعمين لنظام الأسد.

والمحور الثاني كان حول الموقف النضالي الوطني والطبقي، حيث انتقدوا طرح الحزب التحالف مع القوى الليبرالية لمقاومة التيارات الدينية، في حين أنه لم يطرح موقف صارم طبقي في وقت تصاعد الإحتجاجات والإضرابات المطالبة بالحقوق الإجتماعية والإقتصادية للعمال، ويتصاعد الهجوم عليها من قبل الحكومة المؤقتة والسلطة العسكرية، ذلك الأمر الذي وضح جدا في قضية الحد الأدنى للأجور.

والمحور الثالث كان من نصيب الموقف الداخلي للحزب حيث أن ذوبان الحزب في الفتره السابقه داخل حزب التجمع كان سببا في ترهل تنظيم الحزب و تراجع أداؤه السياسي و عزلته عن الجماهير، وقد تأكد لهم أن الان في مرحله الانتقال للعلنيه تفكك تنظيم الحزب وتراجع مواقفه التي تجمع بين الجمود الفكري والانتهازيه السياسيه، فضلاً عن غموض علاقاته الدولية وتسرب إشاعات عن تلقي بعض قياداته تمويلات من منظمات ومصادر مشبوهة، وقالوا أن كل هذه دلائل على إنحراف مسار الحزب النضالي، كما تيقنوا من أنه لا أمل في إصلاح وتطهير الحزب من داخله، وأنه لم يعد جديراً برفع راية الشيوعية والطبقة العاملة المصرية، وقد وجهوا دعوة في نهاية بيانهم إلى كل الشرفاء داخل الحزب إلى ضرورة التوحد لبناء حزب ثوري قوي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل