المحتوى الرئيسى

فتح النار على المحتجين في سوريا ونشطاء يقولون ان 16 قتلوا

06/17 18:36

عمان (رويترز) - قالت جماعة نشطاء تنسق الاحتجاجات الشعبية في سوريا ان قوات الامن قتلت بالرصاص يوم الجمعة 16 محتجا في عدة مظاهرات في انحاء سوريا طالبت بانهاء حكم الرئيس بشار الاسد.

واضافت جماعة لجان التنسيق المحلية في بيان ان عدد القتلى يشمل اول محتج يسقط قتيلا في حلب ثاني اكبر مدن سوريا.

وفتحت القوات السورية النار على المحتجين اليوم الجمعة بعد ان خرج عشرات الالاف الى الشوارع في مظاهرات مناهضة للرئيس السوري بشار الاسد في تحد لحملة قمع قالت فرنسا والمانيا انها يجب ان تواجه برد دولي اكثر جدية.

وتجددت الاحتجاجات اليوم على الرغم من تعهد بتخلي رامي مخلوف ابن خالة الاسد الذي يرمز لدى المحتجين الى فساد النخبة الحاكمة والحصانة من المحاسبة عن امبراطوريته التجارية وتحويلها الى عمل خيري.

وقال شهود عيان في بلدة دير الزور الشرقية ان شخصين قتلا بالرصاص عندما حاولا تمزيق صور للاسد وأبيه الذي حكم سوريا لمدة 30 عاما حتى وفاته في عام 2000.

وقال التلفزيون الحكومي السوري ان مسلحين قتلوا فردا في قوات الامن في حمص واصابوا عشرين اخرين.

وقال ناشطون ان عشرات الالاف احتشدوا في درعا مهد الانتفاضة المستمرة منذ ثلاثة اشهر ضد حكم الاسد وفي مدن حمص وحماه شمالي دمشق وفي ضواح حول العاصمة نفسها.

وتحولت صلاة الجمعة في كل اسبوع الى مناسبة للتجمع في احتجاجات ضخمة تنتهي بأكبر احداث اراقة الدماء خلال الانتفاضة التي تستلهم الانتفاضات الشعبية التي اطاحت بالرئيسين المصري والتونسي وهزت سلطة غيرهما في انحاء العالم العربي.

وقال سكان ان وحدات من الجيش السوري ما زالت تحاصر بلدتين في الشمال بعد خمسة ايام من سيطرة الجيش على بلدة جسر الشغور واجباره الاف اللاجئين على النزوح الى تركيا عبر الحدود المجاورة.

  يتبع

عاجل