المحتوى الرئيسى

قتلى وجرحى في مظاهرات الجمعة وعواصم أوروبية تكثف ضغوطها على نظام الأسد

06/17 16:40

 

قتل ستة متظاهرين اليوم الجمعة (17 حزيران / يونيو) وجرح آخرون عندما أطلق رجال الأمن النار لتفريق مظاهرات في عدد من المدن السورية بحسب ما أكد ناشطون حقوقيون لفرانس برس. وذكر رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن "شخصان قتلا في حمص (وسط) وشخص في دير الزور (شرق) عندما أطلق رجال الأمن النار على متظاهرين". وذكر ناشطون آخرون فضلوا عدم الكشف عن هويتهم "هناك عدد من الجرحى بينهم خمسة في حالة خطرة". وأضاف الناشطون أن "شخصين قتلا في داعل (ريف درعا، جنوب البلاد) كما قتل شخص في دوما (بريف دمشق) اثر إطلاق رجال الأمن النار عليهم خلال مشاركتهم في المظاهرات".

 

وفي تطور سابق، ذكر ناشط حقوقي الجمعة أن العديد من المتظاهرين أصيبوا عندما أطلق رجال الأمن النار عليهم لتفريقهم في حمص (وسط) ودير الزور (شرق) سوريا. وقال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "رجال الأمن أطلقوا النار بكثافة على متظاهرين في دير الزور مما أسفر عن إصابة 3 أشخاص". وأضاف "إن إطلاق النار مازال مستمرا في دير بعلبة في حمص حيث أصيب عدد كبير من الجرحى" مشيرا إلى "أنباء عن وقوع قتلى" دون أن يتمكن من تحديد عددهم. وكان الناشط الحقوقي ذكر في وقت سابق أن رجال الأمن استخدموا الرصاص لتفريق تظاهرتين في مدينة بانياس الساحلية (غرب) ما أدى إلى "إصابات" بين المتظاهرين، بينما سجلت  تظاهرات في عدد من المدن السورية.

من جهتها، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن ثلاثة من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح اليوم الجمعة عندما أطلق مسلحون النار عليهم في حي القابون في دمشق. وقالت الوكالة إن عددا من عناصر الشرطة أصيبوا "برصاص مسلحين في حي الحشيش بحمص (وسط)" مشيرة إلى وجود ما وصفتهم ب"مخربين يقطعون الطريق ويحرقون الإطارات في حي القرابيص في المدينة ومخربين آخرين يعتدون على سيارات الأهالي في حي الخالدية".  وقالت الوكالة إن "مسلحين يهاجمون رحبة قيادة المنطقة في دير الزور".  

مظاهرات واحتجاجات شعبية في عهدة مدن سورية وأنباء عن سقوط قتلى من بين المتظاهرينBildunterschrift: مظاهرات واحتجاجات شعبية في عهدة مدن سورية وأنباء عن سقوط قتلى من بين المتظاهرين

اتفاق فرنسي ألماني على تشديد العقوبات على دمشق

على الصعيد الخارجي، قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الجمعة إن فرنسا وألمانيا اتفقتا على الدعوة لفرض عقوبات أشد على سوريا. وقال ساركوزي، خلال مؤتمر صحفي بعد أن أجرى محادثات في برلين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، "فرنسا وبالتعاون مع ألمانيا تدعو إلى تشديد العقوبات على السلطات السورية التي تقوم بأعمال لا يمكن السكوت عنها وغير مقبولة وأعمال قمع ضد الشعب (السوري)".

وذكر دبلوماسيون أوروبيون أن دول الاتحاد الأوروبي تعد مجموعة جديدة من العقوبات تستهدف شركات وبنوكا. ووضعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال مشروع قرار للأمم المتحدة يدين سوريا للحملة التي تشنها على المحتجين لكنه لا يفرض عقوبات.

خال الأسد يتحول من التجارة إلى الأعمال الخيرية

من جهة أخرى، وفي خطوة تبدو أنها لتهدئة الغضب الشعبي قال التلفزيون الحكومي السوري أمس الخميس إن "رجل الأعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد سيترك العمل في التجارة ليشارك في الأعمال الخيرية". وأضاف التلفزيون أن "تجارة مخلوف ستدار من أجل خلق فرص عمل ودعم الاقتصاد الوطني" وأن مخلوف "لن يدخل في أي مشاريع جديدة تدر عليه ربحا شخصيا".

ويصف بعض الناقدين مخلوف - هو في الأربعينات من العمر- بأنه "أخطبوط الاقتصاد السوري" وكثيرا ما تطرق المحتجون لسيرته في دعواتهم لإنهاء الفساد العام. وتشير بعض المصادر إلى أن مخلوف يمتلك عدة شركات من بينها سيرياتل أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في البلاد. ويمتلك أيضا العديد من متاجر الأسواق الحرة وامتيازا نفطيا وشركة طيران وله حصص في قطاعات الفنادق والإنشاءات واسهم في بنك واحد على الأقل. وتوسعت أعمال مخلوف خلال حكم الأسد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل