المحتوى الرئيسى

د. الكتاتني: لن يرى المفسدون باب حزبنا

06/17 15:58

المنيا– عبد الله شحاتة:

أكد الدكتور محمد سعد الكتاتني، أمين عام حزب (الحرية والعدالة)، أن باب الحزب مفتوح لكلِّ أبناء مصر ممن يؤمنون ببرنامج الحزب، باستثناء المفسدين وفلول الحزب الوطني والنظام السابق، مشددًا على أن الحزب يفتح بابه للاستفادة بكل رؤية من مصري تسهم في نهضة وطنه، سواء أكان عضوًا في الحزب أم لا.

 

وأوضح- خلال كلمته بالمؤتمر الجماهيري الذي أقامه حزب (الحرية والعدالة) بمحافظة المنيا مساء أمس بالساحة الشعبية بمدينة بني مزار- أن تأسيس الحزب ثمرة من ثمار الثورة التي شارك فيها جميع أبناء الشعب المصري، بِمَن فيهم جماعة الإخوان المسلمين.

 

وأشار إلى أن (الحرية والعدالة) يبذل قصارى جهده خلال هذه الفترة؛ لإيجاد نوع من التوافق الواسع مع كل القوى الوطنية والأحزاب السياسية لبناء مصر، ولكي نسعى أن يكون البرلمان المقبل ممثلاً لكل الأطياف، مشيرًا إلى اللقاء الذي جمع عددًا من القوى والأحزاب المصرية الأسبوع الماضي في مقر حزب (الوفد) للتحالف الانتخابي، وإلى اللقاء المقبل بحزب (الحرية والعدالة) والذي سيجمع المزيد من الأحزاب والقوى.

 

وقال: إننا نرفض أسلوب التخوين في تعامل القوى الوطنية مع بعضها، مؤكدًا حق الجميع التعبير عن آرائة بكلِّ حرية دون تخوين، ونرفض أي محاولات للالتفاف على إرادة الشعب المصري؛ لأنها تمثل خطرًا على مستقبل الديمقراطية في مصر.

 الصورة غير متاحة

حضور حاشد

 

واتهم د. الكتاتني النظام السابق بتهميش جميع القوى السياسية في المجتمع، ما أنتج حياة حزبية ضعيفة لا تقوى على التنافس، قائلاً: "يجب أن نعطي جميعًا فرصة لبعضنا لنقوى، وذلك لأن تكون المرحلة المقبلة مرحلة تعاون تمهد لمرحلة تنافس في المستقبل"

 

وأوضح أن حزب (الحرية والعدالة) يقوم على 4 ركائز أساسية: (الحرية) وهي التي ينطلق منها النظام السياسي للحزب، والذي يؤمن بالتعددية وحق الشعب في اختيار ممثليه في البرلمان والرئاسة ومحاسبتهم، ويؤمن بسيادة القانون واستقلالية القضاء، و(العدالة الاجتماعية)، مشيرًا إلى وجود برنامج ورؤية شاملة لدى الحزب لإرساء العدالة بين أبناء الوطن والتقريب بينهم، بجانب (التنمية)، معتبرًا أن مصر تستحق تنميةً حقيقيةً بعد أن تخلَّفت كثيرًا في عهد النظام السابق، مشيرًا إلى وجود برامج لدى الحزب لتحقيق تنمية حقيقية وشاملة، فضلاً عن (الريادة)؛ حيث إن الحزب يهدف إلى عودة الريادة لمصر في المحيط العربي والإسلامي والإفريقي، وذلك بعد أن قزم النظام السابق دورها.

 

كما اتهم د. الكتاتني وسائل الإعلام بالانشغال بمعارك التنظير التي لا فائدة من ورائها، متأسفًا من عدم عكس هذا الإعلام للمشكلات الحقيقية للشعب المصري، متساءلاً: "أين الإعلام من مشكلات التعليم والصحة والبطالة، وغيرها؟ لماذا لا يستضيف خبراء ومتخصصين ليقدموا رؤى لحل هذه المشكلات، بدلاً من الانشغال بقضايا حُسِمت كالدستور أولاً أم الانتخابات؟".

 

وردًّا على سؤال حول نية الحزب ترشيح أقباط على قوائمه في الانتخابات البرلمانية المقبلة، قال الكتاتني: نعم سنرشح، وسيكون معيارنا في هذا الكفاءة فقط وليس دغدغة المشاعر، مشيرًا إلى أن جماعة الإخوان قدمت سابقًا نماذج عملية في ترشيح أقباط على قوائمهما، كما حدث مع جمال أسعد، وتركت دوائر كما حدث مع منير فخرى عبد النور، والدكتور منى مكرم عبيد.

 

وقال الكتاتني ردًّا على سؤال حول المرشح الذي سيدعمه الحزب من بين المرشحين المحتملين للرئاسة: إن الحزب سيعلن في الوقت المناسب مَن سيؤيدة فى الانتخابات المقبلة؛ إلا أننا نقف في الوقت الحالي على مسافة واحدة من الجميع.

 

من جانبه أكد د. ضياء مغازي، أمين حزب الحرية والعدالة بالمنيا، أن سياسة الحزب تقوم على التجميع والتأليف والتعاون بين جميع أبناء الوطن والقوى السياسية.

 

وأضاف د. ضياء: إن حزب الحرية والعدالة يضع برنامجًا شاملاً ومتكاملاً لنهضة مصر، مطالبًا الأعضاء بضرورة التكاتف والتعاون من أجل مصلحة الوطن.

 الصورة غير متاحة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل