المحتوى الرئيسى

الصحافة الإسرائيلية: نتانياهو يصاب بالقلق والإضراب من اندلاع "انتفاضة ثالثة" فى سبتمبر المقبل.. والجيش يتلقى تعليمات صارمة بصد أسطول الحرية 2

06/17 14:17


الإذاعة العامة الإسرائيلية
الجيش الإسرائيلى يتلقى تعليمات صارمة بصد أسطول الحرية 2

تلقت قوات الجيش الإسرائيلى، تعليمات واضحة من القيادة السياسية الإسرائيلية بعدم تمكين أى خرق للحصار البحرى المفروض على قطاع غزة من جانب أسطول الحرية 2 نهاية الشهر الجارى.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن المتحدث الرسمى بسام الجيش الإسرائيلى "يؤاف مردخاى" قوله، إن الجيش يستعد لاحتمال انطلاق قافلة السفن الدولية وإنه استخلص العبر من تجربة اعتراض "أسطول الحرية" الأول.

وأعرب مردخاى عن أمله فى ألا تكون يضطر الجيش الإسرائيلى لاستخدام القوة.


صحيفة يديعوت أحرانوت
نتانياهو يصاب بالقلق والإضراب من اندلاع انتفاضة ثالثة

أعلنت مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى، عن قلق يسود داخل الحكومة الإسرائيلية وتخوف من اندلاع انتفاضة ثالثة، بسبب توجه السلطة الفلسطينية فى شهر سبتمبر المقبل إلى الأمم المتحدة والطلب منها الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن رئيس الوزراء الإسرائيلى "بنيامين نتانياهو" يشعر بالقلق والإضراب من ما يمكن أن يحدث فى شهر سبتمبر، وعدم إمكانيته من الوقوف فى وجه الفلسطينيين ومنعهم من الذهاب إلى الأمم المتحدة، بالإضافة إلى عدم قدرته من أن يمنع اندلاع انتفاضة ثالثة، وهذا ما بدا واضح عليه خلال محادثات مغلقة مع عدد من السياسيين الإسرائيليين.

وأشارت الصحيفة إلى أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تشارك نتانياهو هذا القلق، بالرغم من موقف الولايات المتحدة الرافض لإقامة دولة فلسطينية أحادية الجانب، والجهود المكثفة التى يبذلها نتانياهو عبر جولاته فى أوروبا لمنع الاعتراف بها.

وأوضحت الصحيفة، أن الأمن فى إسرائيل يستعد فى الفترة الأخيرة لمواجهة عدد من السيناريوهات المتوقع حدوثها فى شهر سبتمبر المقبل والتى من بينها، مواجهات عنيفة بين قوات الأمن الإسرائيلى وبين متظاهرين عرب تبدأ بمسيرات لعشرات الآلاف من الشبان الفلسطينيين وتنتهى بمواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلى.

والسيناريوهات الأخرى المتوقع حدوثها هى مواجهات مع عرب 48، أو أن ينجح أسطول الحرية القادم فى شد انتباه العالم نحو القضية الفلسطينية وزيادة عدد المؤيدين لإقامة دولة فلسطينية.

الجدير بالذكر أن نتانياهو ينوى السفر خلال الأيام المقبلة إلى دول شرق أوروبا فى محاولة لإقناعهم للانضمام إلى الموقف الإسرائيلى الرافض لإقامة دولة فلسطينية.


صحيفة معاريف
السفير الإسرائيلى الجديد بالأمم المتحدة يواجه أصعب مهمة بسبب الدولة الفلسطينية

وصفت صحيفة معاريف الإسرائيلية، مهمة "رون بروس أور" سفير إسرائيل الجديد فى الأمم المتحدة بالمستحيلة، موضحة أن مهمته لن تقتصر فقط على الصراع من أجل تحسين صورة إسرائيل أمام المجتمع الدولى وحسب، بل تتعدى ذلك إلى أن يحاول الوقوف أمام الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية فى شهر سبتمبر المقبل، أو حتى على الأقل محاولة حشد أكبر عدد ممكن من الدول التى تعارض هذه الخطوة.

وأضافت معاريف، أن الفلسطينيين خلال شهر سبتمبر سيبدأون بتمرير مسودة اتخاذ قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية على دول الأعضاء فى مجلس الأمن، وإن تم إحباط مشروع هذا القرار فى مجلس الأمن عبر استخدام الولايات المتحدة حق النقض الفيتو، فمن المتوقع أن يتم إقراره من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة وبدون أى عناء يذكر.

وفى السياق نفسه، أشارت إذاعة الجيش الإسرائيلى إلى أن "بروس اور" سيحاول جاهداً خلال الأشهر القريبة القادمة وبالتعاون مع رئيس الوزراء الإسرائيلى "بنيامين نتانياهو"، ووزير الخارجية الإسرائيلى "أفيجادور ليبرمان"، إقناع سفراء 50 دولة بمعارضة هذا القرار أو على الأقل منعهم من التصويت.

ونقلت إذاعة عن "بروس اور" خلال لقاء معه قولة: "بدأنا بجهود مكثفة على شتى المستويات من اجل حشد الدول إلى صفنا".

الجدير بالذكر "رون بروس أور" السفير الـ 16 لإسرائيل فى الأمم المتحدة خلفاً لـ"ميرون روئفين" الذى شغل المنصب خلال السنة الأخيرة بعد أن تركته "جبرئيلا شليف".


صحيفة هاآرتس
ليبرمان يطالب الأسد ونجاد والقذافى بالتنحى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل