المحتوى الرئيسى

كلينتون تتهم القذافي باستخدام الاغتصاب كـ"أداة حرب" ..ورفض لمقترح الانتخابات

06/17 10:40

 اتهمت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قوات العقيد الليبي معمر القذافي باستخدام الاغتصاب و"أعمال العنف ضد النساء أدوات حرب". وقالت كلينتون في بيان إن "قوات القذافي ومجموعات أخرى في المنطقة تحاول إحداث انشقاق بين السكان عبر استخدام العنف ضد النساء والاغتصاب أداوت حرب". وأضافت أن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات" هذه الممارسات. وأعربت الوزيرة الأمريكية ""قلق" بلادها "حيال حصول أعمال عنف جنسية محتملة تلجأ إليها بعض الحكومات لإذلال ومعاقبة الذين يتظاهرون مطالبين بإصلاحات ديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" ولكنها لم تذكر أسماء هذه الدول.

 

وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس موينو-اوكامبو اكد الأسبوع الماضي أن لدى المحققين أدلة على أن معمر القذافي أمر شخصيا بتنفيذ عمليات اغتصاب جماعية ووزع لهذه الغاية منشطات جنسية من نوع فياغرا على جنوده.

 

اقتراح إجراء انتخابات "جاء متأخرا"

 

وفي سياق متصل اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن "الوقت تأخر بعض الشيء" لاقتراح إجراء انتخابات في ليبيا، وذلك تعليقا على دعوة بهذا الخصوص وجهها سيف الإسلام نجل العقيد الليبي معمر القذافي، مجددة دعوتها إلى الأخير لمغادرة السلطة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند أن "اقتراحات القذافي وأقاربه بشأن تغيير ديمقراطي تأتي متأخرة بعض الشيء، لقد آن الأوان (لمعمر القذافي) لأن يرحل". وأضافت أن "هذا الرجل (العقيد القذافي) أصبح وحيدا أكثر فأكثر، ومعزولا أكثر فأكثر وان أيامه معدودة".

 

وكان سيف الإسلام، الذي اعتبر في وقت من الأوقات خليفة محتملا لوالده، قد قال في مقابلة نشرتها الخميس صحيفة كورييرا ديلا سيرا الايطالية "يمكن إجراء انتخابات في غضون ثلاثة أشهر أو في موعد أقصاه نهاية السنة، والضمانة لشفافيتها يمكن أن تكون بحضور مراقبين دوليين". وأوضح أن والده سيكون مستعدا للتنحي إذا ما خسر الانتخابات لكنه لن يذهب إلى المنفى.

 

المعارضة ترفض، وحديث عن اتصالات مع طرابلس

 

لكن رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي، أكد أن مسألة رحيل العقيد الليبي "خط أحمر" لا يمكن تجاوزه في أي حوار، ملقيا بالشكوك على ما يبدو بشأن التنازل السياسي المحتمل وقال للصحفيين إنه يود تصحيح ذلك بأن القذافي ليس معنيا بأي استفتاءات.

 

وقد رفضت قيادة المعارضة في بنغازي، معقل المعارضين في شرق البلاد، عرض سيف الإسلام واعتبرته مضيعة للوقت، مشيرة إلى أن سيف الإسلام "ليس في وضع يسمح له بعرض إجراء انتخابات وإن ليبيا ستنظم انتخابات حرة وديمقراطية لكن أسرة القذافي لن يكون لها دور فيها"، وفقا لتصريحات جلال الجلال المتحدث باسم المعارضة لرويترز الذي أضاف "إنهم سيواجهون المحاكمة على جرائمهم وسيمكن بعد ذلك فقط الحديث عن إجراء انتخابات".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل