المحتوى الرئيسى

سواسية: مطلب الدعاة المصريين بإنشاء نقابة تدير شئونهم ضرورة مُلحة

06/17 00:42

سواسية:

/>

مطلب الدعاة المصر يين بإنشاء

نقابة تدير شئونهم ضرورة مُلحة

 

محيط – علي عليوة

 

نقابة للدعاة مطلب عاجل

يشير مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز إلى أن سنوات

الكبت والقهر واغتصاب الحقوق وغض الطرف عن مطالب بعض فئات المجتمع سقطت بسقوط

النظام البائد.

 

 الذي نجح في تهميش قطاعات عديدة في المجتمع المصري

وحرمانها من أبسط الحقوق والحريات السياسية.

 

 وكان على رأس تلك الفئات دعاة مصر الشرفاء -عنوان التغيير

والتحول والتنمية -الذين تم حصارهم وإضعافهم بشتى السبل

.

 

حتى يبقى الشعب المصري مغيبًا وتابعًا وغير قادر على التصدي

لسياسات النظام البائد الذي كان يعيث في الأرض فسادًا!!

 

ولما كانت النقابات المهنية أحد أهم آليات المواجهة والمطالبة

بالحقوق المهدرة، وأحد أهم معالم العالم الحديث والمتقدم، لم يشأ النظام البائد أن

يقيم نقابة مختصة بدعاة مصر المنتشرين في كل شبر من ارض الوطن؛ خوفًا من تنمية وعي

وقدرات تلك الفئة الهامة .

 

 والتي تحمل على كاهلها عبء تثقيف وتنمية الجماهير المصرية

في مختلف ربوع الوطن، حتى لا ينعكس ذلك على المجتمع ويجعله ينادي بضرورة تغيير

سياسات النظام والتخلص من زبانيته الذين لم ينجحوا سوى في نهب ثروات ومقدرات هذا

الوطن.

 

ويضيف المركز أن النظام البائد لم يكتفِ  بذلك بل وزيادة في الضغط قام باتباع سياسة

أمنية ممقوتة مع دعاة مصر الشرفاء.

 

 بعد أن دأب على 

فرض حصار أمني خانق عليهم من قبل زبانية جهاز" أمن الدولة" السابق الذين

تدخلوا في تعيين الدعاة ومراقبة أعمالهم، وتوجيه خطبهم فيما يخدم بقاء النظام

واستمراره، الأمر الذي تسبب في إحداث فجوة كبيرة بين الدعاة وأفراد المجتمع.     

 

  ويشير المركز  إلى أن النظام قام كذلك  بالتضييق على هؤلاء الدعاة ماليًّا حتى لا

يتمكنوا من التفرغ للدعوة الإسلامية السمحة وينشغلوا بتلبية مطالبهم

الحياتية.

 

 وبذلك لا يقووا على تنمية قدراتهم الثقافية ولا التزود

بالعلوم الشرعية التي تجذب الجماهير إليهم، مما تسبب فى  ضعف قدرات هؤلاء الدعاة مقارنة بغيرهم .

 

ويضيف أن ذلك الوضع 

دفع بعض الدعاة للتقدم لرئاسة مجلس الوزراء ووزارة الأوقاف بطلب  يعبر عن رغبتهم في إنشاء نقابة تعبر عن

مطالبهم وتصون حقوقهم وترعاهم بعد وصولهم لسن المعاش.

 

 وقد تلقى المركز نماذج من تلك الطلبات التي توضح أهداف

هؤلاء الدعاة التي تتمثل في تنمية جهود الدعاة في خدمة الدين، وتنمية روح الإخاء

والحب فيما بين الدعاة وبعضهم البعض، وعمل خطط دعوية لمسايرة حاجات  المجتمع وخدمة

مصالحه.

 

 وتأمين الدعاة اقتصاديا وصحيًّا وحصانتهم اجتماعيًّا

ورعاية أسرهم، بالإضافة إلى تأمين معاش العجز والشيخوخة والوفاة.. الخ.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل