المحتوى الرئيسى

المعارضة تتطلع للتقدم صوب طرابلس وابن القذافي يعرض إجراء انتخابات

06/17 15:16

الدفنية/طرابلس (رويترز) - يتطلع معارضون ليبيون الى التقدم في المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية الى الشرق من العاصمة الليبية يوم الجمعة بعد أن رفضوا عرضا من نجل الزعيم معمر القذافي باجراء انتخابات.

وقال سيف الاسلام نجل القذافي لصحيفة ايطالية يوم الخميس ان الانتخابات يمكن أن تجرى خلال ثلاثة أشهر وان والده مستعد للتنحي اذا خسرها لكن زعماء المعارضة والولايات المتحدة سارعتا الى رفض العرض.

وكان تقدم المعارضة صوب طرابلس بطيئا بينما فشلت هجمات حلف شمال الاطلسي التي بدأت منذ أسابيع والتي شملت قصف مجمع للقذافي وأهداف أخرى في إنهاء حكم الزعيم الليبي المستمر منذ 41 عاما.

واندلعت المعارضة المسلحة لحكم القذافي قبل أربعة أشهر في مدينة بنغازي بشرق ليبيا في حين بدأ تدخل حلف الاطلسي في ليبيا منذ ما يقرب من 13 أسبوعا وهي مدة أطول مما توقعه كثير من مؤيديه. وبدأت التوترات تظهر داخل الحلف.

وألمح تييري بوركار المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية الى أن المعارضة الليبية بدأت تستعد للتقدم صوب طرابلس معقل القذافي.

وقال للصحفيين يوم الخميس ان المعارضين يحققون "تقدما خاصة في الغرب وفي حزام يصنعونه الان حول منطقة طرابلس."

ووصف فريق لرويترز في الدفنية على مشارف مصراتة -معقل المعارضة في غرب البلاد- المعارضين وهم يطلقون نيران المدفعية وقاذفات الصواريخ يوم الجمعة في نطاق حوالي 20 كيلومترا. وقال معارضون انهم يتطلعون الى دبابات وذخيرة في نعيمة بالقرب من زليتن.

وتبعد زليتن 160 كيلومترا فقط عن طرابلس وهي البلدة الرئيسية التالية باتجاه العاصمة على الطريق الساحلي على البحر المتوسط بعد مصراتة. ومن شأن سيطرة المعارضة عليها أن يمثل انتصارا كبيرا.

وقال المعارضون انهم لن يهاجموا زليتن بسبب الحساسيات القبلية لكنهم يجندون مقاتلين من البلدة وينتظرون أن ينتفض سكانها على القذافي.

  يتبع

عاجل