المحتوى الرئيسى

إنذار على يد محضر لإخلاء مبانى جامعة النيل.. والاتصالات تهدد بالحجز عليها

06/17 11:05

تصاعدت أزمة جامعة النيل أمس الخميس بعد تلقى الجامعة إنذار على يد محضر شرطة بضرورة إخلاء مبنى الجامعة الرئيسى بالقرية الذكية وتسليمه لوزارة الاتصالات .

وقال الدكتور مصطفى غانم نائب رئيس الجامعة أن الجامعة باتت مهددة بالإغلاق التام حيث لم يعد هناك مكان للعمل فيه سوى مبنى وحيد لايستوعب طلاب الجامعة والباحثين مشيرا إلى أن وزارة الاتصالات طلبت استرداد المبانى التى تشغلها الجامعة حاليا بالقرية الذكية والتى كانت الوزارة قد قامت بتخصيصها للجامعة منذ إنشائها لحين انتهاء إنشاء مبانيها بزايد.

وأشار غانم إلى أن وزارة الاتصالات كانت قد بادرت بسحب مبنى من ثلاثة مبانى خصصتها للجامعة قبل شهور ثم عادت لترسل إنذار بالحجز على مبنى ثانى يضم أكثر من 100باحث و4مراكز بحثية تابعة للجامعة ولم يعد هناك مكان لأداء رسالة الجامعة العلمية سوى مبنى ثالث ينتظر الحجز عليه خلال الأيام المقبلة.

ولفت إلى أن سبب تهديد الاتصالات بالحجز هو عدم دفع إيجار المبنى علما بأن اتفاق الجامعة مع الاتصالات كان يقتضى قيام وزارة الاتصالات بسداد الإيجار عن الجامعة وكان ذلك معمولا به منذ إنشاءالجامعة .

واعتبر غانم ذلك خطوة تمهيدية لإغلاق الجامعة بعد رفض انتقالها لمقارها الجديدة بالشيخ زايد وتصفية العاملين بها.

وكان مجلس الوزراء قد قرر ضم جامعة النيل لمشروع مدينة زويل للبحوث والتكنولوجيا بعد ان أثار إنشاء الجامعة الخاصة على أراضى الدولة بغير وجه حق جدلا واسعا حول علاقة رئيس الوزراء الأسبق بالجامعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل