المحتوى الرئيسى

الهجرة الى الوطن.. بقلم:ميمي قدري

06/17 21:12

الهجرة إلى الوطن

***

***

تاهت الخطى عن الديار

يكتبنا الحنين و تهجرنا الأنهار

جفت الأرض ..وساد انهيار

وخلف كل الظنون من المسير والمستتر ....

و بسواعد الشمس: نحفر الآبار

مر زمن ارتداء الرثاء

ونهش الأحشاء

سئمنا من لملمة الأحزان

والغناء على مذبح السجان

***

على مدى السنين الطوال هاجرت سواعدنا وثروتنا الحقيقية إلى خارج الوطن العزيز.. مصرنا الحبيبة للبحث عن أسباب الرزق... ليكون من حق الشباب وعائلاتهم أن يتمتعوا بحياة كريمة... لأن الحياة بالوطن .. كان يتخللها الفساد و يشملها التملق..... فالنهل من الأحشاء والظلام يعم المكان .. والالتحاق بالعمل بعد التخرج أو قبله يتوفر لمن يمتلك النفوذ.. إنها كلمة مقيتة تشبه منقوع الدم... وتغرق الضعيف غير القادر على السباحة ضدّ التيار... ولا ينال شرف الإلتحاق بالكليات العسكرية أو كليات الشرطة إلا من يسير في ركب الرشوة و الفساد... و لا حياة لمن لا يملك المال والنفوذ ... لا حياة كريمة للشرفاء من الشعب ... لا حياة كريمة لمن يجاهد في هذا الوطن لكي يصل بشرف لمورد رزق يستطيع به أن يحيا حياة بسيطة ...على الأقل يتأهل الشباب و يتزوج وتكون له القدرة على القيام بمسؤولية عائلة ومراعاتها وتكون له القدرة على الإنفاق عليها.. هذا أمر صعب إيجاده في وطننا العزيز ... فالوطن كان ملكا للقلة القليلة من الشعب... الكثير من الشباب لم يشعر انه في وطنه بسبب الظلم المحيط بأرواحنا وبسبب القهر الذي حطم الكثير من أمالنا وآمال أبنائنا شباب المستقبل..... لهذا فالشباب تجتاحهم أمنية وحيدة هي السفر والهجرة إلى الخارج.. يتعلمون ويجتهدون ويسهرون الليالي.. وهم يعلمون أن لا مستقبل لهم في وطنهم العزيز وأن لا مكان ولا مقر لهم فيه... إذا أراد الله أن يتم تمكينهم من أماكن شاغرة بالوظائف الحكومية ... فبسبب الرواتب المتدنية... وعلى الشاب أن يقوم بعمل أخر بجانب الوظيفة الحكومية ... لكي يستطيع أن يسد خانة الاحتياجات الأساسية ... ألا وهي سد فوهة من فوهات البركان المنغلقة على أنات المحتاج.... ..ومع كل ذلك لا يستطيع المرء أن يدرك ما أدركه غيره من أبناء الوزراء والقيادات المسؤولة على الدولة والحكومة في مصرنا ... لن أبالغ عندما أقول أن بسبب تغلغل الفساد بكل جزءٍ من أجزاء مصر... تملكنا إحساس بالرعب ... بأن الوطن يباع ويشترى... تملكنا وتملك أبناءنا على مدار ثلاثين عاما..غيمة سوداء تنهمر بالصديد أزهقت جسد الوطن العاري... الوطن المطعون في أحشائه من أبناء غير بررة به... أبناء لا يستحقون أن ينسبوا لهذا الوطن العظيم... أهمل النظام الثروة الحقيقة... أهمل حق الشباب في الحياة.. أهمل استغلال سواعد أبناء مصر البررة بحجة أن موارد مصر الاقتصادية لا تسد حاجة الشعب بسبب الزيادة السكانية... أي أن الدخل الزائد تلتهمه الزيادة السكانية.!!!!.. نعم هذه كانت حجج النظام... كنا نستمع وننصت لها دائما و نصمت... وأتعجب الزيادة السكانية لماذا لم تلتهم أموال رجال الحكومة ؟؟!!!!... كيف و اقتصاد مصرنا الحبيبة كما يدعون ضعيفا ومهزوزا .!!!!!. وكلنا نعلم أن الوطن ينهب و تسلب كرامته أمام العالم ويباع قطعة... قطعة...لهذا كان حلم شبابنا الوحيد الهجرة خارج الوطن... لا تتعجبوا ،كل أم كانت تسجد لله.. تطلب أن يفرجها الله على فلذة كبدها بفيزا حرة أو عقد عمل خارج الوطن..... هل تتخيلوا معي الآن!!! أن هناك قلب أم يريد الابتعاد عن أحضان الابن... بسبب قلة الرزق وعدم إيجاد عمل لكي يقوم الشاب بعد تخرجه بإعالة نفسه وإخراج مصاريفه من حافظته... شاهدت بأم عيني أبناء يتخرجون من الجامعة ويبحثون ويفتشون عن عمل أو أي وظيفة... لا يسعفهم الحظ فتتحول أحلامهم إلى سراب وسط الصحراء...

والآن بعد ثورة 25 يناير ... الثورة التي أشعلها شباب (الفيس بوك..). والشباب المطحون... بعد ثورتنا المباركة نتمنى استغلال سواعد شبابنا وتوفير الوظائف الحكومية براتب يسد الرمق .. لكي ينتعش الأمل ...أناشد الجميع ..حكومة وشباب أن تتحول الهجرة من خارج الوطن إلى داخل الوطن... نحلم ونتمنى من حكومتنا الخالية من الظلم والفساد أن تنظر لشبابنا نظرة ثانية ... أن توفر المصانع والشركات الوظائف للشباب وللعاطلين سنين طويلة عن العمل.... نتمنى أن تكون ثورة في كل الميادين .... ثورة أخلاقية قبل أن تكون ثورة على النظام..... نريد عودة شبابنا لأحضان الوطن ... نزرع الثقة في قلوبهم .. نعمل على إحياء الأمل بمساعدتهم لكي ينعموا بالدفء المادي و الاستقرار المعنوي في أرض الكنانة ... نريد لملمة الأوراق المبعثرة وضمها وحفظها للاستفادة منها وليس لإهمالها وطيها بعيدا....

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل