المحتوى الرئيسى

الظواهري يصبح زعيم تنظيم القاعدة خلفا لاسامة بن لادن

06/17 05:28

 

 نشر موقع اسلامي يوم الخميس بيانا منسوبا لتنظيم القاعدة يعلن فيه تولي أيمن الظواهري "مسؤولية امرة الجماعة" بعد مقتل مؤسسها وزعيمها أسامة بن لادن الشهر الماضي في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع بعد سنوات طويلة كان فيها الظواهري هو الرجل الثاني في التنظيم.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي توعد الظواهري المصري الجنسية بالمضي في حملة القاعدة على الولايات المتحدة وحلفائها. ويعرف منذ وقت طويل أن الظواهري كان نائبا لابن لادن والعقل المدبر للكثير من عمليات القاعدة.

وجاء في البيان الذي نشره موقع أنصار المجاهدين "ان القيادة العامة لجماعة قاعدة الجهاد وبعد استكمال التشاور تعلن تولي الشيخ الدكتور أبي محمد أيمن الظواهري وفقه الله مسؤولية امرة الجماعة."

وكان الظواهري الخليفة المرجح لابن لادن بعد مقتل الرجل المسؤول عن هجمات 11 من سبتمبر أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن على أيدي قوات أمريكية خاصة في باكستان قبل 45 يوما.

وقال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ان الظواهري لا يتمتع بالخصائص القيادية" وخبرة العمليات التي كانت يتسم بها ابن لادن.

غير ان جيتس ومسؤولين امريكيين اخرين قالوا ان القاعدة ما زالت خطرا على الرغم من رحيل ابن لادن.

وقال جيتس للصحفيين "يجب ان نتذكر ... ان القاعدة تسعى الى المحافظة على استمراريتها وتسعى لايجاد من يخلف الذين قتلوا وما زالت ملتزمة بالمنهاج الذي وضعه ابن لادن."

واضاف قوله "ولذلك فانني اعتقد انه (الظواهري) يواجه بعض التحديات لكن الامر يعد تذكرة بأنهم ما زالوا هناك وييب علينا ان نواصل ملاحقتهم."

وفي وقت سابق قال مسؤول امريكي في مكافحة الارهاب لرويترز ان الولايات المتحدة تعتقد ان الاعلان حقيقي لكن وزارة الخارجية هونت من مغزاه. وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند "بصراحة انه غير مهم."

ومكان الظواهري غير معلوم وان كان هناك اعتقاد بانه يختبيء في منطقة على الحدود بين افغانستان وباكستان. وتعرض الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تقود للقبض عليه أو ادانته.

وقال الاميرال مايك مولين رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة ان الظواهري ما زال مدرجا على القائمة الامريكية للمتشددين المطلوبين.

وقال مولين للصحفيين في واشنطن "انه ومنظمته ما زالوا يهددوننا. وكما سعينا الى أسر ابن لادن وقتله ونجحنا في قتله فاننا سنفعل قطعا الشيء نفسه مع الظواهري."

وفي واشنطن قال مسؤول أمريكي كبير ان الظواهري سيواجه أوقاتا عصيبة في قيادة التنظيم مع تركيزه على سلامته الشخصية.

وأضاف "لم يظهر قيادة قوية أو مهارات تنظيمية خلال نشاطة بالقاعدة .. بخلاف الكثير من كبار مقاتلي القاعدة لا يملك الظواهري خبرة قتالية حقيقية لكنه اختار أن يكون جنرالا غير مقاتل له صورة ناعمة."

وقال ساجان جوهل من مؤسسة اسيا والمحيط الهادي للاستشارات الامنية ان الظواهري كان مسؤولا بشكل خاص عن القاعدة لسنوات لكنه يفتقر لحضور ابن لادن و"قدرته على توحيد الفصائل العربية المختلفة تحت مظلة التنظيم."

وقال فواز جرجس -وهو خبير في شؤون الشرق الاوسط في كلية لندن للاقتصاد- ان مقاتلي القاعدة في جنوب اسيا "مطاردون" وقادتها مختبئون ولن يستطيع الزعيم الجديد فعل الكثير لاعادة التنظيم الى سابق عهده.

وبالنسبة لفروع القاعدة في أنحاء أخرى من العالم قال انها في قتال محلي شرس من أجل البقاء وغير قادرة على تنسيق جهودها مع التنظيم.

وذكر هنري ويلكنسون بمؤسسة جانوسيان للاستشارات الامنية "تنظيم القاعدة لم يتمكن من شن هجوم بحجم هجمات 11 من سبتمبر ايلول 2001 . قدراته تسير في منحنى هابط منذ ذلك الحين. الانجاز الرئيسي للقاعدة هو نجاحها في البقاء."

ويرى اخرون في الظواهري شخصية قادرة على فعل هذا.

وقال عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي ومقرها لندن الذي أجرى مقابلة مع ابن لادن عام 1996 ان الظواهري كان "العقل المدبر لعمليات" القاعدة وكان يحظى بالاحترام لاسباب من بينها اختيار ابن لادن له نائبا.

وجاء في تعليق من مشارك في موقع اسلامي اخر على الانترنت "خير خلف لخير سلف... نسأل الله أن يوفقك وجنودك لنصرة الاسلام والمسلمين ورفع راية الدين."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل