المحتوى الرئيسى

مظاهرات حاشدة في اليمن غداة تعهد صالح بتجاوز الأزمة ونائبه بالتغيير

06/17 12:25

 خرجت اليوم الجمعة مظاهرات حاشدة في مختلف المدن اليمنية تحت شعار "جمعة الشرعية" للمطالبة بتشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد للتأكيد على شرعية الثورة، عقب الجمود السياسي الذي أصاب الفعل الثوري في الأسابيع الماضية والتجاذبات بين أطراف العملية السياسية في اليمن.    

 

جاء ذلك غداة لقاء جمع "المنسقية العليا لشباب الثورة" مع نائب الرئيس اليمني الفريق عبد ربه منصور هادي، لبحث مسألة تشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد. وأكد بيان أصدرته المنسقية أن هادي، الذي نقلت أليه صلاحيات الرئيس علي عبدالله صالح وفقا للدستور اليمني، طلب من ممثلي الشباب مهلة أسبوعين فقط "لترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية" في البلاد، قبل أن يرد على الرسالة التي كانت الحركة وجهتها إليه في وقت سابق، مطالبين إياه الموافقة على الانضمام  للمجلس الانتقالي كأحد أعضائه. وقال البيان إن نائب الرئيس أبدى تفهمه لمطالب الشباب، وأكد  "أنه سيسعى إلى تحقيق ما أسماه التغيير العميق وبداية رسم صفحة جديدة لليمن بعد ترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية خلال مدة لا تتجاوز أسبوعين كحد أقصى". وأوضح ياسر الرعيني، القيادي في منسقية شباب الثورة أن مهام المجلس الانتقالي تشمل إدارة شؤون البلاد خلال فترة انتقالية لا تتجاوز تسعة أشهر يقوم خلالها المجلس  بـ " تكليف شخصية وطنية لتشكيل حكومة كفاءات" و"حل مجلسي النواب والشورى" بالإضافة إلى تكليف لجنة لوضع دستور جديد والاستفتاء على هذا الدستور والإعداد لانتخابات برلمانية جديدة.

 

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة أن هذا اللقاء بين ممثلين عن الشبان ونائب الرئيس اليمني أمر "مشجع". وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند إنها غير قادرة على تحديد موعد لعودة الرئيس اليمني إلى صنعاء.

 

 

صالح يتعهد يتجاوز الأزمة والأحمر يحذر من مخاطر عودته

 

لكن الرئيس صالح تعهد الخميس بتجاوز الأزمة التي تشهدها البلاد، ليشير مجددا إلى أنه لا ينوي التخلي عن منصبه. ونقلت وسائل إعلام رسمية يمنية وبحرينية عن صالح قوله لملك البحرين في اتصال هاتفي "اليمن أمس الخميس قوله إن "اليمن قادر على تجاوز الأزمة الراهنة وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا للشعب اليمني". يذكر أن صالح لم يظهر أمام وسائل الإعلام ولم يتحدث منذ يوم محاولة الاغتيال التي تعرض لها في الثالث من الشهر الجاري.

 

وسارع الشيخ صادق الأحمر، شيخ مشايخ قبيلة حاشد اليمنية، إلى التحذير من أن عودة إلى البلاد ستتسبب  في فتنة. وقال في حوار أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية" لا أعتقد ولا أنصح علي صالح بالعودة إلى اليمن لأن عودته ستسبب فتنة بين اليمنيين". وأكد الشيخ أن صالح "قد قطع شعرة معاوية التي كانت بينه وبين الشيخ الراحل عبد الله الأحمر، وذلك بسفك الدماء". ونفي أن يكون لهم (بين الأحمر) دخل في محاولة اغتيال صالح، المنتمي أصلا إلى قبيلة حاشد.  

 

وأجهض صالح، الذي يخضع للعلاج في السعودية بعد تعرضه وبعض كبار مسؤولي نظامه لهجوم اختلفت التفسيرات حول من قام به، محاولات دبلوماسية قامت بها دول الخليج العربية لرحيله عن السلطة وإنهاء أزمة سياسية تهدد بانزلاق البلاد في هوة حرب أهلية.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل