المحتوى الرئيسى

من يدخل المدير القفص بقلم : احلام الجندى

06/16 23:41

من يدخل المدير القفص بقلم : احلام الجندى


فى الثانى عشر من يونيو الجارى 2011 اجريت جلسة محاكمة مدير امن المنصورة بمجمع المحاكم بمدينة المنصورة بتهمة قتل المتظاهرين وقد نشر الشباب الذى حضر المحاكمة على الفيس بوك تقريرا مدعما بالصور للوضع والكيفية التى تجرى بها المحاكمات لرجال الامن المطورتين فى قمع المظاهرات وبين الناشر كيف تم تأمين المجمع والمنطقة المحيطة به بالعشرات من سيارات الامن وسيارات المطافى و قوات الامن المركزى وما اقاموه من حواجز حديدية حول المجمع وقطع المرور للسيارات والمارة وقد ابدى المقرر تعجبه من كل هذه القوة وكانهم يستعدون لحرب ابادية او هجوم كاسح يفوق الهجوم على ملايين الثورة ثم بين كيف اقترب من احد رجال الامن ليستطلع الامر سائلا لما كل هذه القوة فأجابة اليوم محاكمة الباشا مدير الامن ، ثم بين الصعوبة والمقاومة التى واجهها عند محاولته دخول المحكمة فالامن المركزى يمنع من كان من الدخول وما اظن هذا دخل الا لأنه محامى او صحفى او حقوقى ويقسم ان رجال الامن يملؤن المكان حتى الجلوس على السلالم التى يجد الصاعد من بينهم عليها مشقة وسط نكات وسخرية بهذه المحاكمة الهزلية وحتى أهالى القتلى منعوا من الدخول ، وداخل القاعة صور وجود عدد من البلطجية يحيطون بقفص الاتهام وضباط الامن يحوطونهم وهم يعلمون انهم بلطجية ، كما بين بالصورة ايضا عدم تمكن محامى المتهمين من الوقوف امام منصة القضاء لتواجد العشرات من انصار البيه المدير بينه وبين المنصة واشار بسهم الى المحامى الذى يرفع يده ويكاد يعرف بروب المحاماة الذى يرتديه ، واراد الناشر ان يتأكد من وجود سيادة مدير الامن بقفص الاتهام فقام بتصوير القفص وبإذ بالقفص لا يوجد به اى متهم ، وكيف كان القاضى يهدد كلما تكلم احد من قبل المقاضين برفع الجلسة حتى تعجب :

هل هذا القضاء حر وهل هذا القضاء من سيحكم على مدير الامن ويدينه ويشفى غليل امهات الشهداء او يرحم بكاءهن وحرقتهن .

كل هذا أثار فى ذهنى العديد من التساؤلات :

كيف يحاكم متهم ليس متواجد فى قفص الاتهام والجلسة جلسة محاكمة ؟

اذا كانت كل هذه التأمينات والاحتياطات من اجل مدير امن ليس فى مكانة وزير العدل ومن دونه فكيف تكون احتياطات تأمين محاكمة وزير العدل و مناصروه ومؤيدوه ومن كانوا يعملون تحت امرته هم من يقومون بحمايته ؟

وهل حقا هناك محاكمات حقيقية تتم له ومن معه ؟

وهل جمال وعلاء والوزراء ورجال الاعمال الذين اعلن عن سجنهم مسجونون حقا ويحاكمون حقا ؟

وإذا كانوا مسجونين فلماذا موه على فريق الصحفيين الذين ذهبوا لرؤيتهم حتى انتهى وقت الزيارة عند الخامسة كما ادعوا ومنعوا حتى من الاطلالة عليهم للتأكد من وجودهم؟

وهل مبارك نفسه يتعرض للمحاكمة وخاصة انه لم تعرض اى صور تبين اجراء اى تحقيقات معه ؟ ولماذا تم تأجيل جلسة محاكمته كل هذا المدة حتى الثالث من اغسطس ؟

وخاصة ان هناك من يعمل فى المستشفى الخاص التى يعالج فيها مبارك يقسم لمن اخبر عنه ان مبارك لا تجرى معه اى تحقيقات وانه لا يدرى بما يجرى على الساحة ؟

والسؤال الذى يفرض نفسه إذا كان مدير امن المنصورة كان ما زال على رأس عمله حتى اجراء المحاكمة ولم يصدر وزير الداخلية امر نقله الا بعد المحاكمة فمن كان يجرؤ من مرؤوسيه ان يقبض عليه ويدخله القفص .

وبعد كل هذا وقبله ما سر التباطؤ من قبل المجلس الاعلى للقوات المسلحة فى اتخاذ الاجراءات التى من شأنها تحقيق مطالب الثورة والتحفظ على قصور الرئاسة وحماية آثارها ومقتنياتها ومستنداتها ومن قبلها اقالة كل من شارك فى ردع المتظاهرين وقتلهم وتسبب فى الانفلات الامنى واطلاق المجرمين والبلطجية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل