المحتوى الرئيسى

منظمات حقوقية: الانتخابات أولاً.. تجعل العربة أمام الحصان

06/16 21:18

كتب - أحمد الشمسي:


دعت 24 منظمة حقوقية، المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإعطاء الأولوية لإعداد دستور جديد للبلاد، يتم اجراء بعده انتخابات رئاسية وبرلمانية.

ووصفت المنظمات الحقوقية، أن الاستجابة لمطلب ''الدستور أولا'' يشكل خطوة منطقية، استجابة لمطالب الثورة، وقالت، في بيان صادر عنها - الخميس، أن الثورة أقرت بسقوط النظام، وهو ما يؤدي إلى سقوط الدستور القديم.

وحذرت المنظمات الحقوقية، أن عدم إعداد دستور جديد للبلاد سيؤدي إلى دخول مصر في مرحلة أطول من عدم الاستقرار، وتأجيل عودة الجيش إلى الثكنات، فضلا عن تأثير ذلك على الاقتصاد المصري.

وتابعت المنظمات، في البيان الذي حصل ''مصراوي'' على نسخة منه، ''الإصرار على وضع العربة أمام الحصان - أي بانتخاب برلمان وفقا لقواعد دستور النظام البائد، قبل إعداد دستور النظام الجديد - يُمكن الأطراف الفائزة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية من إدارة عملية إعداد الدستور، وفقا لمصالحها الضيقة.. كما سيمارس الرئيس المنتخب ضغوطه لضمان الإبقاء على أكبر قدر من الصلاحيات الدستورية الإمبراطورية''.

ونوه البيان إلى أن ما تم الاستفتاء عليه هو تعديلات لتسع مواد في دستور 1971، ''بينما فاجأ المجلس العسكري من أيدوا التعديلات ومن رفضوها بإلغاء دستور 1971 ودمج هذه التعديلات في إعلان دستوري من 63 مادة، وإصداره دون استفتاء الشعب المصري عليه، أو حتى بإدارة حوار مجتمعي حوله''.

ولفتت المنظمات، إلى أن الثورة التونسية قد تبنت عمليًا إعداد الدستور أولاً، لأنه على حد قولها، المسار الطبيعي، الذي يبدأ خطواته بتشكيل هيئة تأسيسية لإعداد دستور يجسد أهداف الثورة وطموحاتها، وتنتظم في ظله مؤسسات نظام الحكم الجديد - وهو أيضا نفس المسار الذي أعلنت عن تبنيه مؤخرا قوى الثورة في اليمن - أي وضع الحصان في المكان الصحيح.. أمام العربة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل