المحتوى الرئيسى

رسالتى إلى مفتى لبنان بقلم صبري حماد

06/16 21:10

رسالتي إلى مفتى لبنان

بقلم صبري حماد

من المعروف دوماً أن رجل الدين يختلف كثيراً عن غيره من الناس, لأنه يعتبر من رجال العلم والدين الذين لهم مكانة خاصة في المجتمع, وتختلف نظرة المجتمع لهم لأنهم أصحاب فكر وعقيدة ,لكن يبدو أن هذه الأمور تغيرت بهذا الزمان وأصبح بعض رجال الدين بعيدون كل البعد عن أخلاق الدين الإسلامي , وأصبحوا يحترفون تطويع الكلمات لخدمة مصالحهم أو مصالح حكامهم, فقط أُذكر أن رجل الإفتاء لابد أن يتقي الله في كل قول وعمل, وأن يتحلى بالأخلاق الصدق وتكون لديه القدرة على استخدام تعاليم الدين لمصلحه الشعب المسلم ,وعليه أن يتلفظ دائما بالكلمات الطيبة التي تليق وروح الإسلام والذي يدعو دوما إلى الإخوة حيث حديث عبد الله بن عمر أن رسول الله قال :(( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته, ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ,ومن ستر مسلماً ، ستره الله يوم القيامة )) وفى حديث آخر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

"ليسَ المؤمِنُ بِطَعّان ولا لعّان ولا فاحِش ولا بَذيء" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولهذا لابد من الرد على مفتى لبنان شيخ العصر قباني والذي طالعتنا تصريحاته المسمومة المقيتة بسب الشعب الفلسطيني وقذفه بطريقه لا تليق ومكانه داعية إسلامي, ووضعه في هيئه الإفتاء والتشريع ببلد عربي تربطنا به علاقات طيبه حيث امتزج الدم الفلسطيني واللبناني بساحات القتال وعلى مدار سنوات متعددة 0

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل