المحتوى الرئيسى

> أمريكا تلمح لاستمرار العمليات العسكرية في ليبيا حتي سبتمبر

06/16 21:08

أعلن الثوار الليبيون سيطرتهم علي جميع مدن الجبل الغربي وأكدوا وصولهم إلي مدينة ككلة الواقعة علي بعد 150 كيلو متراً جنوب العاصمة طرابلس، في وقت توقع فيه البيت الأبيض أن تصل تكاليف عملياته في ليبيا إلي 1.1 مليار دولار بنهاية شهر سبتمبر القادم، في مؤشر علي استمرار العمليات في ليبيا لأكثر من ثلاثة أشهر أخري.

وكشف تقرير للبيت الأبيض مقدم إلي الكونجرس نشر أول أمس أن تكلفة العمليات العسكرية والمساعدات الإنسانية الأمريكية في ليبيا بلغت 716 مليون دولار حتي الثالث من الشهر الجاري.

وأنه من المتوقع أن تصل إلي 1.1 مليار دولار بحلول 30 من سبتمبر المقبل.

وقال التقرير إن هذه الأموال سيتم الحصول عليها من الميزانية الحالية لوزارة الدفاع، ولذلك لن تتطلب تقديم طلب إلي الكونجرس للحصول علي مخصصات إضافية.

علي المستوي الإنساني، قالت مصادر لقناة الجزيرة القطرية الإخبارية إن هناك نقصاً شديداً في بعض المواد الغذائية بالعاصمة وارتفاعاً في أسعارها، وأن شخصاً علي الأقل يموت يومياً بسبب الازدحام في محطات البنزين.

في المقابل أقرت حكومة نظام العقيد الليبي معمر القذافي أول أمس موازنة بقيمة 31.4 مليار دولار لما تبقي من العام الجاري، في خطوة لإظهار إنها تعمل بطريقة عادية رغم الضربات الجوية التي ينفذها حلف الناتو والعقوبات الدولية المطبقة علي النظام الليبي.

وأوضحت وكالة الجماهيرية للأنباء أن هذه المخصصات ستغطي نفقات الدولة للفترة المتبقية من 2011، وسيجري توزيعها علي محافظات البلاد الـ22، وستستحوذ نفقات سداد الأجور علي نصف هذه الموازنة تقريباً.

في غضون ذلك رفع عشرة نواب أمريكيين دعوي ضد الرئيس باراك أوباما أمام محكمة فيدرالية بواشنطن لتجاوزه تصديق الكونجرس قبل البدء في عمليات عسكرية بليبيا، وهو موقف دافعت عنه إدارة أوباما، وقالت إنها لم تتجاوز الصلاحيات وتقدم النواب وسبعة منهم جمهوريون وثلاثة ديمقراطيون بالدعوي أول أمس أمام محكمة مقاطعة كولومبيا.

وحذر رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بونر في وقت سابق من أنه سينتهك قانون سلطات الحرب في حال استمر في العمليات العسكرية بليبيا بحلول يوم الأحد من دون الحصول علي إذن من الكونجرس.

من جهتها حثت بريطانيا العضو المنتدب بمجلس الأمن الدولي الاتحاد الأفريقي علي ارسال رسالة قوية مفادها أنه يجب علي الزعيم الليبي معمر القذافي أن يتنحي إذا كان للحرب الأهلية أن تنتهي في بلاده.

وأجري مبعوث روسي إلي ليبيا محادثات أمس مع مسئولين حكوميين في طرابلس للبحث في محاولات التوسط في الصراع القائم هناك.

ميدانياً هزت سلسلة انفجارات في العاصمة الليبية طرابلس في ساعة مبكرة من صباح أمس. وشوهد الدخان يتصاعد من أعلي مجمع القذافي.

إلي ذلك قال مصدر رسمي تونسي إن 46 جندياً وضابطا من القوات الليبية الموالية للقذافي فروا إلي تونس خلال اليومين الماضيين علي متن زوارق صغيرة.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية الحكومية إن 19 عسكرياً بينهم عدد من الضباط الليبيين، وصلوا أول أمس إلي ميناء «الكتف» بمحافظة مدنين الواقعة علي بعد نحو 550 كيلو متراً جنوب شرق تونس العاصمة.

في سياق آخر يعقد غداً السبت بالجامعة العربية اجتماع للأمناء العامين لكل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي إضافة إلي عمر موسي أمين عام الجامعة لبحث سبل التوصل إلي حل سلمي لإنهاء الأزمة الليبية. وأوضحت المصادر أن الاجتماع هو الثاني من نوعه من أجل هذا الشأن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل