المحتوى الرئيسى

تنبؤات ما قبل القيامة !!بقلم:محمد الأمين ولد يحيى

06/16 20:54

بقلم/ محمد الأمين ولد يحيى

إذا البحار مدت وألقت كنوزها... وأخرجت الأرض أثقالها... وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت... وإذا القبور بعثرت، وإذا البطالة انتشرت، إذا لم تجد قطط الشواطئ سمكة تقتات منها، إذا لم تجد الدجاجة حبة قمح تلتقطها... إذا غصت حناجر الصحافة ومات الرجاء، فأعلم أن القيامة على رحيل هذا النظام أزفت.

تلك أمور –بالتجربة- تعودناها عندما يحين رحيل الأنظمة الفاشلة أو العاجزة، وأمارات توحي بقرب الأجل الموعود ودنوه، فليست إلا مسألة وقت على سقوط الأحصنة وتداعي أركان هذا الحكم الفاسد حيث دقت عقارب "ساعة القيامة" على النفخ في صور القصر الرمادي الذي يبدوا –عاجزا بل- شاحب الرؤى واجما في محيط المشاكل العالقة بحديقة قصره ، التي قد تتسبب في زلزال من قياس رختر الانقلابات أو الإطاحة أو التغيير أو الثورات التي ثارت ثائرتها في العالم العربي وقامت قيامتها عندنا بتفاقم الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار، واستشراء البطالة والتخبط العشوائي في نسج المواثيق المثيرة وعقد الاتفاقيات المشبوهة.

لاجرم أن الرجل لم يمضي بعد فترة –أعوانه من- الأنظمة الديكتاتورية "بدء بهيدالة، وانتهاء بمعاوية" الذين كرسا نظرية "التفرد بالحكم المفتوح"، ولكن مؤشر هذه السلطة القائمة بين ظهرانينا لا يوحي إلا بويلات الزمن الطائعي الذي جزم على صدورنا ردحا من الزمن، بل ويعيد إلي الأذهان الأشهر العجاف التي قضاها ولد الشيخ عبد الله في الحكم، ويذكر بسنوات البؤس والضياع التي عشناها في مراحل معينة أدت إلى الإطاحة بولد الطائع ثم إزاحة الرئيس الآلة سيدي ولد الشيخ عبد الله لتنتهي معه الأشهر العجاف.

وقبل أن يبارك المباركون لانقلاب أخر ويثني آخرون في بيعة الولاء للبطل أو الحاكم القادم الذي أصبحت ملامحه ترى من خلف أسوار القصر في ما بات يوحي بعجز هذا النظام في سوء تسييره وتعثر خطواته التي حاد بها إلى هاوية سحيقة من حضيض الأزمات الاقتصادية، ونبش الملفات الشائكة المرتبطة ارتباطا وثيقا بقضايا الأمن القومي للبلد التي لابد من استشارة جماعية في شأنها قبل الإقدام عليها.

فقبل هذا يجب أن نتذكر جميعا أن سفينة البلد لم ترسوا بعد بمرفإ الحكم الرشيد إلى بر الأمان، ولنتذكر أن كل هذه المؤشرات هي تنبؤات إلى قيامة القيامة على "موريتانيا الجديدة" ومن أراد أن ينجو من عذاب الآخرة فليخرج خارجها إلى مكان أخر... فكل هذه الأزمات المتفاقمة هي نفسها التي عجلت برحيل الأنظمة الخالية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل