المحتوى الرئيسى

العوامل التي تؤدي إلى إنحراف الأحداث بقلم:أمجد طه البطاح

06/16 23:27

العوامل التي تؤدي إلى إنحراف الأحداث

@ كتب أمجد طه البطاح _ كاتب صحفي سوري

الطفولة هي اللبنة الأولى في بناء المجتمع والطفل يتعلم ما يعيشه ويكتسب سلوكه وتصرفاته مما يشاهده عملياً في الحياة اليومية وما يلاحظه من تصرفات الكبار الذين يقلدهم ويقتدي بهم .

وكون الطفولة هي الخطوة الأولى المؤدية إلى المراهقة وهذه الأخيرة هي السن الذي يترعرع فيها الجنوح والإنحراف وفيها تصقل شخصية الإنسان فإما أن تكون لبنة صالحة في بناء مجتمع سليم معافى وإما أن تكون لبنة مهلهلة ضعيفة معوجة فتكون النتيجة (( الكارثية )) وتكون لبنة فاسدة تصيب جسد المجتمع والبناء الإجتماعي بالخلل والوهن والفساد .

لقد بينت بعض الدراسات أن هنالك عدة عوامل تؤدي دوراً رئيسياً في جنوح الأحداث وإنحرافهم مثل :

(( الفقر والجهل وتفكك الأسرة )) لكن تلك العوامل لا تؤدي دورها منفردة بل إنها تتفاعل لتؤثر في كيان الحدث وفي نموه الإجتماعي والنفسي .

وعزا بعض علماء النفس الدارسين لظاهرة الجنوح أسبابها إلى عوامل داخلية وأخرى خارجية .

فالعوامل الداخلية تتمثل في رأيهم بالإنفعالات القوية التي تعبر عن الغرائز الأولية كغريزة حب التملك التي تدفع صاحبها إلى السلب والسرقة والغريزة الجنسية التي تدفعه إلى إرتكاب الجرائم الجنسية والشذوذ الجنسي وما شابه ذلك .

ومن العوامل أيضاً الأمراض العقلية وإعتلال الجسد .... فالمرض الظاهر قد يترك في نفس المريض نقصاً يدفعه للإنتقام وإرتكاب الجرائم .

أما العوامل الخارجية (( وهي مايهمنا هنا )) والتي تدفع لجنوح القاصرين فنذكر منها :

- سوء ة الأسرة وفسادها فالماجنون والمنحرفون في الأسرة هم نتاج أبوين غير سويين والمنزل الذي يسوده الخلق الدنيء والتصرفات الفاسدة غير المسؤولة لا شك أنه سيورث أبناءه الشقاء والتعاسة ويدفعهم لمرافقة قرناء السوء بسبب غياب الرعاية الحكيمة والتوجيه السليم وهذا ما يدفعهم لإكتساب العادات الذميمة والأخلاق السيئة .

- تشغيل الأحداث : يؤدي لإنحراف سلوكهم وإعوجاجهم وقيامهم بإرتكاب الجرائم وإكتساب العادات السيئة وتعلم ألفاظ السباب والشتم خاصة إذا غابت رقابة رب العمل أو غاب حسه بالمسؤولية تجاههم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل